لا شأن لي بي..!! - عبد الله باخشوين
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

لا شأن لي بي..!!

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يعد الكاتب السعودي "عبد الله باخشوين" أحد رموز القصة التي سطعت في مرحلة السبعينات والثمانينات الميلادية، أمثال "سباعي عثمان، فهد الخليوي، عبد العزيز المشري... وغيرهم" والذين أحدثوا منعطفات فنية، وعمقاً في الرؤية والالتقاط، في المجال القصصي، وإن بدا باخشوين أقل نصيباً من الشهرة من غيره من الكتّاب على رغم من ...إنتاجه الأدبي الزاخر بالأعمال السردية على مدى عقود. ومهما يكن من أمر، يظل الكاتب حاضراً، لأن الكتابة بالنسبة له معادلة للحياة ذاتها، فهي المجد البديل إن لم نقل: المجد كله. يبدأ الكتاب بمقدمة يقدم فيها الناقد "عمر طاهر زيلع" قراءته النقدية لأعمال عبد الله باخشوين السردية، تتوخى إلى حد ما ما قبل وبعد مرحلة باخشوين لتحديد موقعها من السياق السردي في الأدب الروائي السعودي بخاصة والعربي عامة، وتعنى بمكوناتها الجمالية والدلالية، وحمولتها الثقافية ومؤثراتها وأثرها، وهي عبارة عن إشارات تعطي صورة أكثر وضوحاً لأعمال الكاتب في مراحلها المختلفة. المجموعة التي بين أيدينا تضم خمسين نصاً قصصياً: منها ثمانية نصوص صدرت في مجموعة الحفلة عام 1993 عن نادي جازان الأدبي... أما بقية القصص فكتبت بين عامي 1986-2011، ويتصدر المجموعة الشاملة عنوان موحد "لا شأن لي بي" وهو عنوان نص حديث يحتل الرقم (19) في تبويبها ويغلب على كافة قصص المجموعة المحاكاة الرمزية للواقع، بلغة ساخرة، ومن منظور الكاتب الشخصي للواقع الذي تدور الأحداث حوله. فعلى ما يرى الناقد "زيلع" أن معظمها يتمحور حول ذات الراوي (الكاتب والشخصية) ويسجل تاريخها العائلي وتقلباتها ومعاناتها وانزوائها المرضي عن العالم والحياة برمتها، بخطاب تهكمي ينطوي على هجائية مرة ويمتشق لغة تقريرية في حكائيتها الظاهرة ولا تخلو من مرام تأويلية معتمدة على لهجة الحوار اليومي الذي بدا طاغياً... أقحمت بينها رموز موغلة في الرمزية وتدق فيها الحدود بين "الإيهام" و"الإبهام" وتتقصى على الاستقراء المناحي لتجار الحديث مع القديم، والسيرة (التأريخ) مع الإبداع مثل "لا شأن لي بي" التي قاد المجموعة عنوانها و"الغائب"، "صالة الجلوس"، "سكان السطح" و"الحروف ترقص" وغيرها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
1 1 تقييم
7 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية لا شأن لي بي..!!

    1