كشك وعدوية : أيام الوعظ والسلطنة - محمد الباز
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كشك وعدوية : أيام الوعظ والسلطنة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

لا أنكر أنه كانت لكشك معارك كثيرة ، وبعضها حادٌّ جدًّا ، لكن معركته مع نجيب محفوظ كانت تافهة جدًّا ، ربما لأنه دخلها بسلاح الكلمة المكتوبة ، وهو سلاح لم يكن يجيده بدرجة كافية ، فعندما تقرأ كتب كشك تكتشف أنك أمام ناقل فقط للنصوص من الكتب القديمة ، لا يوجد فيها ما يدل على أننا أمام كاتب أو مفكر أو صاحب وجهة نظر فيما يقرأونه له ، وربما لو كان دخل المعركة ضد نجيب محفوظ من على منبره ، لكان لها صدى أكبر .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
2.7 7 تقييم
72 مشاركة

اقتباسات من كتاب كشك وعدوية : أيام الوعظ والسلطنة

أبناء الحياة هم من يفوزون بالخلود، أما الذين يكرهونها فلا بقاء لهم أبدًا

مشاركة من عبدالله الخطيب
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب كشك وعدوية : أيام الوعظ والسلطنة

    7

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    1

    كشك و عدويه

    أيام الوعظ و السلطنه

    محمد الباز

    ( اعترف الكاتب انه كلما دخل عالم كشك و عدويه فأنة يري الواعظ مزيفا جدا و المغني حقيقا جدا )

    لن اخوض في هذا الكتاب كثيرا لسببين؛

    الأول أنني لم اكن من موردي الشيخ كشك و لم استمع الي تسجيلاته الا بعض مقاطع قليله و ايضا لم اكن من عشاق اغاني عدويه و لم تعنيني كثيرا اغانيه او مواويله لأني لست من هواة سماع الاغاني و الطرب الشعبي بشكل عام بصرف النظر عن المطرب او المغني ..

    الثاني هذا الانحياز التام من المؤلف لعدويه و تحويله الي اسطوره ليس في مجال الغناء فقط بل علي المستوي الانساني و الشخصي و في نفس الوقت هذا الهجوم العنيف علي كشك و تكذيبه في كل كلمه او حرف قاله و في كل موقف تعرض له

    اذا ان لست بصدد كتاب تطرق لنقاط ايجابيه و سلبيه - و هو الشيء الطبيعي - لكلا منهما و ربط بينهما ظروف نكسه و هزيمة شعب ادي به الي التعلق بالدين او الانحدار الي الاسفاف !!

    من اغرب ما كتب :

    - الهزيمه ذهبت بالناس الي اتجاه من ثلاثه :

    الاول الاتجاه الي الغرب بموسيقاه و عاداته و ملابسه علي اعتبار ان تخلفنا سبب هزيمتنا

    الثاني الاتجاه الي الماضي ( الدين ) و هنا الشيء الغريب لوصف العوده للدين هي عوده للماضي و هو سبب سيطرة الشيخ كشك

    الثالث الاتجاه العبثي و هو سبب تألق عدويه باعتباره انعكاس لحاله الضياع

    - الشيخً كشك كان اداه السادات لاغتيال عبد الناصرمعنويا بالرغم من ان الشيخ كشك سجن ايام السادات ايضا !!!!

    - قارن بين ٥ اشخاص من منهم باقي في ذاكره الناس حتي الان ؟

    عبد الحليم و ام كلثوم و عبد الوهاب باقون باعمالهم و احمد عدويه يعاد اكتشافه من حين لاخر و اعتبارهم ابناء الحياه و يفوزون بالخلود اما كشك يكره الحياه فلا بقاء له ،،،

    فهل الشيخ كشك كان يكره الحياه ام العبث الذي يحدث فيها احيانا ثم هل الخلود يكون بالاغاني ام بالاعمال التي تركت اثر في نفوس الناس ؟

    فلقد اغفل الكاتب الاثر الذي ربما تركه كشك في اسلام ناس و هدايه اخرين علي يده او من خلال خطبه كما ان الشيخ كشك لم يكن يكره الفن و لكنه كان يكره ما يقدم باسم الفن بشكل ضد تعاليم الدين و هو ما اكده الكاتب

    عنوان الكتاب هو ما استفزني كقاريء و ايضا كانسان مسلم رأيت انه من الواجب ان اقرأ وجهه نظر الكاتب في الربط بين الدين و الفن و ما بين الدعاه و الفنانين مع احترامي للجميع فلم اجد الا اصطياد اي خطأ للشيخ كشك و هو في النهايه انسان و طبيعي ان يكون له اخطاء و لم اجد سوي مبررات لايه انحرافات او تجاوزات للمطرب الشعبي في بداياته !!!

    ان يصدر كتاب بهذا العنوان الذي يجمع بين واعظ و امام مسجد ( عبد الحميد كشك ) و بين مطرب شعبي ( احمد عدويه ) لا شك انه عنوان جدير بالاهتمام و الاستغراب ايضا !!!

    ما الشيء او الاشياء التي جمعت بين الواعظ و المغني ؟و ما الشيء المشترك في المسيرتين ؟

    الكتاب كله يستفز اي انسان عاقل و تشعر ان الهدف الرئيسي التحقير من الشيخ الازهري بصرف النظر عن توجهاته و التي قد لا تروق للكاتب و لكن لن نصل الي ان يعتبر مورديه منافقين و كاذبين فيما يقولوه عن شيخهم و في نفس الوقت يري ان عدويه صريح و بريء …

    اعتبر الكاتب ان عدم حديث الشيخ عن زوجته او امه هو تحقير له لدور المرأه في حياته في حين ان عدويه كان يحب ان تحضر زوجته جميع اللقاءات ليعترف بفضلها عليه … و نسي او تناسي الكاتب ان الشيخ ريفي متدين و تلك ثقافته و توجهاته فالمرأه دائما وراء حجاب…

    من الغريب ان يطلب الكاتب من الشيخ ان يكون ملاكا و ان لا يخطيء و ان لا يتعب و مثال ذلك عندما طلب نقله من مسجد الي اخر قريب من منزله توفيرا للجهد و المال و ما العيب في ذلك ؟

    عدويه متسامح و رقيق القلب اما الشيخ غليظ القلب غير متسامح و ذلك طبع الفنانين،،،

    كتاب ظالم و مكانه … النسيان

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق