ما أجمل العيش من دون ثقافة! الثقافة كمضاد لأخطار الحماقة - ثيسار أنطونيو مولينا, حسني مليطات
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ما أجمل العيش من دون ثقافة! الثقافة كمضاد لأخطار الحماقة

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

يُغيّر العالم الرقميّ، التقنياتُ الجديدة، وشبكاتُ التواصل الاجتماعي حياتِنا اليومية، ينعكس ذلك على مجالات حيويّة، مثل: العمل، التعليم، والعلاقات الاجتماعية والاقتصادية. عزّزت هذه التحولات من شعورنا بالتقييد والمُراقبة، وحفّزت رغباتنا في الاستهلاك، مما أدّى إلى تنامي الحالة الإنعزالية، وصعوبة تشكيل وجهة نظر حِيال أية قضية. نحن مدمنون على هذه التكنولوجيا، ونشعر بالكرب والارتباك عندما ننفصل عن تيار المحفّزات المتدفّق عبر الشاشات. لكن كيف يمكن أن نحمي أنفسنا من شبكات التواصل الاجتماعي في ظل هذا الواقع الجديد؟ و ما هو دور الفن، والأدب، والقراءة، والمكتبات، والكتابة، والأيديولوجيات، والمعتقدات؟ كيف يمكننا أن نعرف الحقيقة، في الوقت الذي نُحاط فيه بالأخبار الكاذبة، وبالشعبوية السياسية، وبالشعور الوهمي بالحرية والسعادة الذي يوفره لنا الإنترنت؟ هل محكوم علينا أن نعيش في عالم من دون ثقافة، ومن دون فكر، ومن دون إدراك، في عالم تذاب فيه هُويّة المجتمعات في قوالبَ هُلاميّة لمزيدٍ من التضليل والتّعمية؟ الناشر
التصنيف
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 6 تقييم
310 مشاركة

اقتباسات من كتاب ما أجمل العيش من دون ثقافة! الثقافة كمضاد لأخطار الحماقة

اقرأ العالم من حولنا، والمساحات الداخلية الغامضة التي تُنشئنا كأشخاص اقرأ اللحن العذب الذي يجذبنا أو يُثير مشاعرنا؛ اقرأ النور الذي يغمرنا وينير دربنا، اقرأ الذكريات والصباحات، اقرأ الفرح والحزن، اقرأ الابتسامة والدموع، فهذه هي الأبجديات التي لا غنى عنها

مشاركة من Bookie Jojo
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب ما أجمل العيش من دون ثقافة! الثقافة كمضاد لأخطار الحماقة

    6