حانة الأقدار - نبيلة عبد الجواد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حانة الأقدار

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

من المؤسف أن الذكريات تلاحقنا أينما ذهبنا، تواجدنا وانشغلنا .. تلحق بنا مثل ذبابة لا تعلم أي شيء سوى أنها تحلّق بجانب أذُننا وتزعجنا باختيارها لأول حرف من اسمها وتكراره دون ملل، هكذا كانت الذكريات، أو هكذا ظننتها، وكأنها تقول لك اهرب أينما شئت سوف ألحق بك وأذّكرك بأخطائك الفادحة، سوف أذّكرك حتى تزفر أنفاسك الأخيرة في هذا العالم. تدور أحداث الرواية حول المهندس " أدهم كارم " الذي يقرر أن يتقدم للتوظيف في شركة هندسة معمارية بالإسكندرية، أدهم يعاني من الصمت الدائم، الهروب، وعدم اتخاذه لردود أفعال أن لزم الأمر، تنتقل الأحداث بين الماضي والحاضر، لنتعرف على أدهم وعلى دراسته الهندسة في "موسكو" وقصة حبه ب " ليلى" الذي قرر الهروب منها في ليلة التخرج لسرً غامض تكشفه لنا الأحداث.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 21 تقييم
230 مشاركة

اقتباسات من رواية حانة الأقدار

شيء مؤلم أن يكون حولك الكثير ولا تجد من تتحدث معه.. من تخبره عن تعبك وإرهاقك اليومي، وعن مدى ألمك الداخلي الذي تحاول إخفاءه عن الجميع.

مشاركة من مروة محمد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حانة الأقدار

    21

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    اتمنى لكم وقت ممتع مع روايتي الأولى ❤️

    Facebook Twitter Link .
    13 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    #الريفيو_الثامن.

    #أبجد_في_فنجان_قهوه_وكتاب

    _اسم العمل: حانة الأقدار.

    اسم الكاتبة: نبيلة عبد الجواد.

    عدد الصفحات: ١٦٣ على أبجد.

    دار النشر: ابهار لنشر والتوزيع.

    اللغة: فصحى سردًا وحوارًا عامي.

    نبذة عن الرواية:

    من المؤسف أن الذكريات تلاحقنا أينما ذهبنا، تواجدنا وانشغلنا .. تلحق بنا مثل ذبابة لا تعلم أي شيء سوى أنها تحلّق بجانب أذُننا وتزعجنا باختيارها لأول حرف من اسمها وتكراره دون ملل، هكذا كانت الذكريات، أو هكذا ظننتها، وكأنها تقول لك اهرب أينما شئت سوف ألحق بك وأذّكرك بأخطائك الفادحة، سوف أذّكرك حتى تزفر أنفاسك الأخيرة في هذا العالم.

    _تتحدث الرواية عن المهندس"أدهم كارم" الذي يقرر أن يكمل دراسته في موسكو، ويذهب بعيدًا إلى حياة لا يعلم شيء عنها ولماذا يحدث هناك وهل يستطيع التأقلم مع الحياة وبعض الأشخاص؟

    يقابل ليلى الفتاة الذي تعشق المطر، ولكن لن تبقى الأحوال كما نريد.

    _ليلى الفتاة برائحة الياسمين، تدرس في موسكو قسم ديكور، تعيش حالة حب مع أدهم ولكن هل يستطيوا استكمال حياتهم مع بعض؟ أم للقدر رأي آخر؟

    _شجن التي تعمل مغنية في حانة الأقدار، تهرب من ماضيها المؤلم، لتعيش حياة أكثر المًا من قبل، فتعيش بلا حياة.

    _سارة تعشق زوجها أحمد لكنها وبالرغم حبها الكبير له، تتعرض للخيانة، ولكنها كانت تبرر ما يفعله، ولكن هل يدوم الصمت دائمًا لأجل الأطفال؟

    أم ستواجه الحقيقة؟

    شخصيات لها دور في الرواية، سنعيش معاهم احداثهم وحياتهم وكل ما عاشوه في هذه الحياة من فرح وحزن وحب وخذلان وخيانة.

    رأيي الشخصي:

    اللغة: جاء السرد بالفصحى والحوار بالعامية

    لغة الكاتبة جميلة جدًا بذات الفصحى، سلسة، هادية وايقاعها هادي.

    السرد:

    السرد كان أغلبه في الرواية وحسيت بملل رهيب في الآخر، بذات في حكاية ليلى وادهم، حسيت إن كل شوية بيعيد ويزيد في الكلام!

    محبتش ده، وحسيت إن فيه صفح ممكن كنا نتخلى

    عنها ومش هيحصل خلل في أحداث الرواية.

    الأشخاص:

    وصف الأشخاص جميل، كل واحد متوظف بشكل حلو ومناسب.

    الحبكة:

    كانت في البداية لطيفة، ولكن بعد كده بقيت متلغبطة بذات في انتقال بين الماضي والحاضر، مبقتش عارفة مين بيحكي ومين بيقول ومين بيتكلم.

    الغلاف:

    جميل الغلاف، ولكن مش حاسة أنه مناسب للعمل بصورة كبيرة، هو جزء من الرواية ولكنها مش كلها.

    الفكرة:

    بنبسالي عادية جدًا، قصة حب واختلاف وسكوت ومشاعر متلخبطة، وخاينة، ولكنها إلى حد ما كانت جميلة وبتاكيد الكاتبة عندها أجمل من كده.

    فيه حاجات معجبتنيش زي:

    إن فيه جريمة قتل وبديهي جدًا إن القاتل معروف بس ازاي محدش عرف؟

    مدخلتش دماغي حقيقي.

    بس مش أكتر، غير كده الرواية لطيفة وخفيفة وتتقرأ وأنت قاعد رايق ومزاجك حلو أوي، عمل أول للكاتبة ومتاكدة إن بعد كده هشوف حاجة مميزة لأن قلمها جميل.

    #مروة_محمد_عيد.

    #أبجد

    #فنجان_قهوه_وكتاب

    #ماراثون_القراءة_الألكترونية

    #أبجد_في_فنجان_قهوه_وكتاب

    #ماراثون_المبهرين

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    النصف الأول من الرواية واعد جدا أما النصف الأخير فيذكرني بأفلام الميلودراما المصرية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق