وجه الموت - محمود وهبة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

وجه الموت

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

جرائم قتل مفزعة تتم على يد قاتل متسلسل؛ لتتفاجأ الشرطة في أحد مسارح الجريمة بصورة شخص يرتدي قناعًا أسود ويترك رسالة يطلب أن يحقق في القضية ضابط بعينه وإلا لن يتوقف عن القتل، وعلى الشق الثاني يظهر (مُنطق الموتى) وهو يتابع كل ما يحدث ليقرر أن يقلب الأحداث رأسًا على عقب.. لماذا يصر القاتل على اختيار ذلك الضابط بعينه؟، وهل سيتمكن الضابط من إيقاف هذا المجنون؟ ما السر وراء (مُنطق الموتى)؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 21 تقييم
161 مشاركة

اقتباسات من رواية وجه الموت

وإن انتهجتَ اللين زاد هوانك على الناس، ومن لم يقتص عندما تسنح له الفرصة، فسوف يكون هو الضحية التالية،

مشاركة من Rahel KhairZad
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية وجه الموت

    21

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    📌📌 REVIEW 📖📖♥️👇

    📌📌روايه 📖♥️ #وجه_الموت لصديقى الغالى ##محمود_وهبه ♥️♥️

    #الغلاف : اختيار مناسب جدا جدا للروايه والتصميم روعه جدا بصراحه ♥️♥️

    #المقدمه :: قويه جدا كعاده الرائع المبدع #حودا_باشا_وهبه ♥️♥️..

    #اللغه : العربيه الفصحى ولا يوجد بها مرادفات معقده ♥️♥️ #

    #Master_Scene : قوى جدا ورهيب وسيصيبك بالتوتر لما يترتب عليه من احداث مرعبه ستكون انت يا عزيزى الشاهد الوحيد لها .. فهل انت مستعد!؟ 👹👽☠️🤚

    #الاحداث_والشخصيات : الروايه تحفه جدا رسم الشخصيات بدقه مبدعه واختلاف كل شخصيه عن الأخرى وتعدد الشخصيات ف العمل والربط بينهم بالشكل الابداعى تحفه وربنا والأحداث مترابطه جدا وفيها تجانس ومزيج ابداعى رهيب بين ادب الرعب والجريمه والاهتمام بكل تفصيله ف العمل بدون مط او حشو مع عنصر التشويق والرعب. والغموض زادها ابداعا .. فستكون محاصرا بين تلك الأحداث ولم تقو ع التحرك أو الابتعاد قيد انمله من قوه الحماس وتسارع الأحداث .. بجد شابو جدا جدا يا حودا♥️♥️

    "للقتل لذه من هو مختل حتما سيستمتع بها" .. جرائم مرعبه ؛ دماء متناثره ؛ قاتل لا يرحم و ولا يفرق بين ضحاياه وقوده ف الحياه التلذذ ب القتل ف ابشع صوره .قناع اسود يخفى صاحبها ويكون هو الراعى الرسمى لكل ذبيحه ومجزره ف كل مسارح الجرائم فى شكل صوره مع الضحيه فلا وجود لبصمات او اثار اقتحام.. سيتحدث اليك صاحب القناع طوال تلك الأحداث فلا تخف فهو يقتل فقط كل من رأى وجهه .. ما علاقه ذالك الشيطان الأدمى ب بطل العمل وتلك الأحداث ولماذا يرتكب كل تلك الجرائم .. ومن هو منطق الموتى احداث غامضه وجرائم بشعه وع الجانب الآخر هناك من يقبع ف الظلام و يمتلك علوم وطقوس شيطانيه تمكنه من أن يستنطق الموتى . ستشهد يا صديقى اخر لحظات الضحايا وتعذيبهم قبل موتهم وسيكشف لك بالتدريج ما سبب كل تلك الفوضى والجرائم العشوائيه لكن احذر من أن يتلاعب بك ذالك الشيطان وكن مستعد لأى حدث قادم قد يصدمك ف أفعال البشر احيانا تكون ابشع من الشياطين 👹👽☠️🤚

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    تالت تجربة لقلم الكاتب محمود وهبة

    الصراحة بداية العمل كانت قوية جدا و غامضة و مثيرة و توقعت اني هعيش تجربة ممتازة

    كالعاده مع قلم الكاتب

    لكن انا بالنسبالي الرواية دي زي اللي رقص علي السلم

    لا مسكنا فيها خط الجريمة بشكل محكم ولا خط الرعب او الماورائيات بشكل اكبر

    الرواية لو كانت كملت بشكل مختلف من غير خالد كانت راحت في مكان تاني

    الرواية لو كانت اعتمدت علي خالد بدون مساحة ادوار ل صالح و اسمالعيل كانت بقت عمل جميل برده

    الرواية في اعتقادي الشخصي كان مفروض تاخد وقت اطول و كانت هتتطلع للنور بشكل افضل من ده

    عندي كام ملاحظة و من هنا هيبقي في حرق لبعض الاحداث

    *مشهد ضابط الحراسات الخاصة في حماية لمي من القاتل ضابط الحراسات في موقف زي ده مش هيضرب النار علي رجل القاتل ابدا ده هيضربه

    طلقتين في القلب و الرئة او طلقة في الدماغ ضباط الحراسات في الرماية مستوي مختلف عن اي ضابط .

    *مشهد دخول صالح بخالد المشرحة هو معقول المشرحة مفيش فيها غير دكتور واحد و مساعد فقط لا غير لا ومش بس كده اسماعيل اما دخل و استخبي قبلهم في المرة التانية برده دخل و استخبي في التلاجة من غير ما حد يقوله انت رايح ولا جاي منين ما مش معقول الامن كل مره مش موجود في مكانه ولا سهل اني نظام الكاميرات كل مرة صالح هيفصله عادي .

    *مشهد حرق خالد لمنزله غير مبرر بالنسبالي.

    * حاجه اخيرة بالنسبة لفكرة فتح الخزانة من القاتل و انه قرا الاوراق و عمل الخطه نوعا ما غير منطقيه.

    *مشهد بناء خالد منزله بسهوله كده في الصحراء مش منطقي برده .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق