سرية الشهداء - محمد عودة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

سرية الشهداء

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

كان كل المتواجدين بالخندق إما شهداء أو مصابون في الرمق الأخير وصوت حشرجة الموت يحيط بي. وضعت ذراعي تحت رأسي في انتظار مصيري يصاحبني شعور بالفخر والاعتزاز لمواجهتي للموت بدون خوف، ومحاولتي الانتقام وأنا في وضع ميؤوس منه. بعد لحظات بدأ طنين الذباب الأزرق الذي جذبته رائحة الدماء الذكية، وكان صوته يغطي على صوت المدرعات التي تمرق فوق الخندق، وصوت المعركة الجوية التي بدأت فوقنا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 28 تقييم
160 مشاركة

اقتباسات من كتاب سرية الشهداء

توجيهات اللواء الشاذلي رئيس الأركان (سلاحك جزء منك في المعركة لا تفارقه ولا يفارقك)،

مشاركة من Fedaa El Rasole
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب سرية الشهداء

    28

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    حكايات الحرب لا تنتهي ولا يُمَلّ من القراءة عنها والذهاب بالحديث إليها، لأنهُ حتي وإن كان هُناك رواية واحدة تصح عن الجميع في إطار الحدث الذي وقع، فإنّ النظرة والرؤية التي وصل بها هذا الحدث إلي مُستقبِلِه ستختلف حتماً في تلقّيه حسب موضعه من الزمان والمكان.

    يبدأ الكاتب رحلتة بالذهاب إلي معسكر تجنيد ضباط الاحتياط، تنطلق الأحداث بعدها في تتابع طبيعي وتسلسل تنظيمي مُحكم أكثر لأننا كُنا تحت طائلة حرب الاستنزاف وقتها، يتحدث الكاتب عن معسكرات التدريب والثغرات التي خدم فيها والمواقف التي تعرض لها إلي أن انتهت هذه المرحلة بذهابه للجبهه حينها بدأت الأمور تختلف تماماً.

    يُجذَب المرء دائماً وتلقائياً إلي أصول الأحداث، إلي عناوينها الكُبري وإشارات الآخرين نحوها بالنصر أو الهزيمة، لكن في كل معركة هناك دائماً حكايات ورؤي علي الطريقين كليهما كل هذه الحكايات تسقُط بالتقادم إلي أن يظهر راويها كما فعل الأستاذ محمد عودة.

    لم أسمع أبداً عن معركة الجزيرة الخضراء ولا عن تداعياتها وأثرها ولم اعرف ما الذي حدث فيها، ولولا هذا الكتاب كان من الممكن ألّا تقع في طريقي هذه الحكاية أبداً، الجميل أن الذي يروي لنا اليوم ليس سامعاً ولا ناقل، بل هو أحد أضلاع هذه المعركة والناجي الوحيد فيها بعد شهادة الجميع.

    تماوجت مشاعري مع سريان الأحداث، فوقتما ننال من العدو أتخيل مشهد العزة والفخر والإضرار الكبير الذي حلّ بجنودهم وطائراتهم وناقلات جندهم، وحينما تدور الكرّة علينا ونُباغت بالهجوم أحزن وكأنني أري ما أقرأ وأُعايشه وهي من مميزات أسلوب الحكاية البسيط وطريقة الكتابة السلسة التي بُسِطَ بها الكتاب.

    وحيث أنّ أصحاب التاريخ والحضور في الوقائع الكُبري يعمدون دائماً إلي الحكي باسترسال و وضع التفاصيل - كل التفاصيل - كاملة أمام القارئ الذي قد لا يعنيه الكثير منها لعجزه عن تخيل ما لم يري أو يُعايش، لذا تبدوا أكثر ميزة تنبهت لها أثناء قراءتي للكتاب هي الإيجاز، واقتصار الحديث علي الوقائع أو اليوميات التتابعيه التي مثّلت فترة مهمة جداً في حياة الكاتب وفي حياة مصرنا الحبيبة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    #سفريات2024

    #سرية_الشهداء

    كتاب من كتب السير الذاتية اللطيفة جداً، بيحكي لنا فيه الكاتب "أ.محمد عودة" عن أيام خدمته ك جندي مصري في فترة ماقبل وأثناء حرب أكتوبر 1973، من قبل الحرب في مرحلة الإعداد وتخرج الكاتب من كلية ظباط الإحتياط، مروراً بوقت الحرب وبعدها الأسر إلى أن تم تحريره

    كتاب صغير، ولكن الكاتب قدر ينقلني فيه لجو المعركة كاملة، يوم الحرب و اللحظات الأولي للعبور، المعركة اللي السرية اتعرضت لها وكانت نتيجتها إستشهاد أغلب أفرادها وإصابة الكاتب، الأسر وظروفه القاسية جداً

    عجبي جداً الوصف المميز، ولمسة الوفاء الأخيرة من الكاتب لرفاق السرية

    الكتاب إصدار مميز من "كتوبيا للنشر والتوزيع"، كان نفسي بس يكون أطول من كدة

    #قراءات_حرة

    #قراءات_يوليو

    #كتاب_لجلسة_واحدة

    1-يوليو

    28/1

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الحروب أمر كُتب على كل الأمم دون استثناءات لا تخلوا دولة من تاريخ ملئ بالحروب والمعارك التي خاضتها في سبيل نيل استقلالها، مضحية بالكثير والكثير من دماء أبنائها

    يتحدث أحد هؤلاء الأبناء الذي نجي من حرب أكتوبر ٧٣ عن ما خاضه مع زملائه من أهوال وصعوبات من تدريبات شاقة مهلكة ومعارك متفرقة لاستنذاف العدو مضحيين بأنفسهم في سبيل حرية وطنهم العزيز..

    مستفضيًا في مشاعره وموضحًا علاقته برفقائه في الكتيبة وفي الأسر الذي تعرضوا له والاعتقال في الموساد حتى آتاهم فرج الله وأفرج عنهم بعد أن ذاقوا ألوانًا من الآلام والأوجاع والتعذيب

    فرحم الله شهداء الوطن جميعًا وأدام عزه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ❞ يبدو أن الأحداث المدهشة دومًا تعجز الكلمات عن التعبير عنها، تختفي كل الألفاظ الجزلة والعبارات المنمقة ويحل محلها جمل بسيطة … بسيطة جدًا لكنها صادقة. ❝

    ‏رحلة في ذاكرة بطل من ابطال نصر اكتوبر، شاركنا فيها بمواقف بين الطرافة، الألم، الصعوبة، الإصابة، الأسر، واستشهد زملاءه وأحبابه.. رحلة كُتبت بكلمات بسيطة لكنها أكبر وأعظم من أي شعر ونثر، رحلة فخر وعزة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قصة معركة ، بل ملحمة مؤثرة بكل حيثياتها وتفاصيلها ، موجزة ككبسولة تلخص التعبئة والحرب المناورة ثم الأسر والألم والتحرير والحنين،، وتضع تلك التفاصيل الموجزة في وسام -حق أن يرتديه كل مصري- اسمه الفخر !

    50 صفحة فقط على أبجد ، جميلة وممتعة ،، 5 نجمات عن جدارة وتحيا مصر 💚

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ليست رواية، إنها أقرب لرسالة طويلة من بطل حرب إلى أحفاده..

    مثلما لم تسعف الكاتب كلماته، لا تسعفني كلماتي لأكتب عنها واكتفيت بالبكاء.. بكيت فخرًا وحزنًا.

    رحم الله الشهداء.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب ممتاز.. ضابط مصري يروي تفاصيل هامة و مثيرة عن أشد ٣٥ يوم خطورة في حياته رأي فيها الموت ألف مرة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق