تاريخ الكذب - خوان خاثينتو مونيوث رنخيل, طه زياده
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تاريخ الكذب

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

أشهد أن هذا العمل الإنساني القيّم، بأفكاره وتأملاته العديدة والكثيفة، سواء التي اتفق أو اختلف معها، أنه يستحق كل جهد الترجمة المبذول فيه. وأشعر بفخر شديد أنني أنجزته في مسيرتي المتواضعة بوصفي مترجمًا. وأتمنى أن أكون وفقت في نقل أفكاره الهامّة، التي لا تقتصر على التاريخ، والإنسان، والاقتصاد وعلم الاجتماع والسياسة، والفلسفة وعلم النفس والفن والسينما، بل تتعداها إلى الحروب والأساطير والأديان والعلوم وغيرها مما يدور حولنا وصولًا إلى ما بعد الحداثة وشبكات التواصل الاجتماعي، وأثرها على إنسان القرن الحادي والعشرين بواقعيته المفرطة وعالم سيولة المعلومات ومقرطة الرأي إلى حد التجاهل. وفي النهاية، سواء اتفقنا أو اختلفنا مع رأي أو فكرة يحتويها مضمون العمل، فإنها تظل أفكارًا تعبر عن رأي صاحبها الذي اجتهد في بحثها وتدقيقها كما تشي بذلك المراجع الطويلة المستخدمة والموجودة في آخر الكتاب. أتمنى أن يجد القارئ في العمل متعة الترحال بحرية وتجرد بين عالم من الأفكار بلا أجنحة أو حدود. المترجم
التصنيف
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 11 تقييم
141 مشاركة

اقتباسات من كتاب تاريخ الكذب

لأن قصّة الإنسان ليست أيَّ شيء آخر سوى قصّة الوهم.

مشاركة من reader
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب تاريخ الكذب

    10

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    "تم الزج بالإنسان في مؤامرة من الأكاذيب. في عالم يتكيف مع الكذب، في مجتمع مبني على الأكاذيب وبيولوجيا اختلقت من أجل الكذب. ولهذا فإن كافة الأنشطة الإنسانية مرتبطة بفعل الكذب."

    كتاب "تاريخ الكذب" للكاتب الاسباني "خوان رنخيل" كان بمثابة مفاجأة جميلة بالنسبة لي، فبعد روايته المترجمة الأولى "مُخيلة قاتل"، تصورت أنني على موعد مع رواية من نفس العالم المجنون لاكتشف أن الكاتب جاد، عن تاريخ الكذب، كتاب يحتوي على جميع الأنماط المختلفة لتحليل الكذب، فلسفياً واجتماعياً ونفسياً، وحتى أدبياً، كيف أن الكذب حولنا في كل مكان، حتى في أبسط الأشياء وأشدها تعقيداً، حتى في الخرافات والخيال والحكايات، وأكثر الحقائق إثباتاً، هناك كذب خلفها، يتوارى، شعرت أن الحقائق تبدأ كإشاعة ولكن من كثرة ترديدها تُصبح حقيقة! فتلك الحقيقة المُثبتة هي في الأساس كذبة كبيرة، ساعدنا على وجودها وخلقها من العدم.

    الكتاب مُقسم لفصول عديدة، كل فصل يسلم الراية للفصل الذي يليه بسلاسة، التنقل المرن والمنطقي بين مواضيع الفصول، ربما البداية كانت صعبة بعض الشيء وصادمة، لتعمقها في الأديان، والخلق والخليقة، وبعض الأفكار التي قد نختلف حولها، ثم التنقل إلى مواضيع أكثر ألفة وراحة، لتخرج من كل فصل بدهشة من الكذب الذي لم تتوقع أن يكون مُتجذراً في حياتنا بهذا الشكل.

    لكن معلومات جامدة كالتي يقولها الكاتب كانت تحتاج لسمتان هامتان، لولا تنفيذ الكاتب لهما، لأصبح هذا الكتاب مُنفراً، فأولاً، طريقة نقل المعلومة والحكايات، لم تكن من قبيل أن الكاتب يفرضها عليك فرضاً ويُحاول إثباتها وإقناعك بها، لا، على العكس كما قال المترجم في مُقدمته؛ أنه قد نختلف مع الكاتب في بعض الأفكار، ولكن الكاتب كان يطرح المعلومات والأفكار كأنه يقولها لمجرد الذكر، لا اجبار في التصديق، وذلك خلق نوع من الراحة بينك وبين الكاتب، فعندما تختلف معه مثلاً في أي موضوع، سيكون من قبيل الاختلاف الحميمي الذي ينشأ بينك وبين صديقك، وليس من ذلك الاختلاف القوي الذي قد يُنفرك من قراءة باقي الكتاب. السمة الثانية هي طريقة سرد المعلومات بشكل قصصي بارع، فأضاف عنصر المتعة على المعلومات التي تُحكى، وأصبح من السهل تذكرها، وفهمها، وتلك هي السمة الأكثر أهمية في الكتاب التي تجعله مُختلفاً عن أي الكتب الجادة التي قرأتها من قبل.

    ختاماً؛

    كتاب مُمتع وشيق، مبذول فيه جهد جبار من الكاتب، وذلك وضح من كم المراجع الهائلة في نهاية الكتاب، وحتى في خلال الفصول، مما بالتأكيد يُبين حجم الجهد الذي بذله المترجم في نقل كل ذلك بنفس السلاسة والمُتعة. والمحصلة النهائية هو كتاب تاريخي فلسفي اجتماعي نفسي، وبلمسة كاتب يعرف كيف يحكي ويقص، ويسخر بالطبع.

    بكل تأكيد يُنصح به.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    َ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق