1984 - جورج أورويل, روان شعيب
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

1984

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

"رواية الأزمنة الصعبة"، هكذا يُمكننا أن نعرّف هذا العمل الفنيّ الخالد. استطاع أورويل، عبر بصيرة نافذة، استقراء واحدة من أصعب تحديات عالمنا الحديث ألا وهي الأنظمة الشموليّة التي تحكم على بني البشر وتستعبد عقولهم وأجسادهم وبالتالي تتحكّم في مصيرهم.ناقشَ المؤلّف في روايته التي صدرت عام (1949) مجتمعاً متخيلاً تُطبق عليه قوّة ديكتاتورية توجّه كل شيء من أجل مصالحها الخاصّة حتى كتابة التاريخ. هكذا يتخيل أورويل سنة (1984) وقد باتت فيه الأخبار مزورة، والمعلومات مخفية، والجميعُ يراقب الجميع ويتجسس عليه عبر شاشة تلفاز، ومن المفارقة أننا نعيش اليوم عالماً يكاد يتطابق مع ما كتبه المؤلّف قبل سبعة عقود، تضعنا فيه مواقع التواصل الاجتماعي محط المراقبة المستمرة، بل أنها تعرف عنا كل شيء تقريباً، من تاريخ الميلاد إلى خياراتنا التسوقيّة، وتتلاعب بأمزجتنا بسيل معلوماتها المغلوطة وأخبارها المريبة، فهل كان الكاتب يكشفُ المستقبل بعين الفنّ؟سيدهش القارئ حين يعلم أن الحبّ بات ممنوعاً سوى للحزب، وأن الجنس لا يسمح به إلا من أجل الانجاب حيث الحزب ينتظر المولود ليأخذه من ذويه، وأن الضحك، حتى الضحك، محرم سوى على أعداء الدولة حين يقتلون أو يتعرضون للهزيمة، حتى العلاقات الاجتماعية والصداقات تتحوّل، بفعل القوانين الجائرة، إلى عقوبة جرّاء انهيار الثقة. كل شيء في خدمة الحاكم والشعار، كل شيء من أجل إبادة العدو المزعوم.رواية كبيرة تشخّص بحق آليات الدول المستبدة، وتصنع لقارئها وعياً مضاداً إزاءها، لذلك كله، ولأسباب كثيرة غيرها، لا تزال هذه الرواية من أكثر الأعمال الأدبية طلباً وتداولاً وتأثيراً.
4.9 7 تقييم
72 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية 1984

    8

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    الأخ الكبير الذى يعرف كل شىء و لا يسمح لنا بخطيئة التفكير فهو يفكر بالنيابة عنا و يعرف مصلحتنا أكثر مما نعرفها نحن

    01

    إننا ندرك أنه ما من أحد يمسك بزمام السلطة وهو ينتوي التخلي عنها.

    إن السلطة ليست وسيلة بل غاية , فالمرء لا يقيم حكما أستبداديا لحماية الثورة , وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي.

    إن الهدف من الأضطهاد هو الأضطهاد, والهدف من التعذيب هو التعذيب وغاية السلطة هي السلطة, هل بدأت تفهم ما أقول الآن ؟

    02

    إذ لم يكن من المرغوب فيه أن يكون لدى عامة الشعب وعي سياسي قوي , فكل ما هو مطلوب منهم وطنية بدائية يمكن اللجوء إليها حينما يستلزم الأمر

    03

    أن تعرف وأن لا تعرف ، أن تعي الحقيقة كاملة ، ومع ذلك لا تفتأ تقص الأكاذيب المحكمة البناء ، أن تؤمن برأيين في آن وأنت تعرف أنهما لا يجتمعان ومع ذلك تصدق بهما .

    أن تجهض المنطق بالمنطق ، أن ترفض الالتزام بالأخلاق فيما أنت واحد من الداعين إليها ، أن تعتقد أن الديمقراطية ضرب من المستحيل ، وأن الحزب وصي عليها ، أن تنسى كل ما يتعين عليك نسيانه ثم تستحضره في الذاكرة حينما تمس الحاجة إليه ثم تنساه مرة ثانية فوراً ذلك هو الدهاء الكامل ، أن تفقد الوعي عن عمد ووعي ثم تصبح ثانية غير واع بعملية التنويم الذاتي التي مارستها على نفسك .

    04

    اوبراين: "كيف يؤكد إنسان سلطته على إنسان آخر يا وينستون ؟"

    قال وينستون بعد تفكير: "يجعله يقاسي الألم"

    رد أوبراين: "أصبت فيما تقول. بتعريضه للألم , فالطاعة وحدها ليست كافية , وما لم يعانِ الإنسان الألم كيف يمكنك أن تتحقق من انه ينصاع لإرادتك لا لإرادته هو ؟

    إن السلطة هي إذلاله و إنزال الألم به , وهي أيضا تمزيق العقول البشرية إلى أشلاء ثم جمعها ثانية وصياغتها في قوالب جديدة من اختيارنا.

    هل بدأت تفهم أي نوع من العالم نقوم بخلقه الآن ؟ إنه النقيض التام ليوتوبيا المدينة الفاضلة التي تصورها المصلحون الأقدمون, إنه عالم الخوف و الغدر والتعذيب, عالم يدوس الناس فيه بعضهم بعضا.

    عالم يزداد قسوة كلما أزداد نقاء , إذ التقدم في عالمنا هو التقدم باتجاه المزيد من الألم.

    لقد زعمت الحضارات الغابرة أنها قامت على الحب والعدالة أما حضارتنا فهي قائمة على الكراهية, ففي عالمنا لا مكان لعواطف غير الخوف و الغضب والإنتشاء بالنصر وإذلال الذات, واي شيء خلاف ذلك سندمره تدميراً..

    05

    ليس هنالك غير أربع طرق لإزاحة فئة حاكمة عن سدة الحكم ، فإما يتم قهرها من قبل عدو خارجي ، أو أن تحكم بطريقة تعوزها الكفاءة وهو ما يدفع الجماهير للثورة ، أو تسمح لمجموعة من الطبقة الوسطى القوية والساخطة بالتشكل والظهور أو تتزعزع ثقتها بذاتها وتفقد الإرادة في الحكم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    السلام عليكم أنا من قطاع غزة وارغب في الانضمام اليكم وعلمت أنه من الممكن الانضمام اليكم بدون دفع اشتراك وهذا خاص بقطاع غزة مع جزيل الشكر لكم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون