تلات ستات : سيرة من ليالي القاهرة - محمد العريان, عمر سعيد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تلات ستات : سيرة من ليالي القاهرة

تأليف (تأليف) (تأليف)

نبذة عن الرواية

"يضم الكتاب قصص لحيوات مختلفة لثلاث نساء، اشتركن فقط في كونهن عاملات يعشن في قاع مدينة القاهرة. وإن كانت القصص الثلاث تبدو لسيدات عاديات، فإن الكتاب يرصد حياتهن الاجتماعية والمهنية، التي تبقى متفردة في مشاعرها وخبراتها المكتسبة من ليالي العاصمة الموحشة.... ففي هذا الكتاب يوثق الصحافيان محمد العريان وعمر سعيد، ثلاث قصص حقيقة لعاملات جنس في مصر، كاشفاً المخاطر التي تعيشها هذه الفئة، وطبقات القمع الذكورية والقانوني والاجتماعي التي تتعرض له النساء الثلاثة، راسماً صورةً عن مأساة مجتمع بأكمله."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية تلات ستات : سيرة من ليالي القاهرة

    53

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    في جلسة واحدة أنهيت قراءة نصف الكتاب.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ❞ ‫ في كل عمل واجهت التحرش وطلبات الجنس، في كل احتياج كنت أفكر. ❝

    ايه دا؟ ايه اللي أنا لسا قاريه دا؟

    حكايات واقعية أكثر غرائبية من شخصيات الروايات؛ عالم النساء اللائي لسن في الليل يرقصن، بل يناضلن في النهارات والليالي من أجل الحد الأدنى من سبل المعيشة؛ فقط لأنهن امتلكن أجسادا أنثوية. أقول المعيشة، لا الحياة، لأننا بعاد أوي يا لطيف، بعاد أوي. خلينا ورا قضايا العالم الأول اللي شاغلانا، وحيوات ناس بتنتهي كل يوم بسبب الفقر والفساد وإخفاق التواصل ودواير من الغضب والشهوة والفشل السياسي.

    أعتقد إن أي حد بيحاول يتوغل في توسيع دايرة اهتمامه النسوية، محتاج إنه يقرأ السِير دي.

    عيبه الوحيد إنه مكتوب بإيد رجالة، بس نص العمى ولا العمى كله.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الحقيقه اني لم اتعاطف مع اي شخصيه منهن سوا سمرا اما الشخصيات الباقيه كان عندها اختيار وكن كبيرات كفايه كي يخترن طريقهن

    شخصيه انشراح هي اكثر شخصيه مستفزه هي تلوم امها طوال الوقت مع انها نسخه منها تلقي اللوم علي الجميع ماعدا نفسها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قصص صادمة لثلاث سيدات تحولت حياتهن الى جحيم إما بسبب الحب او قسوة أم او أسرة سيئة السمعة..... حزنت جدا لقصة سمرا لان الحياة قست عليها فى سن صغيرة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    صادم جدا ومؤلم ومخيف ... الأحداث متلاحقة وسريعة

    تحول كل واحدة فيهم من شخصية عادية لمنحرفة مرعب

    اكتر شخصية تعاطفت معاها سمرا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الواقع اشد قسوة مما نتخيل، كتابة حساسة وواقعية موزونة بعناية

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    مؤلم وصادم...من أقسى ما قرأت.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    #قلم_وكتاب

    وقفة مع كتاب

    ثلاث ستات

    سيرة من ليالي القاهرة

    المؤلفان : محمد العريان - عمر سعيد

    دار النشر : المرايا للثقافة والفنون

    سنة النشر : الطبعة الأولى. ٢٠٢٤

    متاح على أبجد

    في البداية نود أن نؤكد على عدة أمور:

    - الإيمان بحرية التعبير بشكل مطلق كما اننا نؤكد أنه من حق كل إنسان ان يقبل أو يرفض هذا الحق المطلق

    - انه منذ ظهور الفن الأدبي الروائي ، لاتكاد رواية تخلو من تناول الجنس سواء بالتصريح أو التلميح وذلك من خلال مستويين متداخلين ، أولهما (الفعل ذاته)، والمستوى الأخر (التعبير عن الفعل)،على أنه ثمة تقاطعات كبيرة ومتعددة بين الفعل والتعبير عنه، والمحك هو كيفية التناول وطبيعة الرؤية الفنية التي يقدمها الكاتب

    - الكتابة الأدبية حرية بأن تنقل الواقع بما يتضمنه من نزعات إنسانية مختلفة تحركها دوافع نفسية واجتماعية، دون ان يكون ذلك مدعاة الى الابتذال والإسفاف والانحطاط .

    وقد يكون من ابرز ميزات الأدب الجيد،انه يعبر عن المنحط والساقط والوضيع دون ان يكون الادب الذي يعبر عن هذه الأمور بدوره منحطا او ساقطا او وضيعا

    ومن ثم نعرج على الكتاب الذي بين أيدينا :

    يتبادر الى الذهن سؤال ماهو تصنيف هذا. الكتاب ؟

    في مقدمة الكتاب يقول المؤلفان :ما إن بدأت فكرة العمل على هذا الكتاب بدأت الكثير من التساؤلات العصية على الإجابة البسيطة ، ماهو تصنيف تلك الكتابة ؟ هل كتابة توثيقية ؟ ام انها كتابة ادبية؟

    ثم يضيفان:

    بدأت رحلتنا مع هذا الكتاب منذ سنوات عدة مع العمل على تقرير صحفيي وفيلم تسجيلي لمعايشة بعض حياة عاملات الجنس التجاري في مصر

    اذن الكتاب ليس رواية وان اتخذ الشكل الروائي قالبا له.

    والإجابة بسيطة كما وصفاها المؤلفان هو غوص وخوض في حياة ثلاث ستات يمتهن الدعارة ، التى اسمياها المؤلفان ( عاملات الجنس التجاري في مصر) ، لا أدري سببا لهذه التسمية ، هل هو تورعا عن الابتذال في التعبير، والإسفاف في اللفظ ، بالرغم من أن الكتاب لا تخلو صفحة او حتى سطر من كلمة قبيحة او بذيئة ،أو لفظة مسفة او مبتذلة، او فعل منحط. فلم يألو المؤلفان عن وصف فعل الجنس او التعبير عنه بكل ماهو منحط وساقط ووضيع

    ولم يخفف من تأثير هذه الكلمات ووقعها على القارىء المنهج الذي اتخذه المؤلفان كما قالا في المقدمة:

    ( نظرا للتطورات الراهنة التي تشهد تراجعا مؤسفا للحريات ،اضطررنا بعد ضغوط مارسها الناشر علينا خوفا من المساءلة القانونية وبعد الكثير من محاولات التحايل الكتابية أن نعدل بعض الألفاظ والعبارات التي تصف قانونيا بأنها ألفاظ خارجة،لذلك لجأنا الى استبدال بعض الحروف في بعض الكلمات برمز النجمة (*) لتجاوز العقبات القانونية، على اننا نرى في هذا الأمر نزوعا أخلاقيا نرفضه كأفراد ويرفضه أيضا مضمون الكتاب)

    وكأن الضابط الحاكم هو الخوف من المساءلة القانونية، وليس المحظورات الأخلاقية والدينية والأدبية

    فهما يرون ذلك ( نزوعا أخلاقيا نرفضه كأفراد ويرفضه أيضا مضمون الكتاب )

    فأي مضمون هذا الذي يتكلمان عنه ، فالكتاب ليس بحثا أكاديميا ولا دراسة اجتماعية او سوسيولوجية او وثائقية فلم أجد اَي مظاهر تدل على ذلك.

    ان هذا الكتاب يمكن ادراجه تحت مايعرف بالأدب البورنوجرافي Pornographyالماجن المكشوف، الذي يعبر عن قصص العاهرات والعلاقات الجنسية بوضوح تام

    ملحوظة : المؤلفان أعلنا تبنيهما منهجا حياديا حين قالا : الغوص في في عالم حياة عاملات الجنس التجاري ، دون حكم أخلاقي،ولا وصم اجتماعي، ولا تصنيف ديني ولا قانوني

    ومع ذلك نجدهما قد وصفا السيدات الثلاث : (سمرا وعفاف وانشراح جميعهن نساء استثنائيات، يكافحن على مدار الساعة من اجل مجرد العيش)

    وهذا انحياز لسلوكهن، وتبريرا لفعلهن.

    وختاما: من المؤسف حقا أن ينشر على تطبيق أبجد .

    #د_ماجد_رمضان

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق