موت اللغة:  في النظرية النفسية للسانيات - محمد يونس محمد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

موت اللغة: في النظرية النفسية للسانيات

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

شكَّل الموت المعنويُّ للُّغة مسألة حسَّاسة لم تجد من يهتمُّ بها من الأفراد والجماعات والمؤسَّسات أيضاً، فقد أتيح للهجة التمدُّد الأفقيّ لتنمو نموّاً كبيراً، وتحتلّ مساحات واسعة من الحياة البشريَّة، وقد شهدت الحياة اليوميَّة وجود بدائل لما هو قريب جدّاً من المفردات اللّغويَّة من كيان اللّغة العامّ، وتلك البدائل لا تهتمُّ بما سيصيب اللُّغة من صدع، بل من المؤكَّد أنَّ اللغة ماتت في النفوس البشريَّة التي اهتمَّت بتأهيل اللغة فطريّاً أو قصديّاً، ودون أدنى اهتمام بما سيصيب اللغة من تصدُّعات وآثار عصيبة، ولا بدَّ أن نقرَّ جميعاً بذلك، ونصرِّح به أيضاً. وأنا أجد أنَّ الأبناء والأحفاد هم بنسب كبيرة أبناء اللهجة، وليسوا أبناء اللّغة العامَّة، حتَّى لو درسوها في المدارس. وصراحةً، الإحساس لديهم باللغة معدوم على نحو واضح، فلا تجد أيَّ فردٍ من تلك الشرائح البشريَّة يهتمُّ باللغة مثلما هي اهتمَّت بإنتاج مجتمعات وإدارات ونُظم ومؤسَّسات. لكن، تالياً، هي تعيش عزلة كبيرة وواضحة اجتماعيّاً.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 2 تقييم
72 مشاركة

اقتباسات من كتاب موت اللغة: في النظرية النفسية للسانيات

إنَّ تفسير الكلام منفصلاً عن موقعه في اللّغة يشكِّل الوحدة الأولى التي مثَّلت اللّغة، إذ إنَّ الجنس البشريَّ تكلَّم قبل أن يكتب، ومن ثمَّ تحدَّث إلى الآخرين، على نحو مشترك، فأكَّد وجود لغة حيَّة، ومن بعد ذلك، مارس فعل الكتابة

مشاركة من Rasha ElGhitani
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب موت اللغة: في النظرية النفسية للسانيات

    2