الملك والكتابة : حب وحرب وحبر الجزء الثاني(1900-1949) - محمد توفيق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الملك والكتابة : حب وحرب وحبر الجزء الثاني(1900-1949)

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

في أحد الأيام طلب محرر بجريدة «الأهرام» إجراء مقابلة مع رئيس الوزراء «إسماعيل صدقي»، وتحدد الموعد، وذهب الصحفي لمقابلة رئيس الحكومة. وجلس الصحفي ينتظر في مكتب سكرتيرة «إسماعيل صدقي»، وطال الانتظار حتى شعر بالإهانة، وقرر الانصراف، وعاد إلى صحيفته، واتجه إلى مكتب «أنطون الجميل» رئيس تحرير «الأهرام» وقص عليه ما حدث، ودعا «أنطون» مجلس تحرير الجريدة للانعقاد، وقرر منع ذكر اسم رئيس الوزراء في الجريدة حتى يعتذرعما فعل. ومرت بضعة أيام دون ذكر اسم رئيس الحكومة في «الأهرام» فاضطر « إسماعيل صدقي» إلى أن يذهب إلى مقر الجريدة ليعتذر للمحرر. وتكررت تلك الواقعة بنفس التفاصيل مرات كثيرة بين أكثر من صحفي، وأكثر من وزير، ورئيس وزراء، وفي كل مرة كان رئيس التحرير ينتصر للمحرر، ويمنع اسم المسؤول الكبير حتى يعتذر عما فعل.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.8 14 تقييم
122 مشاركة

اقتباسات من كتاب الملك والكتابة : حب وحرب وحبر الجزء الثاني(1900-1949)

مرثية لزمن فائت ومهنة ماتت

ربما لايجد الكاتب المزيد من القصص لو نشر جزء ثانيا من الكتاب. الله يرحم الأيام.

مشاركة من Mina Hani
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الملك والكتابة : حب وحرب وحبر الجزء الثاني(1900-1949)

    16

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    انتهت رحلتي مؤقتا عبر جنبات تاريخ الصحافة المصرية بداية من عصر الباشا محمد علي حتى نهاية حرب ١٩٤٨ و يالها من رحلة

    كيف بدأت صاحبة الجلاله بداية الاميرات على استحياء

    كيف سارت خطواتها الاولى و كيف كبرت و نضجت

    كيف كانت الصراعات التي هي عنوان تاريخ مصر الازلي و الانتقال من الاحتلال العثماني الى الاحتلال الانجليزي و كيف حكمت من احفاد محمد علي

    كيف كانت الوطنية وجه مشرق على صفحات الجرائد المصرية الخالصة

    و كيف كانت حالكة السواد على صفحات جرائد الخزي و العار

    و كيف كانت الصحافة المصري ميدان للمعاك فهذه جريدة تنطق بلسان الخديو و هذه جريده ذات هوا فرنسيس و هناك جريده الباب العالي العثماني تناطحها جريدة تمجد في فوائد الاحتلال الانجليزي لمصر

    كيف كانت مسيرة شرفاء و عظماء مصر و كيف بذلو كل نفيس و غالي من اجل رفعة و استقلال تراب هذا الوطن

    فهذا مصطفى كامل باسلوبه الكامل و وطنيته التي لا تشوبها شائبة و هناك النديم اسطورة مصرية تبعث على شفتيك الابتسامه من كثرة الحيل التي ساعدته في التخفي عن عيون الاحتلال و الكثير و الكثير من الاحداث و الاشخاص و الاعلام من رجال مصر

    ثم يسرد الينا الكاتب كفاح رجال الصحافة و كيف اصبحت قاعدة انت تم سجنك فانت صحفي وطني و كيف تكونت علامات الصحافة المصرية المضيئة كامثال مجلة روزليوسف و المصور و الشعب و المصري و الصحافة الساخرة مثل صحافة النديم

    لقد كانت على حق رحلة ممتعة مليئة بالاحداث التاريخيه و المواقف التي لا يسع الوقت لذكرها و لكني اعد كل من ينوي ان يقوم انك ستجد الكثير من اسرار صاحبة الجلاله

    بانتظار استكمال الرحلة عبر صفحات الجزء الثالث ❤️❤️❤️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت

    اشتريت الثلاث أجزاء ورقي

    علشان مينفعش مايكونش في مكتبتي الكتب القيمة دي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كتاب يؤرخ لحقبة هامة من تاريخ مصر 🇪🇬

    من حيث حرية الصحافة

    بالتأكيد هو كتاب هام

    منتظر توفره

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    حلو

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون