عصور دانيال في مدينة الخيوط > اقتباسات من رواية عصور دانيال في مدينة الخيوط

اقتباسات من رواية عصور دانيال في مدينة الخيوط

اقتباسات ومقتطفات من رواية عصور دانيال في مدينة الخيوط أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

عصور دانيال في مدينة الخيوط - أحمد عبد اللطيف
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • وفكرت حينها أن هذا هو الموت: ألا تحملني ساقاي

    مشاركة من mai El-maghraby
  • ❞ ولأن الخزي مادة سائلة وسامَّة تظل تتجول بداخلنا وتمتزج بدمائنا فتجري في عروقنا في دورة كاملة من القلب إلى القلب حتى تُفسِد كلَ أعضائنا فتموت دون أن نموت ونظل نحمل السائل ونتحرك فيه ونبتسم به وننام به ونعمل به ونحن نعلم أن بداخلنا مقبرة للأعضاء ❝

    مشاركة من Noha Ismail
  • حينها كنت أعرف أن الحياة مُنحت لي من دون أن أعرف طريقة تشغيلها واستخدامها وأقصى ما كنت أتمناه أن يمرَّ اليوم ليسلِّمني إلى الغد سليمًا دون نقصان كما فعل الأمس مع اليوم وكما فعل جدي مع أبي وكما فعل أبي

    مشاركة من mai El-maghraby
  • الفاصل بين جنة الطفولة وجحيم البلوغ باب واحد. باب دائمًا مفتوح. يرحب بكل العابرين. وربما يدعوهم بنفسه إلى الخروج. نوع من الأبواب التي تصلح للخروج فحسب. إذ لا يمكن العودة منه أبدًا.

    مشاركة من Noha Ismail
  • السعادة فعلٌ ماضٍ مهما انتبهتُ إلى وجودها في الحاضر وأنه لا وجود لها في المستقبل إذ يحلُّ محلها التمني وكنت أدرك أني أنظر إلى ماضيَّ البعيد وأقول هناك كانت السعادة

    مشاركة من Hanan Belal
  • ففي هذه العتمة لن يظهر إلا الجانب البائس في الدُّمَى

    مشاركة من Hanan Belal
  • «هذه ليست معزوفة موسيقيَّة، لكنها حنينُ شخصٍ للعودة إلى ذاته».

    مشاركة من Hanan Belal
  • كنت أتتبَّع دانيال منذ سكن في هذه الشقة وأراقبه كلما رفع البلاك أَوِتْ وفتح الستائر البيضاء قليلًا ومنذ تعوَّد ألا يخجل من عيون الجيران المتلصصة ولا يخشى مطاردتها صار يتجول بشقته بأريحيَّة طفل يتجول في حديقة لا أظن أنه عرفها من قبل وفي شهور الصيف ويشمل معظم شهور السنة كان يجلس بجوار النافذة ويدخن أو يقرأ كتابًا أو يقرأ أوراقًا ودانيال يحمل نفس اسمي وبعض ملامحي فكلانا نحيف بوجه مثلث وشعر ناعم ونظرة قوية وكلانا أعْسَـر وكلانا يشبه شوبان وكلانا يسمع رومانس لارجيتو لكن ذلك لا يعني أننا أنا وهو شبيهان بل يمكن أن أقول إننا نقيضان في الجوهر ولو اجتمعنا في جلسة سيحدث خلاف بيننا

    مشاركة من إبراهيم عادل
1
المؤلف
كل المؤلفون