العلالي : حكايات شعبية ساخرة - كمال مضاعين
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

العلالي : حكايات شعبية ساخرة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يمثّل هذا الكتاب مزيجًا من شخصية كاتبِهِ الصديق كمال مضاعين، ومن شخصية البلدة التي ينتمي إليها، أقصد "الفحيص"، تلك البلدة الجميلة الأليفة التي يحبها الأردنيون جميعاً، بل تكاد تكون أحد عناوين محبتهم لبلدهم ككل. كمال راوٍ مبدع ومتقِن ومُطوِّر للحكايا التي يتكون منها هذا الكتاب، فلكل حكاية منها أصلٌ أو جذرٌ في ماضي حياة القرية، وقد تكون رُويت أو تناقلها الناس بصيغة ما، لكنّ القارئ سيجدها هنا بلغةّ جديدة وبنكهة جديدة. إنها تقدّم لنا مقاطع من روح المكان والناس. يصف كمال حكاياه بأنها "ساخرة"، ولكن -بتقديري- أنّ السّخرية فيها تعكس في الأصل نمطَ حياة السكّان في قرية الفحيص وما يماثلها من قرى أردنية. إنّ قرويّي بلادنا يستعينون على صعوبة عيشهم بالتهكّم منها. والتهكّم عندهم ينطلق في كلّ الاتجاهات؛ نحو الذات ونحو الآخر ونحو الغريب ونحو الخصم والصديق أيضاً، ويكون وسيلةَ دفاع وهجوم في آن، وفي حالات كثيرة هو وسيلةٌ لتأكيد المساواة وتطويع الأشياء، ولعله أحد أبرز عناصر فنّ الحياة في قرانا، فالكلّ ساخر ومسخور منه في الآن نفسه. الفحيص بلدةٌ ذات شخصية مميزة، وسيتعرف قارئ هذا الكتاب على أبعاد جميلة لهذه الشخصية، فيها الساخرُ الجميل وفيها التراجيديا المرّة.. شخصية أخذت من قساوة الجبال صلابةَ الطِّباع ومن ينابيع الماء فضيلةَ العطاء.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 2 تقييم
25 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية العلالي : حكايات شعبية ساخرة

    3

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب: العلالي ( حكايات شعبية ساخرة)

    الكاتب: كمال مضاعين

    دار النشر: الآن ناشرون و موزعون

    عدد الصفحات: ١٣٨

    التقييم: ٥/٥

    في قرية صغيرة من الأردن الجميل تأتينا هذه المجموعة من القصص حدثت في العلالي خلال القرن الماضي أبطالها يتسموا بالضحكة الساخرة من كل مصاعب الحياة ويستطيعوا إيجاد الحكمة في كل حكاية ويتعلمون من أصغر الأمور.

    كان يعقوب و مارثا أساس معظم القصص التي تمثل العائلة و الصداقة و حب الوطن.

    تساعدك تلك القصة في التعرف على ثقافة مختلفة لوطن وحقبة و مبادئ و تستمتع خلالها بالحنين الجميل للماضي البعيد عن التكنولوجيا.

    اللغة كانت ممتعة متمثلة في اللهجة الأردنية العامية لأبطال الحكايات.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق