تفاحة تخترق جداراً - نبيل أبو حمد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تفاحة تخترق جداراً

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

غالباً ما يقف المبدع المغامر ضد المعيارية والثبات في كتابة النص، وخصوصاً ‏ما يتعلق بالنص الشعري، ومن هنا كان النص الشعري في مجموعة «تفاحة تخترق ‏جداراً» مفتوحاً لا يقتصر على موضوع واحد. فعالم الشاعر نبيل أبو حمد يبدو أكثر ‏انفتاحاً على عوالم الإنسان بمعناه الأكثر اتساعاً، وبكل ما يحيط به ...من شر وخير ‏وفرح وحب وشوق ووئام وبكل ما يمنح الحياة والطبيعة والإنسان سر وجودهم ممّا ‏يعني أن نصوص الشاعر تحمل روح العالمية. فالشعر هو في النهاية القدرة على ‏إعادة صوغ مختلف الظواهر الحية والجامدة وضخّها في قصيدة، وهو أيضاً تعبير ‏عن حركة أبدية اسمها الحياة، لا قوة تستطيع أن توقفها.. فالحياة إذا ما ابتسمتْ، ‏استحقت أن نعيشَ لأجلها..‏ ‎‎ لنقرأ هذه القصة الشعرية الجميلة في القصيدة المعنونة: "وسائد شعر"، يقول ‏الشاعر نبيل أبو أحمد:‏ ‎‎ ‏"كانت تلعب بكرة الأثمال/ على رابية الحشيش/ ضحك لها/ دون أن يحرك نظره/ ‏صدمت الطابة قدمه/ لم يحرك نظره/ أدركت أنه ضريراً/ كل يوم كانت الفتاة الجميلة/ ‏تسمّع له دروسها/ وقصائد الشعر/ يرددانها سوية أغانيا/ مرت السنون/ كبرا سوية/ ‏صار يرى بعينيها/ وصارت تعشق بقلبه/ حين تزوجا/ أنجبت له أطفالاً يبصرون/ ‏وأنجب للعالم دواوين شعر/ كانت تطرزها على وسائد الحالمين".‏ ‎‎ يضم الكتاب (27) قصيدة في الشعر العربي الحديث، نذكر من العناوين: "تعبنا ‏من التعب"، "تفاحة تخترق جداراً"، "وسائد شعر"، "أنغام برائحة الحبق"، "شحوب مرآة"، ‏‏"لعنة"، "أرنب أبيض أطل من صدرها"، "مبروك"، "تعويض"، (...) وعناوين أخرى.‏
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 1 تقييم
6 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب تفاحة تخترق جداراً

    1

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

المؤلف
كل المؤلفون