اقتباس جديد

خوسيه أورتيغا إي غاسيت

1883 توفي سنة 1955
هو فيلسوف وكاتب مقالات إسباني ليبرالي, عمل خلال النصف الأول من القرن العشرين أثناء تأرجح إسبانيا بين الحكم الملكي والجمهوري والدكتاتوري. كان مع فريدرك نيتشه من دعاة فكرة المنظورية perspectivism الذي كان امناويل كانط رائدها في الفكر الأوروبي. للفلسفة وظيفة هامة حسب أورتيغا غاسيت تتمثل بفرض حصارٍ على المعتقدات السابقة لتعزيز أفكار جديدة لتوضيح الحقيقة. ولتحقيق مهمة كهذه, يجب على الفيلسوف, كما أشار هوسيرل, أن يترك وراءه كل المتحيزات والمعتقدات السابقة والبحث عن الحقيقة المهمة للكون. و أشار غاسيت أنه يحب أن تتغلب الفلسفة على قيود كلٍ من المثالية (التي تقضي بأن الحقيقة يتمحور حول الأنا) وواقعية القرون الوسطى القديمة (التي تقضي بأن الحقيقة تقع خارج الكائنات) ومن أجل التركيز على الحقيقة الصادقة (“حياتي”- حياة كل شخص). و أضاف أنه لا وجدود لي أنا بدون أشياء, والأشياء بدوني لاشيء. “أنا” الإنسان لا يمكن أن أنفصل عن “الظروف” (العالم). وقد قاد هذا أورتيغا غاسيت لإطلاق قوله الشهير ” أنا هو أنا بالإضافة إلى ظروفي". أن العبارة الديكارتية “أنا أفكر إذن أنا موجود” غير كافية لتفسير حقيقة الواقع حسب أورتيغا غاسيت وكذلك حسب هورسل. ولذلك يضع الفيلسوف الإسباني نظاماً يكن فيه الواقع الأساسي أو “الجذري- الراديكالي” هو “حياتي” (the first yo) والذي يتكون من “أنا” (the second yo) , و”ظروفي” (mi circunstancia). ولأن هذه الظروف قمعية فهناك تفاعل جدلي مستمر بين الفرد والظروف المحيطة به ونتيجة لذلك; فالحياة عبارة عن حالة قائمة بين الحاجة والحرية. وبهذا المنطق, كتب أورتيغا غاسيت أن الحياة قدر وحرية في نفس الوقت, والحرية هي أن تكون حراً في حدود قدرٍ معين. فالقدر يعطينا مرجعاً من الاحتمالات الحاسمة وبذلك إمكانية مصائر مختلفة. نحن نقبل القدر ونختار من خلاله مصيراً واحداً. وبهذا المصير المرتبط بنا يجب علينا أن نكون فاعلين لتقرير وخلق “مشروعاً للحياة” وبذلك لا نكون مثل أولئك الذين يعيشون حياة تقليدية طبقاً للعادات والنظم و يفضلون حياة لا مبالاة بسبب خوفهم من مهمة اختيار مشروعٍ لحياتهم. وقد رفض اورتيغا غاسيت جملة ديكارت “أنا أفكر إذن أنا موجود” بسبب فلسفته المرتكزة حول الحياة وقد أكد أنه ” أنا أعيش, إذن أنا أفكر”. وهذا جذر منظوريته المستلهمة من كانط الذي طورها بدوره بإضافة طابع غير نسبوي لا توجد فيه الحقيقة المطلقة وإنما يتم الحصول عليها من مجموع وجهات النظر, لأنّ الحياة تتخذ طابعاً ملموساً لكل إنسان والحياة نفسها أساسية يجب على أي نظام فلسفي أن يُستمد منها. وبهذا المعنى, صاغ أورتبغا غاسيت مصطلحي “razón vital” (“العقل الحيوي” أو “العقل القائم على الحياة”) الذي يدافع باستمرار عن الحياة التي انطلق منها و”raciovitalismo”"الحيوية العقلانية” وهي نظرية قائمة على المعرفة بالحقيقة الراديكالية للحياة والتي يشكل العقل أحد مكوناتها الرئيسية. ويبتعد نظام التفكير هذا, الذي ذكره غاسيت في كتابه التاريخ كنظام, عن مذهب نيتشة الحيوي الذي تستجيب فيه الحياة للدوافع, فعند غاسيت العقل حاسم لخلق وتطوير مشروع الحياة المذكور أعلاه
عدل معلومات المؤلّف
3.8 معدل التقييمات
01 مراجعة
تفاصيل إحصائية
  • 1 مراجعة
  • 6 اقتباس
  • 2 تقييم
  • 3 قرؤوا له
  • 45 سيقرؤون له
  • 6 يقرؤون له
  • 1 يتابعونه