مكبث - وليم شكسبير, صلاح نيازي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

مكبث

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

ما المبرر لهذه الترجمة العربية الجديدة لمكبث، وقد تُرجمت من قبل؟ قد يُجاب عن هذا السؤال بسؤال مشابه: لماذا توجد عدَّة طبعات لمكبث باللغة الإنكليزية، علماً أن النصَّ فيها يكاد يكون واحداً، والاختلافات في قراءة كلمة هنا، أو كلمة هناك تكاد تُعَدُّ؟ الشرَّاح الإنكليز يجدون مبررهم في طريقة فهم النصَّ، لذا تختلف هذه الطبعات باختلاف ثقافات الشرَّاح ومكنتهم من تحليل فهم النص وتقنياته، ومدى تعمقهم في تصورات وعقائد ومفاهيم العصر الإليزابيثي الذي عاش فيه شكسبير. المترجم العربي لا يختلف في مبرراته عن الشارح الإنكليزي، مع فارق جسيم هو أنَّ الترجمة مهما كانت أمينة ودقيقة تبقى غير دقيقة. لذا فالترجمات المتعددة لعمل واحد، إثراء بوجه أو بآخر ومحاولة للاقتراب من النص أكثر فأكثر. أما مبررات الترجمة هذه، فكانت ردَّة فعل، على اجتهادات غريبة في الترجمات السابقة، غرابة لافتة المنظر، تضرُّ بشكسبير، وبالقارئ العربي في آن واحد . إذن لننظر قليلاً في آخر ترجمة لهذه المسرحية التي تتوالد فيها المعاني في كل قراءة جديدة لها، وفي كل إخراج مسرحي أو سينمائي. المسرحية الشكسبيرية - وكل المسرحيات الكبرى عموماً - نسيج سمفوني متعدد الآلات، والمترجم في هذه الحالة، قائد موسيقي يهتم بكل آلة، ويعطيها الإصغاء الكامل. يمهد كذلك لتقديمها باحترام. إذن هذه محاولة متواضعة للإسهام في تطوير المترجمات الشكسبيرية، وهي أبعد ما تكون عن النقد أو التجريح، أو - في الأقل - هذه نية كاتب السطور. لا بد من القول أولاً، إن الترجمات العربية السابقة خلت من الشروح إلا قليلاً. بينما الطبعات العديدة لمسرحية «مكبث» بالإنكليزية، تتنافس فيما بينها، وتتفاضل بنوعية شروحها للنص ولا أدري لِمَ يحتاج القارئ الإنكليزي إلى كل هذه الشروح والتعليقات لزيادة الفهم، ويُحرم منها القارئ العربي؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.6 5 تقييم
56 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب مكبث

    6

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    ولدت من جديد منذ عدة سنوات.

    كنت قد انقطعت عن القراءة تقريبا منذ التخرج فالعمل فالزواج و مشاغل الحياة و السفر و الربيع العربي بأخباره و همومه و مشاكله و انتكاساته و مذابحه ثم فجأة زهدت كل تلك الحياة و أحسست أن شيئا ما ينقصني. الروح لم تشبعها نشرات الأخبار و صفحات التواصل الاجتماعي و برامج التوك شو.

    عدت قديما بالذاكرة لمرحلة كان فيها الكتاب صديقي و رائحة الورق إدماني و السطور غايتي و مرساي و قررت في هذه المرة ألا تكون هناك حدود للمعرفة و لا قواعد للقراءة. سأقرأ كل شيء و في كل شيء و لأبدأ بما رفضته من قبل.

    أزعم أن عقلي تفتح عن ذي قبل بدرجة أنا راض عنها بصورة كبيرة و قرأت من الكتب المفيدة ما لم أكن لأعرف عنه شيئا و لو طال العمر و كان هذا الموقع الرائع الذي تعرفت به على أصدقاء لم أكن أتخيل وجودهم إلا في عالم مثالي من صنع القاريء وحده و صار لي فيه أخوة كثر و أخوات لم تلدهن أمي و لكن لكل شيء ضريبته.

    أسرتني القراءة فصارت شاغلي الأول بعد عائلتي و التهمت كل وقت فراغي بأكمله و من ثم ازداد وزني في تلك السنوات الأربعة بمقدار أربعة و عشرين كيلو جراما و فشلت كل محاولات زحزحتي من مكاني لأمارس أي رياضة بعيدا عن الكتاب.

    ما علاقة كل ذلك بشكسبير و مسرحيته؟ و لماذا أصدعكم يا أصدقائي بمشاكلي و حياتي و ذكرياتي؟

    هنا بيت القصيد. فهذا هو الكتاب الصوتي رقم عشرة خلال ابريل-2018

    ماذا يعني ذلك؟

    يعني أنني أقرأ بأذني لأول مرة في حياتي. أقرأ أثناء المشي كمن يمشي أثناء النوم و كأن القراءة حلم جميل يتحقق بدون مجهود يذكر مع الرياضة و بدون أن يأخذ أي منهما الوقت من الأخر فأحيانا أمشي أكثر لأنتهي من جزء معين من الكتاب فأنسى التعب و أحرق المزيد من الدهون التي راكمتها الكتب و الكسل.

    خسرت سبعة كيلوجرامات خلال شهر إبريل/نيسان و أتعشم في فقدان المزيد خلال الشهور القادمة بترشيحاتكم و اختياراتكم السحرية التي تفتح لي دائما عوالم من البهجة و المعرفة.

    أشكر عائلتي التي تتيح لي الوقت لممارسة عاداتي الشخصية المزعجة و تتحمل في ذلك كل مجهود و تذلل كل الصعاب كما أشكر أيضا صديقة القراءة الأخت العزيزة إسراء التي أوحت لي بقراءة الكتب المسموعة فساهمت دون أن تدري في تلك النتيجة و كانت سببا في حل المشكلة و الشكر موصول لكم أيها الأصدقاء لمن وصل إلى هذا السطر أو لم يصل فلكم مني جزيل الشكر و خالص الأمنيات بعالم مليء بالصحة و البهجة و المعرفة.

    ربما أكتب عن المسرحية في القريب العاجل إن كان في العمر بقية و هي أشهر من أن أضيف شيئا إليكم عنها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    واللة الكتاب جميل و نشكر ابجد الي صنع ها ذا البرنامج

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون