أسير‭ ‬البرتغاليين: حكاية الناجي > اقتباسات من رواية أسير‭ ‬البرتغاليين: حكاية الناجي

اقتباسات من رواية أسير‭ ‬البرتغاليين: حكاية الناجي

اقتباسات ومقتطفات من رواية أسير‭ ‬البرتغاليين: حكاية الناجي أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

أسير‭ ‬البرتغاليين: حكاية الناجي - محسن الوكيلي
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • لا تغرب الشّمس في زمن الوباء، بل تغربُ المدن.

    مشاركة من خولة السايبي
  • لا أحد يبقى كما كان بعد الجائحة حضرة الضّابط لمّا يرحل الطّاعون يحاول النّاس جاهدين أن ينسوه، ينزلون إلى الحقول ويعمّرون المحلات والأسواق ويُجهّزون القوافل ويسيّرونها نحو سجلماسة وبوداغوست وبلاد السّودان ويستقدمون المزيد من العبيد كي يبنوا منازل وقناطر ويرفعون أسوارا أعلى يقاربون أحلامهم الأولى بحياة زاهية فيعود إليهم الوباء، تأتي طلائعه ريحا حارّة يعقبها الصّمت الأوّل يتسلّل الخوف ببطء فيبدأ الشّكّ، يشرع النّاس في ادّخار الحنطة والزّيت والثّمار المجفّفة، تمتلئ المساجد أكثر فأكثر، ثمّ تأتي أولى الأخبار عن رجال سقطوا هنا وهناك ..

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • «وماذا إذا رحلتُ؟ من يطعم القطط شرائح السمك ويسقي الشتلات في الصباح والعشي؟ من يوثق أسماء قتلى المخربين وهم يقبلون على ساحة الموت عاجزين محبطين؟» ‫ حسنَاءُ المُحيطِ، فاتِنَةُ البُرتغال، بشَعْرِهَا الإيبيري الطّويلِ، وجَسِدِهَا الأبيضِ كالثّلجِ، المُقاتِلَةُ الشّرِسَةُ أوان المعارِكِ، الوديعَةُ والمرهفة زمن السِّلمِ، حَيْرَى لا تلوي على شيءٍ دَاهَمَها الشّكُّ فَشرَعَتْ في صَرْفِ أبنائِهَا تُبْحِرُ البواخِرُ عن السّاحل وتبقى هي راسيةً على أطراف المُحيطِ، تنظُرُ إلى وَجْهِهَا في البَحْرِ: «عينايَ غربيّتانِ وقدمايَ بيضاوان؛ قطعتان قدّتا من عاجٍ ماذا أفعل في إفريقيا؟ هل أرْحَلُ مع الرّاحلينَ أم أولي بظهري لحُمَاتِي الأوّلينَ؟».

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • هل زرتَ فاس من قبل؟

    ‫ ستشعر بأرواح الذين ماتوا خلْف الأسوار وداخلها تحفّك كالفراش فجأة، وأنت تعبُرُ باب الفتوح يمتلئ صدرُك بأفكار كثيرة وأحاسيس لم تراودك من قبل إنّهُمُ الرّاسِخُونَ إلى الأبد، الباقون معلّقين في كلّ شيءٍ، التّوّاقون للتّجلّي في فوضى الخواطِر مع كلّ زائِرٍ يعبُرُ أبوابَ المدينَةِ إلى ذاكرتِها.

    ‫ كلا، فاس ليست ككلّ المدن سيدي، ذلك لأنّها بأكثر من روح، وأكثر من وجه، تولي شطر الجنوب فتتلوّنُ برمال الصّحراء، لا بُدّ أن ترى القوافل تفيض بملثمي الوجوه والجِمالَ المُحمّلةِ بالتّبر والملح تجري مجرى الماء في الوادي، تتيمُّم شطرَ الغرب فتلوح قِمَمُ الأطلس بأوشحة الثلجِ البيضاء. تُلامسُ مع كلّ هبّة ريح حرّ بلاد التّكرور الشّاسعة وبردَ جليد أراضي الشّمال.

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • شرعت المدينة في استعادة عافيتها متغافلة أحزانَ الأمسِ عاد البديّون إلى عاداتهم القديمة فركبوا دوابّهُم وعبروا في دكنة الفجر المسالك يقصِدُون عاصمة النّظام والفوضى والعلم والجهالة ومربط الإيمان والمجون وموطن الكدّ واللّهو سيمضون، كما كانوا يفعلون دهرا، عّبر الدّرُوب، على عتبات البيوت، ويتنفسّون روائح المطابخ العابقة ويسترقون النّظرَ من فجوات الأبواب المواربة والشّرفات المشرعة للشّمس وعيون الفضوليّين ليعايروا زوجاتهم مساء بشطارة نساء فاسيات لا تضاهيهنّ بقيّة نساء الدّنيا في شيء.

    ساداتي، إنّها فاس التي لا يكتمل سلطان ملك دونها، ولا علم عالم جليل ما لم يطأ أرضها؛ المدينة التي تراود أحلام الأفارقة من بلاد البيضان إلى بلاد السودان، وتغازل شرقا شبق الترك التواقين لأرض المغارب وتستثير لواجع الرّوم غربا فيأتون إليها راغبين صاغرين.

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • القرابين ضريبة البقاء على الأرض «بلا دم لا تنهض ممالك ولا يثبت سلطان»، يسلم هذا ويؤمن ذاك الكلّ يدفع تقرّبا واحتسابا، لا يهم ممّن تحديدا، إلى أرباب في السّموات، أو شياطين في أغوار النّفس، أو إلى المجهول الذي يسكن كلّ حبة رمل وكلّ نفَسٍ يصعد وينزل تدفعهم جميعا رغبة متأصّلة طلبًا لوجود أكثر رسوخا وتجدّرا وعظمة

    .دم الضّحيّة لا يذهب سدى لا شيء يضيع كلّ قطرة دم لها مكانُها في اللّوحة الأعظم ودورُها البارز في رسم عالم يتبدّل باستمرار سيسجِّلُ الإخباريون على هوامش أخبار الملوك والدّول وأحوال الخلق أنّ الجميع مؤمن بما يجري مُسلّمٌ بنواميس الحياة، قد يُعجَبُ المنهزم بالمنتصر ويشفق المنتصر على المنهزم، لكنّ أيّا منهما لن يتوقّف عن صناعة الموت.

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • تغلق أبواب المدن في وجه الأغراب وتدفع المزاليج في الأبواب فيكفّ النّاس عن زيارة النّاس وبلا حول ولا قوّة يستسلم الخلق يموتون فرادى وجماعات، تقفر الشّعاب وتخلوا القرى وتخرب المدن ويرتفع صوتُ الموتِ الأسودِ وحيدا وقد صمتت المآذِنُ وانحنت الأعناق

    مشاركة من إبراهيم عادل
  • كان سجين الذّاكرة وسجين ضيق الحيلة وسجين أسوار فاس وسجين المخاوف. اليوم تجلّى سجنُهُ في الأسر. «لا يختلف أسر عن أسر»، فكّر. يعي جيّدا أنه صار بين سجنين لا أكثر؛ الذي يحمله داخله والذي يوجد خلف قضبانه.

    مشاركة من ElDoNz
  • الحظّ لا يكون دائما ببقائنا أحياء مُدّةً أطوَلَ.

    مشاركة من Ghada Moussa
  • جلبابُ التّقوى قصير، تجعله نزواتُ الحُكم أقصر من قميص.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • ولمَ يتقاتل المسلمون والنّصارى؟

    ‫ ردّت أمّي:

    ‫ - لأنّهم يريدون بالله ما لا يريد الله.

    ‫ - نعيمة؟

    ‫ - نعم يا إبراهيم.

    ‫ - وماذا يريد الله؟

    ‫ - ما لا يريد الذين يتقاتلون باسم الله.

    مشاركة من laith wared
  • موتُ الأم موجع وقاس سيّدي، نبقى أطفالا ما بقيتْ حيّة ونصير شيوخا إذا ما داهمها الموت بغتة.

    مشاركة من laith wared
  • ‫ - أنتِ على صواب. ما وجدتك يوما على خطأ.

    ‫ - النّساء أعقل من الرّجال يا إبراهيم.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • ‫ موتُ الأم موجع وقاس سيّدي، نبقى أطفالا ما بقيتْ حيّة ونصير شيوخا إذا ما داهمها الموت بغتة.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • بدا لها ككلّ الرّجال الذين عرفت؛ يشرب ويصلّي، يتصدّق وينكَحُ ما طاب له من النّساء، يكرم الضّيف ويسرق، ويقتل إذا تهدّده الخطر.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • ‫ كانت مدينة الفرح حتى الجنون والحزن حتى الهذيان؛ مدينة بكلّ مدن الدّنيا. تأسر من يدخلها فترهنه لذاكرتها.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • مع الأيّام يبس عُودُها وغارتْ عيناها وبرزت أسنانُها. الجوع يغيّر كلّ شيء سيّدي، يعجن وجه المدينة ويعيد رسم وجوه النّاس؛ يخرج من القلوب أسوأ ما فيها فيصير الرّجلُ المسالمُ وحشا والمرأةُ الطيّبةُ شيطانا.

    مشاركة من Abir Oueslati
  • هل نُدِينُ البندقية إذا أخطأ القنّاصُ الطّريدةَ؟

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • علّمتهم الحروب المتواترةُ أنّ الخوفَ بين يديِّ العَدوِّ خيانة.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • «الألوانُ حُرُوفٌ، كُلّمَا تغيّرتِ المواقعُ تبدّلتِ المعاني»،

    مشاركة من Raeda Niroukh
1 2
المؤلف
كل المؤلفون