اللاز - الطاهر وطار
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

اللاز

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"فالموت مسألة أجل.. واللاز لو حضر أجله لمدّ رجله.. ومن يدري أن الفدائيين، لا يحاولون باستمرار إعدامه. تبقى حجة واحدة، قوية بعض الشيء، في فائدة اللاز، هي أنه لا أحد يستطيع نسب خيانة واحدة معينة له.. وجميع الذين يلقى عليهم القبض، ويمكثون تحت التعذيب في الثكنة، بعد خروجهم، يثنون ...على اللاز للخدمات التي يقدمها لهم.. إنه لم يشهد أبداً، ضد أحد.. ولم يتردّد مرة، أن يشهد لفائدة من يستشهده، كما أنه لا يتوانى عن تقديم التبغ، والماء لكل من يطلبه.. مع أن الخونة الحقيقيين، هم الذين يقومون بتعذيب إخوانهم. علام إذن تقوم علاقة اللاز بالضابط؟ هذه حرب. وهذا آخر قرن. علق الربيعي في نفسه، بينما تساءل قدور، وهو ينحني على صندوق شاي يفتحه. ما هذا الضجيج يا أبي؟ اللاز. اللاز. إنشاء الله يا ربي.. لا يا أبي. لا. قال قدور، ثم رمى المطرقة والكلاّب، ووثب إلى الباب. كان الموكب قد اقترب من المتجر: جنديان يجران اللاز من ذراعيه، وثمانية يستحثّونه السير، باللكمات، والضرب بمؤخرات البنادق، بينما الدماء تتطاير من أنفه ووجنتيه، وجبهته وشفتيه، وهو يترنح تارة، ويقاوم أخرى، صاباً سيلاً من الألفاظ الدعرة، ساباً لاعناً...".اللاز، زيدان، بعطوش، المسبل.. شخصيات استحضرها الكاتب لتجسيد أبطال الثورة الجزائرية. عمليات جريئة وشهداء.. ودم يراق، ومواجهات ضد المستعمر الفرنسي. لتحظى الجزائر بعدها باستقلال كان ثمنه دماء مليون شهيد.اللاز... إننا وحدنا، كما رغبت... هيا تكلم... أنت تعيش في الثكنة، في مقر القيادة إن شئنا التدقيق. تتصل بالمجندين المسلمين وتسلم لهم رسائل من الخارجين عن القانون، أو تقنعهم بالقرار، بدون رسائل، وحين تتفق مع ثلاثة أو أربعة تحدد لهم المكان والوقت بعد أن تتصل بالشخص الذي يتولى نقلهم أو إرسالهم أو تهريبهم، سمه كما شئت. كل هذا عرفناه بوسائلنا الخاصة التي تعلمها. و بقي أن تقول لي من هو الشخص أو الأشخاص أو رئيسهم الذي تتصل به أنت. هذا فقط ما أريد معرفته.سأضمن سلامتك إن اعترفت.بمن أبدأ؟فكرة رائعة... رائعة جداً... الشامبيط، الخنزير. لشد ما عذبني بسوطه... الخائن... أكبر خائن على الإطلاق... هو الذي يشي بكل الناس... أربع محاولات اغتيال ينجو منها.سيساعدني ذلك على اتهامه... سأعلن للضابط أن محاولات اغتياله كانت تمثيلاً لا غير، المقصود منها التمويه عنه.سأراه منبطحاً على هذه المنضدة كالثور، عارياً تخزه المسامير الحادة، وتلسع جلده اللدن السياط المبتلة، والجراح المملحة.يا له من منظر! وانفرجت شفتاه المتورمتان عن أسنانه الصدئة السوداء…
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 1 تقييم
11 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية اللاز

    1
المؤلف
كل المؤلفون