عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة - بلال علاء
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

تسأل بسنت كلّا منا عن أكثر صفة يحبها في الناس. بسرعة يرد سعيد: الوفاء؛ الوفاء يتيح لك أن تسير في العالم بشعور أنك محمي، وغير قابل للانكسار. يقول فادي إنه لا يعرف الكلمة الدقيقة، لكنه يحب الأشخاص الذين يمكنك دومًا أن تعرف مزاجهم دون أن تُضطَر إلى نزع أقنعتهم واحدًا تلو الآخر، هذا الوضوح، أو الشفافية، أو القدرة على الانكشاف، هو ما يتيح لك أن تأمن لشخص ما. تقول بسنت إنها عن نفسها تحب هؤلاء المستعدين للتضحية؛ ليس لأنهم يسبغون حمايتهم علينا، ولكن لأنه لا معنى أن يختارك شخص ما ومعياره الوحيد هو المكسب، الاستعداد للخسارة، هو ما يجعل أي علاقة إنسانية أكثر من مجرد حسابات. يقول مجدي إنه الحنان؛ لأننا جرحى نحتاج إلى الرعاية. أقول إن رهاني كله على الكرم. تقول مروة إنه الانطلاق، تحب الأشخاص المنطلقين؛ لأن من دونهم نظل سجناء مواطن أقدامنا. تقول هبة إنها المسؤولية؛ لا يمكن أبدًا مصادقة أحد لا يمكن الوثوق بإحساسه بالمسؤولية. تقول يسرا إنها تشعر أننا اخترنا كل الاختيارات بالفعل، وهي لذلك ستعود إلى البديهيات، ما تحبه في أي شخص أن يكون موجودًا. يصفق سعيد، يضحك. يهرب راوي هذه الرواية من أزماته إلى بيوت أصدقائه وإلى ذاكرته. يتأمل بلال علاء من خلال رحلة الراوي وجود الأصدقاء وغيابهم، وكيف تشيد الصداقات وتستمر أو تنهار، ويستكشف كيف يمكننا أصلا أن نقيم علاقة مع آخر رغم متاهات الواقع واللغة والذاكرة.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2023
  • 176 صفحة
  • [ردمك 13] 9789779445939
  • وزيز

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 28 تقييم
244 مشاركة

اقتباسات من رواية عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة

‏في بالي قصيدة لا أقدر على تذكُّرها عن مجموعة أصدقاء يتساقطون ويقومون في أوقات مختلفة، ويقول الشاعر إنهم في سقوطهم وقيامهم يشبهون من يؤدون رقصة جماعية على موسيقى لا نسمعها

مشاركة من Yara Kamal
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة

    28

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    "هل هناك نسخة من الحياة لا تشعر فيها أن شيئاً ما مفقود؟ هناك دائماً شعور بالفقد؛ لأنه ببساطة شعور صحيح، كل اختيار في الحياة يستبعد خيارات أخرى، الأمر بهذه البساطة، لا يُمكن مراوغة الفقد، الحياة فقد متتالٍ، وامتلاك مؤقت."

    قرأت "لن نصنع الفلك" لبلال علاء، مرتين، في المرة الأولى وجدته عملاً جيداً، في المرة الثانية وجدته عمل إستثنائي، فالكاتب يمتلك موهبة الكتابة والتعبير والوصف، تلك المشاعر التي لا يُمكن أن تُختذل في كلمات، يصفها بدقة وبدفأ، والأهم من كل ذلك بطمأنينة واضحة، كانت القراءة الثانية لـ"لن نصنع الفلك" مُشجعة كفاية أن أقرأ أي شيء يكتبه "بلال علاء" مهما كانت تلك الجملة حرفية، فتحمست عندما علمت بروايته الجديدة "عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة"، أول ما وجدت نفسي أقوله: هل تحتمل الصداقة أن نكتب رواية عنها؟ أعرف أن هذه التساؤل يُقلل من شأن الصداقة وقيمتها، ولكن الصداقة الحقيقية في العصر الحديث نادرة، ولا يوجد قالب أو تعريف يُمكن أن نُحدد به فعلة الصداقة، بل قد تكون بعيداً عن أصدقاءك لفترات طويلة وتظل صديقهم، في ظل التطور التكنولوجي الذي ساعد في ذلك، فهل تُعد ذلك صداقة؟ وفكرة الطمأنينة المُنبعثة من كل جانب للآخر لأنه فيه ما يُكفيه! فماذا عند "بلال علاء" ليُضيفه عن الصداقة؟

    "ومهما كنت متسامحاً مع الطبيعة البشرية، فهناك حقيقة أن الناس عموماً لن تستثمر وقتها مع شخص يعترف بالتحطم، إلا في حالات قليلة، حين تكون جوانب شخصيته الأخرى أكثر بهاء بحيث تعميهم عنها، غير ذلك فالوحدة وحش يخلق نفسه؛ كلما تحدثت عنه، قال الناس لأنفسهم إذا كان وحيداً هكذا ففي الأغلب هو يستحق ذلك. لا ينبع ذلك من قسوة بالضرورة ولكن لأنهم أيضاً لاجئون، وهم أيضاً بحاجة إلى من يُنقذهم، وليس لديهم مانع أن يستند بعضهم إلى بعض، ولكن لن يسندوا شخصاً آخر إذا لم يُمكنهم الاستناد إليه؛ دائماً يجب أن يبقى الوعد أكثر وضوحاً من الوعيد."

    راوي الحكاية -الذي لم يُذكر اسمه- يحكي شذرات وأحداث تربطه مع أصدقاءه، أصدقاء لم يعودوا أصدقاء، وأصدقاء حاليين، وأصدقاء قيد المُعالجة والتنفيذ، ويتقاطع مع مصائر أخرى، مُتشابكة، مليئة بالعلاقات سواء كانت زواج أو ارتباط أو قرابة، هناك مخطط في آخر صفحات الرواية، مُتشابك ومُعقد، قد تتوه بمجرد النظر إليه، وكأنه دلالة عما يدور في عقل الراوي من تشتت وحيرة، فعلى الرغم من الكم الهائل من الأشخاص في حياته، فهو يبدو أنه وحيد، مستمع جيد، ولا يحكي إلا ما يُريد أن يحكيه، حتى أن هناك حكاية أصر الجميع على أن يحكيها وظل طوال الأحداث يؤجلها حتى انتهت الرواية. وبطريقته المُميزة، ومن استقاءه لفكرة عامة كبيرة، يندرج تحتها آلاف العناوين والمواضيع، يحكي "بلال علاء" عن الصداقة والوحدة والعلاقات، وعن الحياة في المُطلق، حكايات لطيفة ومُبهجة أحياناً، وتجعلك تشعر بالشجن والحنين أحياناً، وستجعلك حزيناً في الكثير من الأحيان بكل تأكيد، فالجميع لا يُحب الحزن، نحن نُحبه.

    ختاماً..

    رواية "عم نتحدث حين نتحدث عن الصداقة"، تُناقش وتسرد العديد من المواضيع، بسرد ذكي من "بلال علاء"، وبرؤية مُختلفة وبسرد دقيق وكاشف لحقيقة الأمور، بفلسفة لا تخلو من تعقيد، ولكن من قال أن الحياة ليست بمُعقدة؟ ومُتشابكة؟ وحزينة؟

    سأقرأ الرواية مرة أخرى بكل تأكيد، فأظن أن ذلك سيصح عادتي مع أعمال "بلال علاء"، وبكل تأكيد يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق