الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995-2013، تمكين الشعب لقيادة مسيرة الوطن - هيثم حسام الدين
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995-2013، تمكين الشعب لقيادة مسيرة الوطن

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995 – 2013 أمير دولة قطر السابق، وأحد قادتها التاريخيين، وباني نهضتها الحديثة، تبوأت في عهده مقاما عاليا عربيا ودوليا، وانطلقت فيها نهضة اقتصادية واجتماعية وثقافية واسعة، وتضاعف الناتج الإجمالي المحلي أكثر من 24 مرة، وارتفع الناتج المحلي للفرد بنحو ست مرات، وقفزت القيمة المضافة الإجمالية في قطاع الهيدروكربون من 11 مليارا إلى 403 مليارات ريال قطري. وخلال حكمه صدر الدستور الدائم للبلاد، ووُضعت "رؤية قطر الوطنية 2030" الساعية لتعزيز الارتقاء إلى الاقتصاد المعرفي، وتحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلا بعد جيل. ولد سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في كانون الثاني/يناير 1952 بالدوحة وفيها نشأ وتعلم، ثم التحق بكلية "ساندهيرست" العسكرية في بريطانيا وتخرج منها سنة 1971. وبعد عودته إلى البلاد التحق بالقوات المسلحة وترقى في الرتب العسكرية حتى أصبح لواء، وكان لسموه دور أساسي في تطوير القوات المسلحة القطرية عدة وعتادا. وفي 31 أيار/مايو 1977 بويع سموه وليا للعهد وعُيّن وزيرا للدفاع، وفي 10 أيار/مايو 1989 أصبح رئيسا للمجلس الأعلى للتخطيط، وهو المجلس الذي كان مسؤولا عـن رسم السياسات الاجتماعية والاقتصادية للبلاد. تولى سموه مقاليد الحكم في 27 حزيران/يونيو 1995 فشرع في وضع الخطط والبرامج التنموية والإصلاحية، وكانت خطته للبناء شاملة عميقة، واتخذت أبعادا ومسارات متنوعة، فشهدت البلاد نقلة نوعية في التنمية، وانطلقت فيها نهضة عامة شملت التعليم والصحة والرياضة والثقافة والإعلام والبنى التحتية. فعرفت البلاد في عهده قفزة هائلة في قطاع الاقتصاد والطاقة، وحقق حقل الشمال للغاز طفرة في الإنتاج، وبدأ منه تصدير الغاز المسال سنة 1996، فارتفع دخل البلاد بشكل سريع. وفي سنة 2006 أصبحت قطر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم، وفي عام 2010 بلغت طاقتها الإنتاجية 77 مليون طن سنويا. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2001 أنشئ المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار وتولى سموه رئاسته، ليشرف بصفة عامة على شؤون الاقتصاد والطاقة والاستثمار، من أجل تنويع الاستثمارات المحلية والخارجية بغرض تطوير احتياطيات قطر المالية وتنويع مصادر الدخل. ولقد كان من أولى القرارات التي اتخذها سموه بعد توليه الحكم إنشاء "مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع"، في آب/أغسطس 1995 لدعم النهضة العلمية والثقافية في البلاد. ثم جاء رفع الرقابة عن الصحافة المحلية في تشرين الأول/أكتوبر 1995، وإلغاء وزارة الإعلام سنة 1998، لفتح آفاق واسعة لحرية الرأي والتعبير وازدهار الإعلام. وقد كان تأسيس قناة الجزيرة وانطلاقها سنة 1996 إيذانا بفجر جديد في الإعلام العربي والعالمي، وسبقا رياديا في المنطقة كلها. وفي 1996 بدأت قطر - بتوجيهات من سموه - بتنفيذ خطوات ديمقراطية تمثلت في إجراء أول انتخابات لغرفة تجارة وصناعة قطر في العام نفسه، ثم كانت أول انتخابات للمجالس البلدية في آذار/مارس 1999، وقد حظيت فيها المرأة بحقها في الترشح والتصويت لأول مرة في تاريخ قطر. وفي 8 حزيران/يونيو 2004 صدر أول دستور دائم لدولة قطر - بعد استفتاء شعبي تاريخي في 29 أبريل 2003 - تحقيقا للأهداف السامية في استكمال أسباب الحكم الديمقراطي للدولة بإقرار دستور دائم للبلاد يرسي الدعائم الأساسية للمجتمع ويجسد المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار، ويضمن الحقوق والحريات لأبناء الوطن. وبموجب الدستور الجديد، أصبح الشعب مصدرا للسلطات، وأصبح نظام الحكم قائما على الفصل بين السلطات وإن بقيت متعاونة يكمل بعضها بعضا. وقد شهدت البلاد في عهد سموه انفتاحا اقتصاديا وحضاريا وثقافيا واسعا، وأصبحت قبلة للمؤتمرات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية، وتبوأت مكانة عالية إقليميا ودوليا. وكان للدبلوماسية القطرية دور رائد في حل النزاعات واحتواء الصراعات في مناطق مختلفة من العالم. ثم كان من نتائج الاستثمارات الطموحة وغير التقليدية التي انتهجتها البلاد في ظل حكم سموه أنْ أصبحت قطر أول دولة عربية وإسلامية تفوز باستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 الذي أعلن عنه في كانون الأول/ديسمبر 2010. حصل سموه على العديد من الأوسمة من دول عربية وأجنبية تقديرا لجهوده في تقوية العلاقات الثنائية وتطوير مجالات التعاون بين الدول والشعوب. أعلن سموه يوم 25 حزيران/يونيو 2013 تسليم مقاليد الحكم لولي عهده سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. تمكين الشعب لقيادة مسيرة الوطن.. الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995-2013 ليس من قبيل المبالغة القول إن حنكة سمو الأمير الوالد ألهمته لاستشعار الأخطار الجمة التي هددت مستقبل البشرية، وإدراك حتمية الاعتماد على القدرات الوطنية لتعزيز مساهمتها في أداء الدور المنوط بها لدرء ذلك الخطر الداهم من خلال الاستعداد والتهيؤ والاستفادة من الدروس والفرص التي وفرتها الأزمات المتعددة في سبيل التمكين المجتمعي والتضامن، بوصفهما الأداتين المرجعيتين اللتين توجهان البلاد نحو الاستقرار. وقاد السلوك المسؤول الذي اتسم به سموه، البلاد بسلاسة ويسر لأن تغدو من بين المجتمعات متقدمة النمو. وعزز انتهاج ذلك السلوك إيلاء قيم المواطنة ومبادئ المسؤولية الاجتماعية الأهمية القصوى لاتخاذ الخطوات اللازمة لأن يصبح التكافل هو المبدأ الذي يهتدي به المجتمع ككل. لقد تجاوز الإرث التاريخي لسموه الحدود. وجسّدت قيادته الجسارة وأرفع القيم. ولطالما أظهر سموه قدوة حسنة ترسخت في أعماله وإنجازاته، محافظا على روح التواضع والصفات الحميدة. وشكلت الطيبة والحصافة، والنخوة والشجاعة، المهارة والتصميم، السمات المثلى لسموه في إثراء مجتمعه وتمكينه وتعزيز قدرات أبنائه. وبذل سموه المزيد من الجهود لتعزيز احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان والديمقراطية الشاملة والحكم الرشيد ومكافحة الفساد. واسترعى سموه الانتباه المجتمعي إلى ضرورة وضع القيم القائمة على التعاضد في صدارة الجهود المبذولة لتخطي الأزمات التي تطرأ على الصعيد الوطني. واتسم دعم سموه للتنمية بوصفها أمراً بالغ الأهمية في تعزيز المستوى الذي تم إحرازه، وتأكيده على ضرورة أن تكون الاستدامة ذلك النجم الذي يقود إلى التنمية، والذي ينبغي السعي إلى تحقيقه بأقصى السبل. ومن حسن طالع البلاد أنها حظيت بحكمة وقيادة ورؤية سموه إزاء القضايا شديدة الحساسية والخطورة. وتجلت مرتكزات تلك الرؤية بتحقيق فوارق جوهرية ومفصلية، تنم عن حنكة عظيمة، وحكمة عالية، وإرادة صلبة، ورجاحة تفكير، وبصيرة متقدة، وفراسة متناهية. وأثبت الحاضر ما سجّله التاريخ أن سموه كان بمثابة قوة دافعة وراء نهضة الشعب، ومرشداً قيادياً إلى الطريق نحو الرخاء من خلال الإيجابية في التعامل والتفاعل انطلاقاً من الأمانة المطلقة في إدارة مقدرات البلاد وتنميتها للصالح العام.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 1 تقييم
14 مشاركة

اقتباسات من كتاب الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995-2013، تمكين الشعب لقيادة مسيرة الوطن

إن طريق المستقبل يحتاج إلى رؤيتنا جميعاً، لرسم أهدافه وتحديد خطواته، والاتفاق على أولوياته، كما يتطلب منا العمل معاً، بحيث يؤدي كل منا دوره في تنفيذ مراحله، ولن يتأتى ذلك إلا بتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار وتنفيذه.

مشاركة من Sameer Mahmoud
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر 1995-2013، تمكين الشعب لقيادة مسيرة الوطن

    1