لحن سيبقى بيننا - نرمين نحمد الله
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

لحن سيبقى بيننا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"جَفْنُهُ عَلَّمَ الْغَزَل.. وَمِنَ الْعِلْمِ مَا قَتَـ ـل " عندما سمعتْهَا (غَزَل) أول مرة لم تكن تعلم أنه لن يكون مجرد لَحْنٍ أحبته، بل شفرة خاصة ستعيد قلبها لرشده متى فقد الطريق.. خاصة وهي تجد مصيرها مرتبط بـ(فايزة) التي تحمل مثلها ماضيًا ثقيلًا، وقلبًا مشبعًا بآلامه .. ما الذي يربطهما ويفرقهما؟! وكيف سيكون مصيرهما بعد اشتعال الأوضاع في منطقة (العلمين) أثناء الحـ ـرب العالمية الثانية؟! هل ينتصر الحب؟! أم تدوسه عجلة الانتقام؟! هل يدفعنا العشق لأن نخاف، نهرب، نقسو، وربما نخون؟! وما اللغز الخفي الذي سيقلب الموازين في النهاية؟! رواية شديدة التشويق، سريعة الإيقاع، جمالها أنها تتأرجح بين الواقع والخيال في مزيجٍ ساحر؛ لتجد نفسك في النهاية مجبورًا على وقفة مع النفس لتتأمل عمق المغزى مبتسمًا ومنتشيًا بعبق الماضي .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.6 333 تقييم
2521 مشاركة

اقتباسات من رواية لحن سيبقى بيننا

‫ ‏(عمق الجرح لا يعني حدة النصل.. أحيانًا تقتلك مجرد النظرة لمن يمسكه) ‏

مشاركة من Ismahane Haridi
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية لحن سيبقى بيننا

    336

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    رواية تجعلك تعيش فى عالم سحرى

    عالم الأربعينات و الخمسينات

    الاماكن و المناظر كانت اختيار موفق جدا من الكاتبة

    رواية مشوقة لاتتوقع احداثها

    د.نرمين دمتى مبدعة ❤❤❤

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رحلة عبر الزمن.. أحببت وصف الاماكن. براعة الكاتبة في اختيار أسماء الشخصيات و اختيار الالفاظ التي كانت تستخدم في ذلك الوقت و اهتمامها بأدق التفاصيل التاريخية مع حبكة تشويقية و رومانسية

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    "جفنة علم الغزل.. ومن العلم ما قتل"

    عندما سمعتها (غزل) أول مرة لم تكن تعلم أنة لكن يكون مجرد لحن أحبته، بل شفرة خاصه ستعيد قلبها لرشده متي فقد الطريق..

    اسم الرواية : لحن سيبقي بيننا

    اسم الكاتبة: دكتورة نرمين نحمد الله

    دار النشر : دار دون للنشر والتوزيع

    عدد الصفحات :271

    صدرت سنة:2023

    هذة الرواية رائعة فهي مزيج بين الرومانسية و التاريخ ف الجانب الرومانسي مرسوم بدقة بينما الجانب التاريخي سلس و دقيق نفس الوقت.

    تتناول الرواية أحداث تاريخية في فترة الحرب العالمية الثانية وتأثيرة السياسي علي مصر في تلك الحقبة ، كما أن الرواية أيضا تتحدث عن المرض النفسي و تأثير الصدمات في الصغر علي الأفراد.

    تحتوي الرواية علي عشر أنغام تحمل كل نغمة منها أحداث مشوقة ثم تأتي النهاية الرائعة، كل نغمة من تلك الأنغام تعبر عن فصل من الرواية يحمل اسم صاحبة.

    فتبدأ أحداث الرواية بغزل التي يلاحقها بعض الأشخاص و أثناء ذلك تسترجع بعض ذكرياتها عندما كانت تعيش مع عمتها في العوامة و بداية رؤيتها و معرفتها ب غريب الذي منذ أول لقاء لهما شعرت بإنجذابها نحوة ثم يأتي بعد ذلك الفصل الثاني الذي يحمل اسم فايزة و التي إلتمست الحماية من شخص يدعى عصمت لحمايها من خطر ما و تبدأ تتحدث معه عن طفولتها التي حملت لها الأذي النفسي و الكثير من الأ.لم من مشاهدتها لوالدتها وهي تم.وت لقسوة معاملة والدها لها و بعد ذلك ظهر مراد في حياتها و الذي أصبح في ما بعد حياتها كلها ثم تتوالى الأحداث فهل ستنجو غزل من الأشخاص الذين يلاحقونها ؟ و لماذا يلاحقونها ؟ و ما الذي يخيف فايزه و يجعلها تحتمي ب عصمت ؟

    *اللغة :

    فصحى سردا وحوارا

    الحبكة:

    جيدة علي الرغم من توقعي لبعض الأحداث و لكن هناك البعض الذي لم اتوقعه.

    *الشخصيات

    أبدعت الكاتبة في رسم شخصيات الرواية بدقة

    *رأيي الشخصي

    لم تكن هذة الرواية أولي قراءاتي للكاتبة فقد قراءت لها من قبل و أعجبني قلمها و لكن هذة الرواية حقا مختلفة فمن خلال أسلوب الكاتبة الجميل و المميز في السرد تجعل القاريء يعيش أحداث الرواية لا مجرد أن يقرأها فتراه يتأثر بمشاعر شخصيات الرواية يفرح لفرحهم و يحزن لحزنهم فقد حزنت لما حدث لفايزة في صغرها و ما تعرضت له.

    *النهاية

    جائت النهاية رائعة حيث طَوَط فايزة صفحة الماضي بما فيه من ألم و بدأت حياة جديدة.

    *بعض الإقتباسات

    _ستدرك أنك كبرت عندما تتوقف عن الإنبهار بأي شيء و بأي شخص... عندما تتحول حياتك لنكتة سخيفة سمعتها من قبل آلاف المرات.. لكنك فقط كنت طفلا أحمق يضحك عليها كل مرة كأنها أول مرة... و يبدو أنني كبرت ... كبرت كثيراً.

    _أحياننا نربي و.حش الكتمان في صدورنا حتي يكبر و نصير أول ضحا.ياه.. لا ضير من بعض البوح أحيانا.

    _نحن لا نمو.ت فقط عندما تنقطع أنفاسنا، نحن نمو.ت عندما تختنق أرواحنا داخل جسد أجوف، عندما تعجز الدموع عن منحنا الراحة، يعجز الصر.اخ عن منحنا السلوي، عندما يعجز الزمن عن منحنا العوض، فيبقي الأ.لم... فقط الأ.لم، الأ.لم الذي من فيضه تود لو تمنحه لغيرك لعلك فقط تزيح عن كاهلك بعضه

    _ثمة أشخاص يبدون لنا بلا عمر... بلا ملامح... بلا هيئة.. عمرهم هو مذاق أيامنا.. ملامحهم هي خلفية صورة مرآتنا.. هيئتهم ذائبة في هالة تفاصيلها.. لا تذكر متي ولا كيف عرفناهم فهم كانوا دوماً هناك... ننساهم أحياناً لكنهم يبقون عالقين في ذكرياتنا كطوق نجاة نزقن أنه سيكون موجوداً إذا داهمنا الغرق.. كفوفنا قصيرة عاجزة لو فكرنا في رد فضلهم.. فهم دوماً في خانة المعطي بل هم العطاء و العطايا... هؤلاء كيف نوفيهم الحق وقد أثقلوا عنقنا بديون لن يكفيها عمر كي تُرَد !

    _اعلمي ألا أحد قادر علي أن يسندنا ما دام المرء عاجزاً عن أن يقيم ظهره وحده...

    _بعض الخذلان لا تمحو مرارته حلوى الإعتذار.. يبقي علقمه غصه في الروح و ندبة علي جبين القلب..

    _دائما تبدو ذنو.ب الآخرين في عيوننا ك(جبال)، بينما تبدو ذنو.بنا مجرد (حصى)! عين المرء عمياء عن نقصانه!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لحنٌ سيبقَى بيننَا | د. نرمين نحمد الله.

    دار النشر: دوّن للنشر، والتوزيع.

    عدد الصفحات: ٢٧١ صفحة.

    التقييم: ٥/٤ نجوم.

    ❞ هل نرث الكره والحب من آبائنا كما نرث أموالهم وأوزارهم؟ ❝

    عَزيزي قارئ المُراجعة،

    تُرى.. هل دومًا ينتصر الحب حينما يتداخل مع عجلة الانتقام؟ هل نغفر باسم الحب، أم سيدفعنا للهرب، القسوة وربما الخيانة؟

    مع الجرامافون، والهَواتف الأرضية الدَّوارة، وغِنوة الموسيقار محمد عبد الوهاب "جَفنُه علّم الغزَل" تستطيع أن تنتقل لأربعينيات القرن المَاضي حيث تقع الحكاية.

    ''لحنٌ سيبقَى بيننَا'' عملٌ يحكيه عنوانه، فالحكاية عن الحُب.. حب من زمن فات.

    جاء السرد جميلًا، عتيقًا خاصةً أنّها حكاية عن زمنٍ لم نعشه لا يشبه أبدًا وقتنا الحالي، فاستخدمت تشبيهاتٍ، ولغةٍ بسيطة جميلة.. وصفٍ متمكن مع مراعاة تلك الحقبة الزمنية.

    ورُبما أكثر ما أعجبني هو وصف المشاعر، فنادرًا ما أجدُ كاتبًا يُعبر عن المشاعر بشكلٍ مثالي بلا أن يقع في فخ الإسهاب.

    تخلل العَمل جزءً تاريخيًا، وحقيقةً قد تم تقديمه، وتشكيله بين سطور الحكاية بشكلٍ جيد حقًا.

    لست ممن يفضل أسلوب الراوي المُتعدد، ولكنه كان مناسبًا مع الحبكة، والأحداث هذهِ المرة.

    قد تكون فكرة العَمل الرئيسية، الخاصة بالجزء النفسي للبطلة مُستهلكة قليلًا، ولكن.. طريقة تقديمها، وعرضِها، مع حكاية الحُب، جعلتني أتغاضى عن ذلك.

    على عكس الكثيرين لم أتبين فكرة العمل، واستطعت القراءة للنهاية بشغف، ولكن العيب الوحيد بالنسبة لي هو الإسهاب في النهاية السعيدة، فقد سُردت تفاصيل كثيرة بلا داعٍ.

    نهايةً، هي رواية رومانسية بعبق الماضي، أرشحها لمحبين هذا النوع بالطبع.

    ❞ ‏(ربما هي نفس الصورة..‏

    ‫ ‏الفارق: من أي زاوية ينظر القلب؟) ‏ ❝

    #ترشيحات_سلحفاة_قراءة 🐢📚

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كما عودتنا الدكتورة نرمين نحمد الله تخط لنا روايتها الرومانسية الاجتماعية بقلمها الخلاب الرقيق الذي يلامس شغاف القلوب المرهفة المتعطشة لقراءات مليئة بالحب والرومانسية والتي نفتقدها كثيراً في رواياتنا العربية الحديثة، ممزوجة بأحداث تاريخية منسية مرت بها مصر في أربعينيات القرن الماضي رغماً عنها في عهد الملك فاروق والاحتلال الإنجليزي ابان الحرب العالمية الثانية بمعركة العلمين مؤرخة لنا بمصادرها بنهاية الرواية.

    بنغمات عشرة وبسرد متعاقب سلس يتقاطع بنغماته الأخيرة لبطلتي الرواية غزل وفايزة، تدور أحداث الرواية بين سرايات البشوات وعوامات النيل ومرسى مطروح بصحبة غريب ومراد والدكتور عصمت وشخصيات أخرى كلٌ له من اسمه نصيب مصحوبة بلحن جميل "جفنه علّم الغزل ..ومن العلم ما قتل " الذي سمعته بطلتنا لأول مره ولم تكن تعلم أنه لن يكون مجرد لحن أحبته بل شفرة خاصة تعيد قلبها لرشده عندما يتوه عن طريقة في سياق الأحداث.

    رواية تثير تساؤلات عدة منذ بدايتها بإيقاعها السريع ان لم تمسك بها جيداً فربما ستتوه قليلاً ..

    ما الذي يربط غزل بفايزة غير مصيرهما المشترك والماضي المثقل بالآلام والجراح وما الذي يفرقهما ؟! وكيف سيكون الحال بعد اشتعال الأوضاع في (العلمين) أثناء الحرب العالمية الثانية ؟! هل الغلبة للحب ؟! أم تدوسه عجلة الانتقام ؟!

    هل راقت لي شخصياً مثلما راقت لي كونسيلر ؟!

    لا 🙂‍↔️، مختلفة لكنها رواية جميلة👌🏻

    هل ستروق لكم؟!

    غالباً نعم 🙂‍↕️ لذلك أنصح بها 🤗.

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    14-05-2024

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الرواية جميلة، بأحداثها. أبطالها والقصة ذاتها.

    ما يعجبني في الكتابة نرمين نحمد الله، أنها لها طابعها الخاص، وغير مكررة كالعديد من الروايات الأخرى.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ك عادة الكاتبة لم تخيب ظني أسلوب مختلف حبكة مختلفة وهذا ما يميز الجميلة نرمين نحمد الله، التفكير بقصة بعيد عن النمطية، تحمل مفاجأت خارج الصندوق....

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة جدا يسعدني ويشرفني التعرف على كاتبة كلماتها منمقة تسلب العقل و توقف القلب بسلاسة الأحداث مرورا عبر الزمن

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    شو بدي أحكي دائما الست نرمين مبدعة رواية بتجنن بكل تفاصيلها من قصة وحبكة وسرد كل شي فيها رائع ❤

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بجد جميلة جدا و اتبسطت ب نهايتها اووووي مع كل مأساة البطلة عجبتني اوووي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    انه جميل للحد الذي يجعلني أهوى قرائته كثيرا💜

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية بتاخدك لعالم تاني ♥ الرواية ابدااع 😍♥

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة ورائعة ورائعة بكل المقاييس ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الروايه جميله سلمتي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    تتتن

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق