خرائط التيه - بثينة العيسى
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

خرائط التيه

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

نبيع كل شيء، ولا مال لدينا لنشتري أنفسنا. ماذا لو كانت قيمة الإنسان ميتًا أعلى منه حيًّا؟ مضيق هرمز. خليج فارس، أو الخليج العربي. بئر برقان. بئر زمزم. الهلال الخصيب. فلسطين المحتلة. دلتا سيناء. البحر الأحمر. مضيق باب المندب. من مضيقٍ إلى مضيق.. نبحثُ عن معنى. إذا لم يكن هناك ما يقال.. فلتَقُل ما لا يُقال.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 375 تقييم
2816 مشاركة

اقتباسات من رواية خرائط التيه

أنت وحدك, وحدك! هل تفهم؟ لا أحدَ لأحدٍ في هذا العالم!

مشاركة من عبدالله الودعان
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية خرائط التيه

    385

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تستحق الف نجمة .. وليس خمس فقط

    هي رواية من تلك الروايات النادرة و التي تجذبك بشده و تدفعك دفعا الى قراءة الصفحة تلو الاخرى حتى تنتهي منها .. و لكنها لن تنتهي منك

    روايه تصدمك وتؤلمك.. تشعرك بالمرارة .. تترك فيك اثرا  لا يزول ابدا..

    تتحدث الرواية عن عائلة منكوبة .. يتوه افرادها و نتوه معهم في اتعس مناطق عالمنا التعيس اصلا

    انه التيه .. الذي يجعل خبرا كالموت يبدوا خبرا سعيدا مقارنه بالاحتمالات الاخرى .. ويصبح فعلا الموت راحة للجميع ..

    صراعات مريرة بين الياس و الامل .. بين الشك و اليقين .. و بين الزمان و المكان ..

    ثم تاتي التساؤلات  المريرة ..

    كم يبلغ ثمنك ايها الانسان التعس ؟ .. على اي اساس يتم تقييمك ؟ كيف ينتهي عذاب  التيه

    ثم كيف و من اي حفره  من قاع الجحيم اتت مخلوقات بغيضة كتلك التي في الرواية .. بدلا من تذهب الى الجحيم .. اتت بالجحيم الى الارض ؟!!

    و على الرغم من الماساة و المرارة التي عرضتها الرواية .. الا ان الواقع اشد مرارة كثيرا.. ان ماساة عائلة بو مشاري استمرت فقط بضع و عشرون يوما في التيه .. ونحن نشهد الان الوفا من العائلات التي لا زالت في ماساة التيه منذ سنين عده و الى الان.. ولا يبدو ان تيههم هذا سينتهي كما انتهى في  الرواية .. انه لن يتهي ابدا

    هذا اول لقاء لي مع الكاتبة الموهوبة بثينه العيسى ..ولن يكون الاخير ان شاء الله .. بعد قراءاتي لسعود السنعوسي و الان لبثينه العيسى سوف ازيد الاهتمام بالاطلاع  على كتابات الادباء و الروائيين الكويتيين مثل فهد اسماعيل  وغيره.  شكرا بثينه على ابداعك و مجهودك  الكبير و الواضح  في  كتابة هذه الرواية

    Facebook Twitter Link .
    24 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قرأت هذه الرواية منذ ما يقرب من أسبوعين، وحتى هذه اللحظة لا أدري ماذا أقول عنها

    فبعض الروايات يصبح تأثيرها أقوى على النفس من أي تعليق يمكن أن يُكتب أو كلام يُقال

    كنت أظن بأن زمن الدهشة قد إنتهى، وأننا مهما شاهدنا او سمعنا او حتى عايشنا بعض التفاصيل لن نندهش أو نتأثر، فكل شئ مهما كان بشعًا أصبح متوقع بدرجة مخيفة، فوحشية وحيونة الإنسان - على حد قول ممدوح عدوان - فاقت أي تخيل

    ولكن بثينة العيسى أرادت أن تخبرنا أن هناك الأسوأ، وما خفي كان أعظم !

    قررت أن تهدينا الواقع مجسدًا بأبشع صوره !

    أن تصل البشاعة والوحشية لعالم الأطفال لتنتزع منه البراءة بكل قسوة، ما بين خطف وتعذيب واغتصاب وقتل، ولم تكتف بذلك فحسب، ولكن تكتمل الصورة ببشاعة العنصرية المعتادة، ماهي جنسيتك وبلدك ووضعك الاجتماعي وماهو لونك، كل هذا سيتحكم بمصيرك ومصير ابنائك!

    بثينة العيسى أحكمت قبضتها على القارئ منذ الصفحات الأولى في الرواية، وأدخلته دائرة اليأس بجدارة، من فصل إلى فصل، ومن مكان إلى أخر، ومن حدث لحدث بتسارع يجعلك تركض خلفها باكيًا، لا تدري إن كنت تبكي على أحداث الرواية أم بسبب ذلك الشعور الغريب الذي يجتاحك معلنًا أننا جميعنا في التيه

    من قرأ لبثينة من قبل يعرف أن اكثر ما يميز كتاباتها هي التفاصيل، لديها قدرة على سرد أدق التفاصيل حد الغرق فيها، والتي كانت على الرغم من روعتها، إلا إنها زادتها ألمًا وحزن، جاءت في لغة بديعة حدث عنها ولا حرج ..

    حتى تصل للنهاية التي لم تترك خلفها أملًا، لقد جاءت منطقية وواقعية بشكل مؤلم تمنيت أن يحدث شيئًا مختلفًا، بعضًا من المساواة، بعضًا من امل كاذب، ولكن جاءت النهاية لتؤكد وتغلق دائرة اليأس بالنسبة لي

    الرواية ناقشت قضايا مختلفة اجتماعية وسياسية وقبل هذا كله هذه رواية إنسانية، إن كان لايزال هناك من يعرف معنى للإنسانية !

    Facebook Twitter Link .
    15 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كيف يُصاغ هذا الألم؟ "الصّمتُ وحده يكفيك" عن كلّ حديث.

    أعترف، أنا من كبار المُعجبين ببثينة، بشخصها في الشبكات الاجتماعيّة، مقالاتها، تغريداتها، ولكن ليس من رواياتها رغم أنّي قرأتها جميعًا. لكنّ هذه الرواية مختلفة تمامَ الاختلاف!

    من الممكن أن تدمع عيني عند القراءة، لكن أن أبكي و أغالب اختناقي بدموعي من أوّل الصفحات فهذا أمر جديد جدًا. آلمتنا يا بُثينة، جدًا.

    ربّما شعرت في منتصف الرواية باحتشاد الكثير من الأحداث على رواية واحدة، لكنّ النهاية تشفع.

    جميل يا بثينة، جميل! بداية لطريق مُختلف سيكون مُذهلًا بالتأكيد.

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ماذا يبقي من الانسان,إذا بيعت إنسانيته؟

    إذا أصبح قطع غيار... تباع في المزاد "السري"

    لم يبقى في الطفولة شيء...فلنقم حدادا على شرفها

    هذا أبيض... و الأخر أسود...يجب أن يموت الأخر...ليعيش هذا...

    إنه لمن سوء حظ العالم...أن توجد أشياء هكذا في العالم...

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    خرائط التيه للكاتبة بثينة العيسى

    قد تبدوا الرواية كـ قصة طفل تاه فخطف

    فقد الحماية ففقد الأمن

    بافتراض أن الحماية بشرية وليست ربانية

    بافتراض أن مايحدث لنا خالصا من افعال البشر وليس قدر من الله

    إلا أننا دخلنا خرائط التيه عندما ضاع مشاري من أمه

    القصة تلقي اضواء عميقة على تجارة الاعضاء و كيف أنها تكاد تكون محمية بل مدعومه رغم انف الامن الدولي و المحلي

    ولكن رأيت بين السطور قضايا أعمق و كأنما تجارة الاعضاء نتيجة لمشاكل وليست بحد ذاتها مشكله

    فقد رأت الكاتبة أن الحل الامثل لتجارة الاعضاء أن نوقع و ثيقة تبرعنا باعضائنا بعد مماتنا!

    ولو فكرنا أننا سنعيش من 60 إلى 70 سنة بصحة جيدة قبل أن يختطفنا الموت فستكون اعضاؤنا مستهلكة لن يستفيد منها شخص انهكه المرض ولن يقوم العضو بمهمته بشكل صحيح

    و لو فكرنا بالتيه الذي اوصلنا لتجارة الاعضاء بمن لا حول لهم ولا قوة لتوصلنا لنفس النتيجة بمن تبرعوا طواعية بأعضائهم بعد مماتهم ليقتلوا بأي طريقة كانت وهم بعز الشباب!

    وهكذا ستتسع دائرة التية ليدخلها الطيبين ممن وقعوا وثيقة التبرع وهم لا يعلمون أن اطماع غيرهم ستصل لاعضاءهم لكن بدون ثمن هذه المره

    اذن مالحل؟

    السؤال هنا ليس أين الحل بل السؤال مالذي اوصلنا الى المتاجرة بالاعضاء و من هم المتاجرون وهل كلهم مجرمون بنفوس مظلمة؟

    على الصعيد الإنساني و الاجتماعي و الامن المحلي و القومي سابسط رداء نقاشي لهذه القصة

    #على الصعيد الإنساني

    كان المجرمون في هذه القصة أغلبهم من الافارقة السود الذين عاشوا بعيدا عن اسرهم في ملاجئ و مخيمات اكوام بلا عناية حقيقية وكل مالهم من العالم البشري اغذية وملابس لا تكاد تسد رمقهم او تكسو عوراتهم دون اهتمام بانسانيتهم قبل عقولهم و عواطفهم

    فنشأوا بلا هوية بشرية قبل ان تكون دينية

    هؤلاء اصبحوا باجسادهم خلق بشري شبيه لنا لكن ارواحهم بلا وجود حقيقي فاصبحوا مطمعا للاجرام حسب بنيانهم و عقولهم

    فحولوهم إلى ادوات لجرائهم في انحاء الارض

    بعضهم لا يصلح إلا كـ قطع غيار مدفوعة الثمن ومربحة نسبيا

    و بعضهم يصلح ليكون مسئولا عن خلية صغيرة داخلية أو خارجيه و هكذا توزع الادوار حسب عقلية و دهاء من يراقبهم و يصنفهم

    و إن اخطأ بتقديره فالقتل مصير الضحية لا المخطئ

    هذا الصنف شبه البشري عندما يصل لبلد كـ مكه

    -بعيدا روحانية المكان و قدرة الله على الهداية أو تأثر الروح بالمكان و الزمان-

    ويجد امواج بشرية و بساطة في الخطف دون اي مسائلة لصعوبة الوصول للجناة و وفرة الارباح دون رأس مال أو تعب

    مالذي نتوقعه منهم؟

    غير الاستمرار بل الاستعار بالجريمة!

    الصنف الثاني من الافارقة جذبهم طعم الغنى و الهرب من المحلية فسقطوا ضحايا للعصابات التي تبتز عوائلهم و قبائلهم فيدفعون دماءهم و عرق جينهم ولقمة عيشهم لافتداء هؤلاء الاغبياء ليعودوا لاحضانهم بعيدا عن المكاره

    ومن لم يحالف عائلته او قبيلته الحظ بجمع الفدية فسيكون طعما سهلا وسائغا لتجارة الاعضاء

    هنا ما الحيلة في الطموح المبتور؟

    شبابا بلا تعليم حقيقي او عالمي يمتلكون اجسادا قوية و صحة و لا يجدون في بلاهم مايحقق طموحهم؟

    لا بلادهم تسعهم ولا العالم يتقبلهم

    مالذي نتوقعه لهم إلا أن ... نجدهم طعما للضواري بما تبقى من اجسادهم الفتية التي لا تصلح للبيع و الاستثمار؟

    الصنف الثالث كان من اليمن

    شخص دفعه الطموح ليغادر بلده بطريقة قانونية او شبه قانونية ليجد نفسه بلا عمل حقيقي بل عليه مواجهة طوفان الحياة و الاغتراف من الاموال بعقله قبل يده ليسدد للكفيل او من سيتولى امر دخوله البلد ايضا

    يجد اسهل و آمن و اسرع ربح مع التجار الخفيين ولا يهم بما يتاجرون المهم كم سيحصل

    هؤلاء اكبر فئة في العالم واكثر انتشارا

    طموحهم عالي و قدرتهم غير محدوده لكن ليس لديهم استعداد لمواجهة النظام و السلطات بل العمل الخفي

    هؤلاء هم تربة أي جريمة في العالم

    لو تم اجتثاثهم لاجتثت كثيرا من الجرائم ولا وجدا المجرمون لهم سبيلا

    هؤلاء وسيط بين المجرم و الهرب ليبتعدوا عن الامن البشري

    هؤلاء هم انهيار اقتصاد أي بلد قبل أمنه

    وان لم يفضحهم حماة الامن فلن ينفع وطن تستر شعبه عليهم

    الصنف الرابع الافغاني او الباكستاني او الهندي

    شاب ترك موطنه ليعمل ويجد لقمة عيش شريفه و يجمع لمستقبله

    وفي خضم هذا الطموح نسي او تناسى حاجته للجنس الاخر

    فجعل همه بالافلام و الاغاني تثيرسمعه و الصور العارية تشبع عينيه

    حتى وجد مشاري الطفل مرميا بالقرب منه بلا حول منه او قوة

    وبلا حسيب ولا رقيب بشري

    فادخله و اطعمه و عالجه .. ليجد فيه متنفسا لتلك الغرائز الحيوانية التي رباها في نفسه

    لم يرده دين ولا حرص على الصلاة

    إلا أن فيه بذرة خير بل روح تعودت الخوف من النتائج و ربطها بالاقدار و غضب الرب

    فتخلى عن شهوته مختارا ولكن ترك الطفل بلا أي رحمة او مسئولية مرتين

    مرة للضواري ومرة في الشوارع

    هنا حقا أنا لا ألومه مباشرة

    فهو بداخله لا يريد شرا لكن ظروفه هي من حولت غريزته و لم يردعه دينه

    هنا احمل الكفلاء و اهل الخير مسئوليته

    كيف يترك عاملا بهذا الصمت و الهجر سنوات لا يعرف العربية فضلا ان يعرف او يتفقه بدينه؟

    توصلوا اليه جمعية للمشاركة بيوم الشجرة ولم تتوصل اليه اي هيئة دينية او بشرية ليوم انسان مؤمن؟

    الم يسأل عنه اهل المسجد؟

    أين توعية الجاليات عنه؟

    أين ذاك المقيم من جنسيته الذي ترجم رفضه للمشاركة بيوم الشجرة ليؤنس وحدته و يجلي غربته؟

    حتى أنه لم يطمع بالمليون دولار التي قد تغنيه بعد شعوره بفداحة غلطة و غضب ربه عليه!

    هؤلاء هم اساس الظلم في أي بلد

    انهم العمالة التي لا نرى فيهم بشرية او دين بل مجرد آلات ندفع ثمن عملها بابخس الاثمان

    دون أن ننظر هل لهم مخلفات نووية تدمر بيئتنا أم لا

    الصنف الخامس : السلطان و اشباهه

    من امتهنوا الجريمة و ضحوا بالاوطان و المجتمع من اجل مرابحهم الشخصية

    مجرم بلا شك اي كان تعليمه او ذكاءه

    فهؤلاء اختاروا الجريمة ولم يختاروا الغنى فقط

    الصنف السادس:تجار الاعضاء من ذوي النفوذ

    شياطين البشر

    ارواح شريرة وصلت لقمة النفوذ لتحيل طبقة ماتحت خط الفقر في اي بلد و من هم بلا هوية في بلد غير بلدهم إلى فريسة سائغة لانيابهم

    و نحن من ندفع الثمن لهم

    عندما نحتاج لاعضاء نجدد بها اعضاءنا لنستمر بالعيش و الدفع لهم ليكبروا و تنفذ الشياطين و تحكم خنقنا قبل خنق فرائسهم

    لنعيش ونكون شهداء و شركاء في جرائهم دون أن نعترض

    وهكذا تدور البشرية بالتيه و تبقى تجارة الاعضاء وافرة لاننا نحن مستهلكوها وسندفع مهما كان الثمن دون أن تصم اذاننا صرخة مريم او غيرها

    وبالعودة لقصة مشاري

    نجد أمه و ابوه كـ بشر تحتى مسمى الدين الاسلامي بلا هوية حقيقية له

    مالذي نعرفه عن ديننا غير الصلوات الخمس ننقرها ثم صيام رمضان و ان كان الحج نزهة أم صعوبه؟

    وبما اننا اغنياء فسندفع الزكاة و الصدقات دون أن ننظر لمن ندفعها طالما هناك من يتكفل بها دون ان نعلم لمن ستكون

    ولما حصلت مصيبة خطف مشاري اتضحت ضحالة الايمان رغم الصلوات و الصدقات

    ظهر القلب فارغا من العبادة

    من الخوف و الرجاء

    من الصبر و الرضا

    فاصبحت امه شبه مجنونه من خوفها ان تكون مذنبة بحق ربها

    بات الاب شبه كافر برب لا يحميه وهو يعبده

    اذن مالذي يجمع بين اسرة مشاري و الافارقة و اليمنين و شرق اسيا و شياطين البشر بكل مكان؟

    أنه #الايمان_العميق_بالله

    #الايمان_بيوم_الخلود_والحساب_الموعود

    #الرضا_بما_كان_وسيكون

    خرائط التيه كان سببها بعدنا عن الله اولا و اخيرا

    وهذا ما جعلنا لا نكون خلائف الله بأرضه رغم صحة عقائدنا

    وتولى الطواغيت امرنا فانتشر الفساد بالبر و البحر بما كسبت ايدينا

    إلا أن الكاتبة المحت لشيء اخر بوصفها لشخصية العم سعود

    وهو الذي يضع توازن بين عبادته و شهواته

    فهو مصلي و محترم و مغازلا غير مغوي الا لمن تريد

    فهو برأي الكاتبة شخصية جميله رغم انه من عامة البشر الا انه بات مان القصة لان لديه توازن بين خوفه من الله و حبه للمعصية

    ملاحظة اخيرة

    قد يكون للعالم سببا للتستر على جريمة تجارة الاعضاء فما المبرر لعائلة كـ عائلة مشاري تصل قدرتها لدفع مليون دولار نظير اعادته لحضنهم

    ولا تجد طبيبا او عيادة لتعالج الرهاب الذي اصاب الابن نتيجة ما حصل له

    قد يكون العالم الاسلامي بحكوماته و مصلحيه مقصر عالميا بحماية الفقراء و الضعفاء

    فما حجة عائلة مشاري لتترك سميه و فيصل فريسة الوهم و المرض بعد حادثة الاختطاف!

    وجهة نظري فقط و سأكون سعيده بأي حوار فيها

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    جرتني خرائط التيه لأعيشها كما لم أعش رواية من قبل، خفت، فرحت، استمسكت بالأمل، شككت، امتلأت يقيناً، دمعت عيني مرة، واخرى -رغما عني-ابتسمت، خضت في الحزن حتى اذناي. وفي لحظة ما، أحسست بما عبر عنه فيصل عندما قال: "اما انت فكل هذه اللعنات ما عادت تسعك، الصمت وحده يكفيك". ولم تنتهي الرواية الا وقد تركت ندبة داخلي.

    "المشهد الذي تكرر في كل يوم من حياته في السنوات الاخيرة، كان متأكدا انه سيفتح عينيه ليراه.

    لم يره."

    هكذا، وببساطة الجملة السابقة ستعيش تقلبات الرواية، احداثها المتسارعة، محطات الأمل على قلتها ستساعدك لالتقاط انفاسك، التي سرعان ما ستفقدها.

    "هو لم يرفض في يوم ان يعيش حياة نظيفة، هو لم يقدر عليها فقط، حياة النظافة والجوع، لا احد يقدر عليها"

    سترى في الرواية ما لن تراه في مكان آخر، سترى الصورة المظلمة لمكة، و الصورة الأخرى للحج، ستتعرف على المجرم الذي لا يفوت صلاة الوتر، وستختبر ايمانك نفسه.

    كانت بالنسبة لي تجربة، أكثر منها رواية. استمعت بقدر ما، واستفدت، وتيقنت أن "الواقع اسوأ من الكوابيس جميعها"، وأن البشر سيئين لحد الكفاية!

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية مميزة بموضوع طرحها ، موضوع أول مرة أقرأ عنه وقد اقشعر بدني بمجرد التفكير في كل هذه الأمور

    رواية مؤلمة ، قد يكون انتهى ألمها لعائلة أبو مشاري، لكنها مستمرة للعديد العديد من العائلات والمضطهدين في العالم

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الرواية خرائط التيه، من الاسم نستدل على معاني قد تكون موجودة في خضم بحر الرواية، خرائط: تدل على معنيين، الخرائط الطبيعية لمكونات الجغرافيا من جبال و أنهار و بحار و صحاري، الخرائط السياسية لتدل على بلدان ذات حدود وضعية و خرائط داخلية تمثل الحياة الداخلية للانسان من حيث هو انسان ليكون جزءا من المنظومة البشرية فيكون له الحدود الطبيعية من جهة تفاعله مع الاخر و حدوده الوضعية و هو ما وضع عرفا نتيجة العادات و التقاليد أو القوانين أو التربية أو الخلفية الثقافية و العلمية و هكذا.

    و الاسم الثاني و هو ما أضيف الى الكلمة الاولى "التيه" من المتاهة و التوهان في عالم من هذه الخرائط المتشابكة، تتشابك للتوه في جمع من البشر و الحجر كل له خريطته بنوعي حدودها الوضعي و الطبيعي ، تتصادم تتفاعل تتلاءم تتنافر تتحارب و ..... و تتسالم.

    هذه هي الرواية الرائعه "خرائط التيه" فيها من العوالم ما يشبه هذه الحياة:

    1- عالم سمية و فيصل و ابنهما مشاري

    2- عالم فيصل و اخوه سعود و مشاري

    3- عالم سمية و فيصل

    4- عالم روينا و سلطان

    5- عالم مكة و الحج

    6- عالم التشرد و الجريمة

    7- عالم السعودية

    8- عالم افريقيا

    9- عالم مصر

    10- عالم فلسطين

    كلها عوالم و غيرها و لكن هذه أهمها كلها عوالم مستقلة في ظاهرها متداخلة في دواخلها ، لا و لن تشعر بأحدها دون غيرها، العالم الرئيسي في هذه الرواية عالم سمية و فيصل و مشاري ، في عالم مكة و الحج ، حتى أن هذه العوالم عبارة عن عوالم أصغر ظاهرا أوسع داخلا، عالم سمية مع عالم فيصل ، بين التصوف و الاتحاد الى الكفر و الالحاد، عالمهما معا يتضارب مع عالم روينا و سلطان ، عالم السعي وراء حق ضائع مع عالم الجريمة التي كانت نتيجة عوالم جريمة أخرى لتسلسل الاحداث لنكتشف أصل الجريمة الا وهو التشرد الاصلي الذي كان من صنع الحرب من جهة في افريقيا و من صنع السلام الظاهر من جهة أخرى مع الكيان الصهيوني متمثلا في اتفاقية كامب ديفيد لتمتد خيوط الجريمتين و ترتبط من حيث البداية في افريقيا في مخيمات الافارقة و ما انتجته من مشردين في الطفولة لتشكل جيل من المجرمين لتدعمهم اسرائيل بما أبرمته من معاهدة "سلام" مشوهه بالنسبة للعرب و في مصلحة اسرائيل و التي كانت احدى بنودها أن تكون هناك منطقة منزوعة الامن و الامان لتعطي الذريعة لاسرائيل بالتجارة بأعضاء "العرب" خاصة – كمعنى ضمني- متمثلا بخطف الطفل مشاري و الافارقة عامة.

    هناك – حسب رايي- بعد او معنى سيميائي دال في هذه الرواية، الطفل مشاري – كويتي- يمثل طفولة عربية تخطف بأيدي مجرمين من افريقيا بمخطط صهيوني لبيع أعضاء جسده للكيان الصهيوني ، و لكن المخطط "يفشل" ليتم اكتشافه و عودته لذويه بعد 21 يوم ، و قد يكون العدد 21 لا يمثل سوى القرن الذي نعيش فيه أعظم مصائب الامه و عودته قد ترمز الى أن الجسد العربي – بنظرة تفاءلية- لن يتمزق الى حد بيعه و لكن عودته ستكون لها ثمن: الطفل سيعاني الكوابيس بسبب الاغتصاب و هو يمثل جيل طفولة سيتم اغتصاب حقوقه الطفولية، الام و هي الارض ستتمسك بالدين لدرجة الهوس نتيجة واقع مرير و اب "السلطة" يقف على النقيض من ذلك و يكون بعيد كل البعد عن الحقيقة و "ئتاها" و لكن سيبقى يبحث عنها، فالحرب متهمة و معاهدة سلام مشوهه ايضا متهمة.

    في رأيي، الكاتبة بثية عيسى أبدعت في هذه الرواية من ناحية التسلسل و البناء الروائي، استعملت بعد الصور و المعادلات الموضوعية مثل: اليد السوداء المبتورة، جبل عرفة و الصعود الى الله (اشارة صوفية باقتباس من الحلاج) ، البحث عن الله و حقيقة الوجود بطريقين هما سمية من جهة (بنظرتها الصوفية ) و فيصل بنظرته (اللاأدرية أو اي معنى آخر ما عدا الايمانية بالنسبة له).

    رواية أكثر من رائعة من حيث التشويق أو ثيميتها أو ما أرادت قوله و لم تقله صراحة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أصبح من النادر أن اقرأ رواية عربية تصيبني بالدهشة .. الدهشة الاولى مع كل حوار مع كل فصل ...

    هذه الرواية جميلة للغاية ، جعلتني استعيد بعض من الامل في تطور للرواية العربية بعد سلسلة طويلة من روايات لم تكون الا خربشات وخيبات من الامل .. وافكار فارغة بدون اي وضوح ..

    قرأت لبثينة العيسى من قبل لكن لم أحب الا هذه الرواية ...

    شكرًا لبثينة وشكرًا لمن شجعني على قراءتها ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    في أشد لحظات الضعف و انقطاع الحيلة

    إما أن تجحد بكل ما تعتقد

    تاركا نفسك خالية خاوية ...

    مستسلمة للتيه..

    ضائعة فيه ....

    مقوية إياه بضعفها.....

    أو أن تتشبث بمعتقدك

    موقنا أنه ماكان فيك إلا ليعينك في مثل هذه الأوقات...

    يتعاظم و ينمو ...

    تمتد جذوره عميقا داخلك...

    يرتوي من يقينك فيه ...

    ترتوي من حضوره الذي يطغى على كل غياب ....

    (مراجعة أو ما شابه)

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كانت من أجمل وأقسى قراءات 2015 ..

    كتبت عنها

    انتهت الرواية، وبقي الأثر!

    نعلم أن الروايات الجميلة وحدها، والمكتوبة باحتراف، هي التي تبقى في البال طويلاً، أستطيع أن أقول الآن، بكل تأكيد، أن "بثينة العيسى" قفزت قفزة واسعة، رغم أنها كاتبة محترفة منذ رواياتها السابقة، لكنها استطاعت أن تخرج من عالمها "الأثير" المرتبط بالمرأة، إلى عالمٍ إنساني أكثر تشعبًا ورحابة، ولعلها المصادفة أنه أكثر ألمًا أيضًا!

    تنتقل في الأماكن والشخصيات لتنقل ببراعتها المعهودة بؤس وقتامة وقسوة هذا العالم الذي يبدو أننا نعيش على هامشه غائبين عما يدور به من مآسٍ ومصائب تفتك بالإنسان وتدمر الإنسانية لصالح "الكبار" ذوي السلطة والجاه دومًا!

    هنا تنتقل "بثينة" من حالة خاصة وحادثة قد تكون عابرة، إلى همٍ إنساني عام، ومشكلة عالمية دولية، لم تحرك لها الدول الكبرى الجيوش، ولم تصرف في سبيل التخلص منها المليارات، بل وربما بقيت حتى الآن مستفيدة منها كشأنها مع كطل ما يجلب لها المال ويزيد من عدد العبيد! وهكذا ظلت تلك القضية حكرًا على محاولات "منظمات حقوق الإنسان" كلً حسب طاقته!

    تبدأ الحادثة باختطاف "طفل" كويتي، ولكنها لا تنتهي عند عصابات تجارة الأعضاء البشرية وبيعها لمن يدفع الثمن!

    هكذا استطاعت "بثينة" أن تنقلنا إلى هذا العالم السوداوي الكئيب الموبوء، واستطاعت بقدرٍ عالٍ من الاحتراف أن تصوِّر هذا الألم والوجع الإنساني بكل براعة!

    ذكرتني هذه الرواية ب"طنطورية" رضوى عاشور، كتابة الألم بهذه الشاعرية كان حرفتها!

    .

    ملاحظات أخرى:

    في الروايات التي نحبها أيضًا نشعر أن كل شيءٍ مكتوب بحساب، أعجبني جدًا تقسيم الرواية على فصول قصيرة، بدت كأنها "فلاشات مكثفة" لأن المشاهد لا تحتمل المزيد من التفاصيل، بدت أيضًا لغة الحوار مشذبة وذكية كثيرًا، وتحمل في ياتها أضعاف ما تشي به، لاسيما حوارات سمية وزوجها، وسعود وأخوه

    .

    الرواية على طولها (400) صفحة، وعلى ما تبثه من وجع فقدان الولد وألم في طيّات اختفاءه وتعريضه للأذى، إلا أنها تحمل قدرًا تشويقيًا غريبًا، فأنت لا تمل منها ولا تريد لها أن تنتهي فعلاً !

    .

    النهاية يا إخواننا .. النهاية

    مكتوبة باحتراف شديد، ماذا تتوقع لقصة مأساوية تتحدث عن اختفاء طفل من اهله؟ لايوجد إلا طريقين، إما أن يجدوه في النهاية، أو يتأكدوا من فقدانه للأبد، ولكن بثينة العيسى تمسك بال"النكد" بأطرافه، لاتوجد حلول سعيدة بعد كل تلك المآسي المحكيّة والمخفيِّة المروعة، قد يعود الطفل إلى أهله، ولكن بعد ماذا؟!!!

    الحقيقة أن هذه الرواية تحتاج بالتأكيد إلى قراءة ثانية :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    ذات مره في كتاب ما، قرأت فصل يتحدث عن كافكا بعنوان كاتب لا يعدك بقراءة مريحة قبل النوم، تحدث وقتها ذلك الفصل عن مدى خطورة القراءة لكافكا بسبب ما تحمله كتاباته من الحزن، ظننت وقتها أنني أدركت خطورة الجملة و معانيها الحقيقة، لكني كنت مخطئة و لم أقدر على استيعابها إلا عندما خضت تجربة القراءة لبثينة العيسى؛ فوجدت أنها لم تكن أقل خطرًا من كافكا، تلك الكاتبة التي حملت بين ثنايا مؤلفاتها الكثير من الإبداع و الكثير من الألم، و الفجع من قسوة الواقع.

    رواية "خرائط التيه"

    الرواية تدور أحداثها حول اختطاف طفل كويتي صغير يدعي مشاري، و حقيقة لم يكن الأمر بتلك البساطة التي تتخيلها، أو حتى ذلك التعقيد الذي تتخيله!

    قرأة الروايات دائمًا تساعدنا على عيش حياوات كثيرة غير حياتنا، في كل مرة نضع فيها أنفسنا مكان البطل، و هنا في تلك الرواية أنا لم أعش حياة مشاري وحده، بل كنت أعيش فجع الأب، و هلاوس الأم و كل من مر بالرواية حتى لو في فصل واحد، و أدركت الكثير من الألم الذي شعر به مشاري و هو تتحول حياته من منتهى الترف إلى منتهى العذاب و الضياع، حبكة الرواية كانت عظيمة، رغم الألم الذي جثم على صدري خلال قرأتي لها، و قد برعت الكاتبة في السرد حتى اختلطت مشاعر أبطال الرواية بمشاعري و سيطرت عليها فترة قرأتي للرواية.

    أدركت أيضا أن كل بشر بداخله نقطة من الشر تظهر في أقرب فرصه يسمح لها الزمن بذلك.

    قال كافكا يومًا إن الكتاب هو الفأس الذي يحطم البحر المتجمد فينا، كانت خرائط التيه بالنسبة لي ذلك الفأس.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية مبهرة .. كئيبة .. مشوقة .. مقبضة

    أسرتني بثينة منذ الصفحة الأولى

    وزادت ضربات قلبي وحبست أنفاسي لدرجة أني شعرت بزفراتي الحارة تلفح السطور

    لغة عذبة وسلسلة للغاية .. استخدامها للعامية وبعض الكلمات الأردية كان في محله تماماً

    الشخصيات مرسومة ببراعة .. شكلياً ونفسياً وإجتماعياً

    العنوان موفق للغاية .. فهناك بالفعل عدة خرائط للتيه فكان التيه مكانياً وروحياً وعقائدياً ونفسياً وإجتماعياً

    إحدى الروايات العربية القلائل التى تصدم رأسك بشدة بقسوة الدنيا وكآبة العالم وسوداوية البشر والتى تجعلك لا تعود كما كنت أبداً بعد قراءتها

    شعرت بالملل قليلاً في منتصف الرواية كما أن مصير الصغير مشاري لم يكن منطقياً في رأيي

    [ فطفل ذكي كمشاري تمكن من الهرب من العصابة في الظلمة الحالكة ويحفظ أرقام والديه عن ظهر قلب وتحمل الجوع أياماً عدة تجنباً للبيدوفيلي نظام شجاع الدين

    كيف تأثرت حياته لهذة الدرجة عندما تم إغتصابه ؟

    لماذا أخذ كل هذة المدة الطويلة ليستعيد النطق من جديد ؟

    ربما أن مخطئ وربما يكون تأثير الموضوع أكبر من هذا بكثير وربما كان على الكاتبة أن تجعل مشاري أقل ذكاءً

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية مؤلمة حد الموت، جميلة حد الروعة.

    رواية إنسانية بامتياز، تأخذك فيها بثينة العيسى في رحلة من التيه الشامل والكامل، حيث تتوه كل بوصلاتك.

    تيه جغرافي، فمن ذكريات الكويت، إلى مكة، إلى عسير إلى غياهب سيناء.

    تيه في فهم الإنسان: من فيصل المنكوب إلى سمية المفجوعة إلى سعود السند إلى مازن الصديق إلى جرجس الشيطان إلى نظام الدين المتوحش.

    تيه في العقيدة والإيمان: فهذا فيصل الذي فقد الإيمان بكل شيء آمن به يوماً، إلى سمية التي آمنت حد الدروشة، إلى انفصام نظام الدين، ذلك المسعور الجنسي والمغتصب الذي لا يفوت فرضاً أو سنة!

    رائعة هي بثينة، شجاع قلمها في هذه الرواية. فلم تتوانى، بل على العكس تماماً صورت تماماً وبإجادة الصراع الإنساني، متنقلة بين الحب، والعطف، والخوف، والرعب، والتوحش. سلطت الضوء على بقع وجرائم، بتفاصيلها دون أي مخافة أو هوادة، ولعل المشهد في سيناء خير دليل.

    رواية تبقى في الذاكرة لأمد طويل.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    مؤلمة مؤجعة فطرت فؤادي ولازلت اعيش احداثها الى الآن ... آآآه يا بثينة ماذا فعلت بي بهذه الرواية ، كيف لي ان انساها وانسى احداثها ، كنت مختلفة يا بثينة جداً ومتميزة بإحتراف وتمكن ابهرني واوجعني كثيراً ، فهذه الرواية مترابطة تخطف الانفاس ليس بها خطأ او عيب ينقص من قدرها ، ابدعتِ يا بثينة.

    أما الأحداث ... أنا غاضبة جداً جداً فكيف لأب و أم عديمي المسئولية يذهبون للحج مع صبي صغير بحجة الأم الساذجة ان ابنها يريد رؤية الكعبة وفي هذا الموسم المزدحم ، ماذا يتوقعون ان تمر الحجة بسلام !!!! مستحيل ، فما حصل من توهان مشاري بالمناسك امر طبيعي ومتوقع بالزحمة والتدافع لكن الصبي ليس له ذنب ان يمر بهذه التجربة الموجعة وكيف له ان يتجاوزها بعد ذلك ، كم تمنيت موته حتى تنتهي مواجعة ومعاناته .

    انصح بها ... نعم وبشدة ، و يا أصحاب القلوب الضعيفة ابتعدوا عنها فلن تقدروا عليها أبداً.

    .

    .

    .

    .

    .

    .23-9-2016

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قبل تلك اللحظة كان كل شيءٍ على ما يرام!

    .

    في ذروة الأحداث تشعر بأنَّك غريق في بحر من الحزن، بحر من الآسى.. تحسب نفسك في التيه حقًا، مشاركًا أحزانهم وانفعلاتهم.. تتمثل صعوبة موقفك أنَّك تعرف.. تعرف ما يحدث كلّه، تعرف أن الأمور تسير في غير طريقها الصحيح، يتملّكك الحزن، تشعر بأنَّك تتصلّب مكانك من الذهول.. يا إلهي! ما هذا الكم من الظلام؟!

    ثم بعدها تتذكَّر أنَّها مجرّد رواية، وتحدِّث نفسك: لا بأس فهي مجرّد رواية.

    .

    نهاية الرواية بالنسبة ليّ من أفضل الحاجات في الرواية، لو كانت النهاية مختلفة كانت هتخلي كتير من اللي يقرأوها يدخلوا في حالة اكتئاب مزمنة بسببها. رواية رائعة، سامحكِ الله يا بثينة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الرواية التي كنت أرجئ قراءتها منذ زمن لسبب لا أعلمه، لحسن الحظ أنها لم تخيب ظني، فقد أعادت لي بثينة بعض الثقة بالروائيين العرب المعاصرين.

    ما يميز هذه الرواية في الحقيقة هي أنها تطرقت لمواضيع لم نعتد على سماعها من قبل أو أننا غير مطلعين على تفاصيلها بما يكفي، مثل تجارة الأعضاء البشرية وجماعات المهربين على اختلاف مهامهم بين إفريقيا بشكل عام والسعودية ومصر بشكل خاص، كما حاولت الكاتبة أن تتطرق إلى السياسة بحديثها عن كامب ديفيد وأثر نزع السلاح في سيناء وغير ذلك.

    عموماًً أستطيع أن أقول بأن الرواية هي من أفضل ما قرأت لروائي عربي مؤخراً.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    اندمجت مع كل فصول الرواية لدرجة انني احسست بانه كلما طالت مدة قراءتي للرواية كلما طالت معاناة الطفل السيء الحظ مشاري، لذلك سرعت من وثيرة القراءة حتى اخلص المسكين من عذابه في خيالي و لو بالموت.

    انصح به

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بدأت أُصدّق ما يقال: "أن كل الروايات تُقرأ ما عدا خرائط التيّه تُعاش".

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    تصيبنا ابتلاءات كثيرة في الحياة ولكن بعض الابتلاءات يكون اشد من غيرها، ويقسم الناس الى قسمين قسم تقربهم هذه الابتلاءات من الله وآخرون من يبدؤون بالابتعاد عنه والشك في قدرته، وآخرون لا يدرون ما العمل فيبقون في مكانهم لا يتغير إيمانهم ولا ينتظرون أي تدخل سماوي ولا يؤمنون بأن هناك مكانا للمعجزات في عالمنا فيقومون بالسعي وراء حل هذه الابتلاءات لوحدهم، حتى لو أدخلهم الابتلاء في تيه ليس له نهاية.

     

    تبدأ أحداث الرواية في الحرم المكي في موسم الحج، ملاين الحجاج يلبون دعوات ربهم ويطوفون حول الكعبة الى أن يحصل شيء لا تتوقع حدوثه أبدا في أولى صفحات الرواية يضيع الطفل الكويتي مشاري.

    أين وكيف لا أحد يعلم يفلت يد امه لبضع دقائق ويختفي عن الوجود، وتبدأ رحلة البحث عن مشاري في مكة بين ملايين الحجاج كالبحث عن إبرة في كومة قش.

    ولتفتح أمامنا خبايا قد لا نعرفها ولا نكون قد سمعنا عنها أبدا لكن لا أحد يمكنه إنكارها.

    فهل سيجد أهل مشاري الطفل الصغير ذو السبع أعوام؟ وكيف لخرائط التيه أن تربط بين الحرم وعسير وسيناء؟

     

    رواية مميزة أعجبتني جدا أحببت التفاصيل المخفية التي أظهرتها، كما شعرت بأنني اعرف كيف قد تؤول بعض الأحداث حيث أنني تعرفت على كيفية محاولة بعض الأفارقة من الدول الفقيرة الهرب الى إسرائيل بحثا عن الحياة الكريمة كما يوهمهم السماسرة وذلك بفضل رواية حجي جابر مرسى فاطمة التي قرأتها منذ فترة، لأفاجئ في نهاية الرواية بشكر الكاتبة بثينة للكاتب حجي جابر على مساعدته لها ببعض التفاصيل.

    كم هو رائع أن يُكتب عن التفاصيل المخفية التفاصيل المنسية التي قد تبقى مدفونة في عمق الصحراء لولا أن شاءت الأقدار لعائلة ميسورة الحال أن تتيه في هذه الصحاري وترى ما خفي عن العالم ودفن فيه من لم يستطيعون تكبد مصاريف البحث.

    كانت الرواية رفيق اكتر من رائع وجعلتني كما قلت سابقا ابدأ بربط الخرائط معا شكرا بثينة العيسى وشكرا حجي جابر وأتمنى أن أوفق بقراءة رواية جديدة تفتح لي خفايا جديدة في بلد جديد.

    #Aseel_Reviews

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    النهاية لم تعجبني، الرجل العجوز مُغتصب الطفل مشاري لم يأخذ جزائه! وانفصال الوالدين لم يكن متوافق نفسيًا مع النهاية حيث تمّ بالفعل العثور على الطفل الضائع!

    الأب انتهى الأمر به إلى الإلحاد، والأم إلى الدروشة! وقد بدأت بذرة هذه النتيجة بالفعل من الربع الأول في الرواية، عندما مرّت الأيام ولم يجدوا مشاري، ولكن في النهاية عثروا على الطفل، فمن طبائع الأمور أن يعودوا كما كانوا، وتهدأ النفوس وتستقر. ولكن لم يحدث شئ من هذا وإنما اكتمل الأمر بالإلحاد والدروشة لهما! وقد تساءلت فماذا لو لم يعثروا على مشاري! أو تأكدوا من أنه مات وأخذت أعضائه للبيع، فماذا كان سيحدث عندها؟! أغلب ظني أن النهاية فقط هي مبالغة فنيّة لا لزوم لها.

    الرواية بشكل عام سوداوية جدا، تملأ القلب بالإنقباض، والخوف. العجوز يغتصب الطفل مرارا ثم يقوم يصلي الفجر حاضر في موعده قبل طلوع الشمس، والطفلة مريم يتم اغتصابها وتركها تنزف وتإن حتى الموت، ليلقوها ليلا في البحر تأكلها الأسماك تحت ضوء القمر.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    6 ايام استغرقتني الرواية ، بل استغرقنا التيه! .. وكثير من الضجيج والأسئلة المستتبعة ، هل اخطاوا حين هربوا من جحيم الجوع فصاروا عبيداً وأعضاء مباعة في مأساة واقعية تسلط الضوء العاري على قضية اعمدتها كبار محصنون ضد العقوبة ، وضحاياها اطفال لاجريرة لهم بليذوقوا صنوف العذاب تلك وام ثكلى تحولت لدرويشة ، وطفل اظهر صلابة وحكمة فاقت سنين عمره ولكن شراك اللعبة أضخم من براءته وأبعد من خيالاته حيث بات مان ليس مجرد بطل فيلم والوطاويط ليست مجرد حكاية بل حقيقة صادحة ، وكيف لا وحتي الكبار ساروا وركضوا وحبوا وقفزوا وطاروا في خرائط تيه بلا معنى ولاتفضي إحداها لحدود أمل الا لتفتحه ع مآسي أخرى ،، شابووووه لبثينة عيسى ، هذه ليست مجرد رواية ، هذا كشف لمستور بتفاصيل يبدو من المضحك المبكي كونها حقيقية جدااا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    أمّا أنا ياصاحبي فما زلتُ تائهًا ...

    وإذا فكّرتُ في الأمر أكثر،

    فكلّنا في التيه.

    -

    آلمتني أحداثها آلمتني

    قد تكون قصة مشاري خيالية، ولكنها واقع يعيشه مئات الأفارقة يوميًا ونحن لاندري.

    ألسنا قادرين على قطع جذور هذا الفساد؟! أم أننا لا نهتم بقطعه أصلًا ..

    كنتُ متأثرة مع كل أولئك السود (الشخصيات الجانبية) وعلى رأسهم مريم

    أشد من تأثري بقصة مشاري بطل القصة. آلمني كيف أنها حقيقة

    بأننا لا نسلّط الضوء عليهم كما نسلّطه إن سمعنا ذات الخبر ولكن مع شخصٍ عربي

    -

    خرائط التيه هنا لم تكن مجرد تيه جغرافيّ من مكة إلى عسير إلى سيناء إلى جيزان

    ولكنّها كانت تيهًا عقائديًا ونفسيًا أيضًا ..

    كانت تيهًا بشريًا لابدّ منه. لأنك إنسان.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لن اتكلم كثيرا عن لغة الرواية التي كانت في مجملها قوية و معبرة و تجعلك تتيه في المشهد لكني سأشيد بذكاء الكاتبة فهي لم تخلق ارضا هوليودية لاحداث روايتها المفجعة لانه و ببساطة ماحدث يمكن ان يحدث في اي مكان حتى لو كان الحرم المكي و مهما كان وعيك بما يحدث حولك هذه الرواية ستزلزلك ستجعلك تعيد النظر في رؤيتك للامور

    كما انك تدرك مدى معرفة الكاتبة بالنفس البشرية و تقلباتها ض

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    آآه ي بثينه أدخلتنا في عالم الاختطاف والجريمة والتهريب والاتجار بالبشر ،، عالم فيه البقاء للون ،، عالم الافارقه الهاربين من الجوع ومن الوباء .. الهاربين من جحيم الي جنة لاتشبه الجنه بالفعل عالم مغيبين عنه ..

    تصلح الروايه ان تكون فلم سينمائي رائع

    وفقتي بهذا العمل ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    الرواية الجميلة المميزة

    القريبة والمفضله

    والمختلفة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رواية رائعة و لكنها مؤلمة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    اكثر الكٌتب حزناً ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب الثاني والثلاثون/ 2024

    خرائط التيه

    بثينة العيسة

    **نبيع كل شيء، ولا مال لدينا لنشتري أنفسنا.

    ماذا لو كانت قيمة الإنسان ميتًا أعلى منه حيًّا؟

    مضيق هرمز. خليج فارس، أو الخليج العربي. بئر برقان. بئر زمزم. الهلال الخصيب. فلسطين المحتلة. دلتا سيناء. البحر الأحمر. مضيق باب المندب.

    من مضيقٍ إلى مضيق.. نبحثُ عن معنى.

    إذا لم يكن هناك ما يقال..

    فلتَقُل ما لا يُقال.**

    **الزمن ليس حليفا لك. الزمن هو العدو كيف يمكنك ان توقف تدفق هذا النهر الابدي الذي يسمونه الزمن ؟ انه يجري بعيداً صوبَ الاحتمالات المؤسف**

    * من حقّك أن تعطي طفلك أمانًا كاذبًا، ولكن أتدري أين المشكلة؟ المشكلة أنَّ الأمان كلّه كاذب، الأمان كذبة حتى لو خبأت طفلك في غرفة بمليون قفل، بحيث لا يستطيع أحد أن يصل إليه وأن يؤذيه، أصغر وأحقر فيروس في الكون*

    *لا أحدَ لأحدٍ في هذا العالم! عليك أن تتدبّر أمرك بنفسك من الآن فصاعدًا. تحشرج صوته؛ لا تنتظر أن يخلّصك أحد، لأن أحدًا لن يأتي. اختنق بدموعه. الذين نناديهم، على وجهِ الخصوص، لن يأتو*

    مسلسل ذهاب وعودة : وانا اقرء في رواية خرائط التيه الكويتية بثينة العيسى، الصّادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون – بيروت وتحتوي على 405 صفحات، وقد صمّمت الغلاف ديمة الغنيم. تذكرت المسلسل المصري بطولة احمد السقا ذهاب وعودة ، صحيح ان ياسين لم يتم اغنصابه مثل مشاري لكنه تعرض وبشدة لما تعرض له مشاري اتذكر انني تابعت كل حلقات المسلسل وكنت سعيدة بعودة ياسين الى حضن والده .

    الكاتبة بثينة العيسى: روائية كويتية وصدرت لها عدة روايات: لم اقرء منها الا السندباد الاعمى وهذا الكتاب : تتميز مواضيع رواياتها بتناولها لنفسها وناسها وما يدور حولها، فتبدو صريحة المعالم مشرّعة الأبواب مما يسهل تناولها والغوص في أعماقها، على متلقّيها مع ثقل حملها..أما في روايتها “خرائط التيه” فتتناول رحلة حج عادية تتحوّل إلى مسلسل رعب وقلق يعيشه فيصل وسمية الكويتيان وهما في بيت الله حيث يضيع مشاري -ابنهما الوحيد- فيَتيها، فلكل منا تيهه الخاص به وكله مربوط ومتشابك ببعضه.

    التيه والمتاهة : اليوم هو 192 على حرب الابادة والتوهان الذي حصل من ستة اشهر لاجمل مدينة في العالم غزة ولا اعرف سر اختياراتي لهذه الكتب لقد فعلت هذه الابادة فينا ما فعلت فنحن تائهون اكثر من التوهان نفسه ، ربما اكثر من ابو تمام الذي بدئت الكاتبة روايتها ببيت الشعر الخاص به . (تاهَت على صورةِ الأشياء صورَتُه حتّى إذا كَمُلت تاهَتْ على التّيهِ)

    تم تنوّه الكاتبة أن “هذه الرواية هي من وحي الخيال، وأيُّ تشابهٍ، أو تطابقٍ، بينها وبين الواقع.. فهُوَ من قبيلِ سوءِ الحظِّ، ليس لكاتبتِها وحسب، بل للعالم كلّه.

    تناولت الكاتبة في روايتها رموز الجوع، والفقد، وهتك العرض، والاحتلال والغضب، وعصابات تجارة الاعضاء محور الرواية ،والاثر النفسي الذي يحدث للطفل او الشخص المخطوف اذا تم انقاذه وغير ذلك من القضايا المحورية في اسلوب سردي جميل والايمان والالحاد

    فصول الرواية قصيرة، صفحات تميّزها لغة الحوار، سمية وزوجها فيصل، فيصل وأخيه سعود، جرجس وروينا وغيرهم.

    محور الرواية هو وجع فقدان الابن مشاري ورحلة البحث عنه وما يرافقها من تيه عبر التناقضات بين الحقيقة والوهم والتأرجح بين الشك واليقين – يقين سمية الأم وشكّ فيصل الأب، بين السؤال والجواب؟ وبين الايمان واللا إيمان؟ إنها رحلة حجّ إلى بيت الله الحرام للتقرّب من الله سبحانه فتتحول إلى رحلة بحث عن ابن قد ضاع/أختطِفَ بين ملايين الحجّاج في مكة المكرمة في موسم الحج وتستمر في الطرح الى النهاية بكفر الاب والحاده وجنون الام والعثور على طفل تشوه من كثر ما عانى

    تتناول الكاتبة بجرأة عالم الاطفال المنسيين او الاقوام الفقيرة المهمشة – الطفلة الهندية مريم التي لا يمكن لأهلها فديتها فلا يهتم بفقدانها وضياعها أحد، وقد قتلت نتيجة عملية اغتصاب قاسية وكان لسمك القرش البهجة في اخذها

    فهم المُعدمون الذين يقطعون الصحراء من أجل حلم الحياة فيعودون جثامين!، المخيمات المليئة بمجهولي الهويّة وغيره .

    إنها رواية قاسية ومؤلمة، تصوّر أشكالًا من الجريمة، من خطفٍ إلى قتلٍ واغتصاب وتشويه للروح والجسد، ومنها على سبيل الحصر تفاصيل اغتصاب الطفل مشاري، جرائم القتل والاختطاف، المتاجرة بالإنسان وأعضائه وغيرها.

    القهر والجوع هو بطل الرواية ومحورها، فيحوّل الاطفال الى مجرمين وعصابة من خاطفي الاطفال، فمن هو المجرم الحقيقي؟ نحن العالم أم العالم المنسي والمقهور؟؟ وتحاول الكاتبة جعل الخاطفين والمجرمين بشر لأنهم كانوا ضحايا وتحوّلوا لمجرمين لأن العالم تجاهلهم وتخلّى عنهم.

    تُثير الكاتبة تساؤلات حياتيّة صعبة : ماذا لو وجدت نفسك وحيدا وجائعا بلا مأوى ؟ ماذا لو خُطفت وأُجبِرت على العمل كخاطف أطفال؟ هل تلجأ ساعتئذٍ إلى الله؟ لأن الصلاة ذريعة من يملك الوقت والقلب؟

    وتصرخ محتجّة أن لا عدالة في هذا العالم، إلا في جحيم الجريمة وعالمها المظلم “الطفولة هي القاسم المشترك الوحيد، العالم يولول منذ ساعات على اختفاء مشاري (الكويتي الغنيّ) ولا تهتزّ له شعرة من أجل مريم (الهندية الفقيرة) اليوم، أنت مثلهم جميعًا، تقف على نفس الدرجة من الإنسانية، درجة تحت الصّفر أموالك لا تحدث أي فرق، وأنهار النفط تحت قدميك لا يحدث أي فرق. أهلًا بك في جحيم العدالة، في المكان الوحيد الذي يساوي بين البشر، في عالم الجريمة” !!!(ص 100).

    تتناول العيسى سؤال الشك واليقين “ليس من حقّك أن تعطي طفلك أمانًا كاذبًا، ولكن أتدري أين المشكلة؟ المشكلة أنَّ الأمان كلّه كذبة. الأمان كذبة. حتى لو خبأت طفلك في غرفة بمليون قفل، بحيث لا يستطيع أحد أن يصل إليه وأن يؤذيه، أصغر وأحقر فيروس في هذه الحياة قادرٌ على أن يودي بحياته” (ص 258) وتتساءل عن قيمة الإنسان الحقيقية في عالمنا، على لسان بطلتها روينا : “نبيع كل شيء، ولا مال لدينا لنشتري أنفسنا. ماذا لو كانت قيمة الإنسان ميتا أغلى منها حيّا؟”

    تحدثت الكاتبة بعمق عن عصابات تجارة الاعضاء والخطف تلك العصابات التي اخذت اجمل شباب واطفال الوطن العربي ولا ذنب لهم سوى انهم اشخاص اصحاء لا يعانون من مرض -- فمسكين ايها الوطن اصبحت ثرواتك وشبابك واطفالك مرتعا للعصابات والمافيات وقد تحدثت الكاتبة عن علاقة اسرائيل بتلك التجارة من خلال سفر والد مشاري الى العريش لكنها تحدثت بتكلّف فاضح فجرائمهم لا تُعَدّ ولا تُحصى، التي ارتكبوها ولا زالوا، في اجمل مدن العالم غزة

    للكاتبة نظرة فلسفيّة وتساؤلات تجاه الدين والرب ولكن بطلها فيصل الذي يؤمن بأنه “لا يُحمد على مكروه سواه” لم يكن جريئًا ليصرخ صرخة “شروق” في رواية الموتى لا ينتحرون للروائي الفلسطيني سامح خضروهذه الرواية لها ما لها لكن سناخذ اقتباسا منها حين صرخت :”لا أريد مخدّرات إلهيّة. من تسبّب في مأساتي لن ألجأ إليه ليداويني. جئت لأحاسب الرب على ما فعلَه بي…لم أكذب ولم أسرق ولم أزنِ ولم أعصِ، لكنّه نكّل بي وآذاني. جئت لأقول له لقد خسرتَ مؤمنه لأنك خسّرتها ابنها الوحيد”، فيصِل للاسف وصل الى هذه النتيجة بأن ليست كل خسارة… خسارة! وكما جاء في كتابه العزيز “يا أيُّها الناس أنتُمُ الفقراءُ إلى الله واللهُ هوَ الغنِيُّ الحميدُ” (سورة فاطر).

    قداسة بيت الله تطرد شياطين الجن لكنها لا تطرد شياطين الانس اصحاب النفوس المريضة , ناهيك عن خطورة تعرض الاطفال للدهس او الاختناق , اما التمييز على اساس الجنسية والبشرة فهي قصة اخرى, عالجتها بثينة بصورة مختصرة , و المتاجرة بالبشر و المخدرات و غيرها من الامور التي تنص الحكومات قوانيناًُ صارمة ضد مرتكيبها و هي تحرك بخيوط الحكومات نفسها , و هو ما اشارت له الكاتبة بصورة ضبابية تنقصها الجرأة لكن لا الومها .

    "ربما كان هو الشيطان الذي كان يستعيذ منه طوال عمره ."

    نجد "نظام شجاع" يصلي , بل ويلتزم بالصلاة و لا يضيع صلاة الفجر ثم يتوجه لاغتصاب الصبي بعد الفراغ من صلاته . و سمية التي وجدت الله بعد ضياع و وثقت به و تضرعت اليه ليعيد لها ولدها تدروشت و كأن مس من الجنون اصابها , وفيصل انكر وجوده لدرجة انه لم يكمل حجه .

    وهنا نقف عند سؤال ماذا لو كان الكاتب من ديانة اخرى او غيلر عربي لإتهمناه بالتهجم على الاسلام , اعلم ان الكثير من اللصوص والمغتصبين و المجانين يتدعون الدين لكن الربط بهذه الطريقة هو تشويه لصورة الاسلام و هذا آخر ما ينقصنا في هذه الفترة ! اعلم ان الكاتبة تحاول نقد التناقض و فهم الدين على اساس كونه صلاة و صيام فقط ونبذ الجانب الاخلاقي متناسين حديثه الشريف : ( الدين المعاملة) لكن طريقة الكاتبة كانت سيئة وغير منصفة في هذا الجانب .

    وفي النهاية وتبقى القضية الأكثر أهمية عالقة؛ وهي تصرف الإنسان تجاه الفاجعة وتأثير ذلك على علاقته بربه. من الواضح أن كلا الأبوين تطرّف في ردة فعله، {إذا مسّه الشر جزوعا}. الأب فيصل الذي كفر، والأم سمية التي تدروشت ومن الواضح أنها صارت تميل إلى الحلولية ووحدة الوجود كما يظهر في الفصل الذي يتحدث عن وقوفها بعرفة.

    لا يوجد أي صوت او جواب قادر على الإجابة على القضية. لذا أعتبر أن الرواية ذات نهاية مفتوحة بشكل أو بآخر، ليس من حيث الأحداث ، بل من حيث الرسالة.

    برأيي أن هذا السؤال لا يجوز أن يبقى عالقا، لأنه لا يتعلق فقط بقصة هذه العائلة المنكوبة، بل بما يحدث في هذا العالم؛ كل النكبات هذه والمظالم والمآسي والحروب التي تنزل على البشر وتجعل الكثيرين يتساءلون "أين العدل؟"، كيف يفهم الإنسان فلسفة الابتلاء الرباني؟ وكيف يجتاز الفاجعة دون أن يؤثر ذلك سلبا على علاقته بربه؟

    نهاية. الرواية. كانت عودة. مشاري. إلى أهله لكن هل الطفل المبتسم الجميل. هو نفس الطفل. اعتقد انه مات يوم. تم تعذيبه

    يقول عمه. انه. يعود الى حياته. بعد انفصال امه وأبيه لكن ما حصل. لا يمكن ان يزول.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون