بردية المهاجر > اقتباسات من رواية بردية المهاجر

اقتباسات من رواية بردية المهاجر

اقتباسات ومقتطفات من رواية بردية المهاجر أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

بردية المهاجر - دينا القمحاوي
تحميل الكتاب

بردية المهاجر

تأليف (تأليف) 2.2
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

  • أعتقد أن روح أبينا كانت غير مستريحه أيضا لتركنا و نحن صغار و ضعاف و بلا سند فكانت تحوم حولنا للإطمئنان علينا....

    أو ربما كانت روحه تشعر بالذنب لأننا تحملنا تبعات أفعاله دون ذنب إقترفناه سوى أننا أبنائه.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • سأقول لك سرا يا إبنتي...أنا لم أحب في حياتي كلها سوى فاروق...

    جاكوب كان زوجي لأكثر من ثلاثون سنه..لكنني لم أشعر نحوه بمشاعري ناحيه أبوك..بالرغم من كل محاولاته لأسترضائي..إلا أنه لم يستطع نزع فاروق من قلبي.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • لم أشعر كم من الوقت إستغرقت الأنوار ...فبعض اللحظات تمر كسنوات من عمق إحساسنا بها ...الغريب في الأمر أن النور المفاجيء أرعبني أكثر من الظلام الدامس الذي كنت أجلس به..

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • لا يا بني ..هذه ليست تماثيل صماء..لقد قرأ عليها كهنه المعبد التعاويذ منذ آلاف السنين ..فأصبحت تسمع و ترى . و هم يتوعدون من يقتحم مساكنهم و يزعجهم في خلوتهم بكل سوء.

    و قد كنت أسمع من أهالي قريتنا أن يوم سقوط الضوء على وجوههم هو يوم عيدهم .

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • ذلك النور الذي تحدث عنه أبي في أوراقه...و إحتار العلماء في تفسيره ..خطوت أنا بداخله ببساطه..ربما كان سر النور لا ينكشف إلا للبسطاء..

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • سأقول لك سرا يا إبنتي...أنا لم أحب في حياتي كلها سوى فاروق...

    جاكوب كان زوجي لأكثر من ثلاثون سنه..لكنني لم أشعر نحوه بمشاعري ناحيه أبوك..بالرغم من كل محاولاته لأسترضائي..إلا أنه لم يستطع نزع فاروق من قلبي.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • لقد كانت جدتي تقول أن أرواح من يقتلون تكون غير مستريحه للغدر الذي تعرضت له..و هذا ما يبقيها تحوم في الدنيا لبعض الوقت رافضه الصعود إلى السماء. ..

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • و إكتشفت أن هناك أكثر من مليار و نصف مليار مسلم في هذا العالم متهمون بالإرهاب و موصومون بسفك الدماء بعد ما حدث في الولايات المتحده في الحادي عشر من سبتمبر 2001...

    و قد تسبب الإصرارعلى إلصاق تهمه الإرهاب على كل المسلمين بلا إستثناء في رفضي التام للفكره ..

    أولا لأن فكره التعميم كانت مرفوضه بالنسبه لي..و ثانيا لأن ما حدث لأبي في الماضي يؤكد أن حقيقه الأحداث تختلف تماما عن ما يعلن في الجرائد و نشرات الأخبار.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • فقد قلت لنفسي : كل هؤلاء الملوك و السلاطين قد ماتوا ..و أنا أيضا سأموت..إذا لا داعي لكل هذا الحزن .

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • كان إكتشافي للحقيقه مؤلما جدا...فقد إكتشفت أنني كنت مغفله..

    و بدأت ألوم نفسي و أعنفني على غبائي

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • أحيانا تضللنا عقولنا ..فننكر ما رأته أعيننا بوضوح...

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • إسمعي يا إبنتي..لا تفتحي أبوابا أغلقت منذ زمن بعيد...أبوابا تخفي خلفها نيرانا مشتعله...صحيح أن النيران قد خمدت بسبب مرور زمن طويل تغيرت خلاله معالم الكره الأرضيه ..و أصبح هناك إكتشافات أخرى أهم بكثير من تلك التي كانوا يركضون ورائها في ذلك الحين..و لكن تبقى النيران خامده تحت الرماد.

    إبتعدي عن هذه الأمور و أغلقي صفحات الماضي.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • لا تتعجبوا ..نعم قررت أن أسامحهم ... بعض الناس يكفي عودتهم حتى نسامحهم.

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • كنت أراقبهم من بعيد دون أن أقترب..

    كانت بهجتهم تبهجني..حتى أنني كنت أضحك لضحكهم و سعادتهم..

    مشاركة من دينا القمحاوي
  • تعلمين..أنا أيضا لدي سر صغير ..أريد أن أبوح لك به.

    ردت الأم إيزابيل بحنان : و ما هو سرك الصغير؟؟

    قلت بصوت منخفض : لدي صديق خفي ..لا يراه أحد غيري...إسمه شيكي.

    مشاركة من دينا القمحاوي
1