خلف خطوط الذاكرة - سيرة ذاتية لجيل الآمال المؤجلة - خالد منتصر
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

خلف خطوط الذاكرة - سيرة ذاتية لجيل الآمال المؤجلة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

"حياتك ليست هي ما عشته بجسدك، لكنها هي ما تبقى من فتات ذاكرتك، لذلك اعتُبرت الذاكرة عدواً لا صديقاً، وكما تقف خلف خطوط العدو كجندي تحاول اصطياد من يحاول قتلك، يجب أن تقف خلف خطوط الذاكرة لتحاول اصطياد ما تبقى من فتاتها، الذي يفلت من بين أصابعك يوماً بعد يوم، هي عدو لأنها بخيلة، وتظل تتشدد في بخلها حتى تمنع عنك حتى تذكر أولادك، فلذات أكبادك، حين يزحف ألزهايمر، ويترك الأميلويد بصماته على الدماغ، فيصبح المخ مجرد إسفنجة، يمنحك النبض والنفس، خبيثة تلك الذاكرة، حين تتركك جثة تتنفس، أظن ظناً غير علمي، أنك كلما خرجت من كهفك وطاردت ذاكرتك كما تطارد الذئاب في الغابة، لن يصيبك ألزهايمر، أنت لا تحارب خلف خطوط عدوك، وتحكي ذكرياتك، لأن زوجتك تمل، وأولادك يختنقون، أنت بالنسبة للجميع ثرثار، لذلك سرعان ما ترمي ببندقيتك، وتستسلم لنعاس كهفك الآمن، بالرغم من أنه شرنقة الخطر، أطلقْ الرصاص على أرانب ذاكرتك البرية، واصطدها أرنباً أرنباً، وضعها على الورق، وهي ما زالت تنتفض وترتعش، وهي ما زالت في دفء زفرات ما قبل النهاية، ذاكرتك عدو، لا تعقد معها هدنة أو معاهدة صلح، قف خلف حصونها التي تتهاوى بفعل الزمن، واصرخ، وافضح، وتمسك بدخان السراب، شكّله في يديك، كما يتشكّل السحاب، سيتحول من دخان إلى لحم ودم."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 32 تقييم
187 مشاركة

اقتباسات من كتاب خلف خطوط الذاكرة - سيرة ذاتية لجيل الآمال المؤجلة

لن تكون هناك أصنام في حياتي، كل شيء قابل للتكذيب والدحض كما قال فيلسوف العلم كارل بوبر، هجرت تصنيفات اليميني واليساري والناصري والساداتي، وأصبح همي الأول هو الفكرة نفسها، أهميتها وصدقها ينبع من داخلها، وليس من قِدَمها وماضيها،

مشاركة من Hala Hadi
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب خلف خطوط الذاكرة - سيرة ذاتية لجيل الآمال المؤجلة

    33

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

المؤلف
كل المؤلفون