حركة الوعي - أنطوان الدويهي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حركة الوعي

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

يَصدر كتاب «حركة الوعي» للدكتور أنطوان الدّويهي في الذكرى الخمسين لتأسيس ‏حركة الوعي، في آب 1969، في "مؤتمر ميفوق". ويأتي الكتاب بصيغة حوار مع المؤلف ‏أجرته معه الكاتبة الصحافية أورنيلا عنتر حول حركة الوعي ومخطوطاته، التي وردت بخط ‏يده والمتضمنة مجمل فكر "حركة الوعي" وأدبياتها، في حالتها الأصلية، قبل نشرها، ...من ‏آب 1969 إلى شباط 1976.‏ يستعرض الكتاب نشأة حركة الوعي وطبيعة تكونها ونظرتها الفكرية الرؤيوية بين ما ‏كان يُعرَف باليسار، وما كان يُعرَف باليمين، والجهود الذي بُذلت من أجل بناء حركة تغيير ‏لبنانية وطنية حقيقية تتجاوز تلك الثنائية، كما يواكب الكتاب مواقف القوى السياسية من ‏حركة الوعي كحركة وحيدة وفريدة عرفها لبنان في تاريخه الحديث انبثقت من مجتمع ‏‏"الجامعة اللبنانية" واختارت مفكّراً وأديباً رئيساً لها هو أنطوان الدّويهي.‏ وبناءً على ما تقدم يستعرض الكتاب الحوار الذي أجرته الصحافية أورنيلا عنتر حول ‏‏"حركة الوعي" و"مخطوطات الدّويهي" التي تتناول عدداً لا حصر له من الموضوعات ‏والمواقف، من تحليلات مطوّلة، شبه سنوية للأوضاع اللبنانية والعربية والعالمية، إلى ‏تحليلات ومواقف من مسائل وأحداث كبرى طبعت المرحلة: نتائج هزيمة حزيران 1967، ‏انعكاسات الهجوم الإسرائيلي على مطار بيروت في كانون الأول 1968، الاعتداء ‏الإسرائيلي على بيروت في نيسان 1973، أزمة أيار 1973 بين السلطة اللبنانية والمقاومة ‏الفلسطينية، حرب تشرين 1973، الحرب التي انطلقت في لبنان في نيسان 1975. يضاف ‏إليها قدر كبير من الإسهامات في تحليل أزمة التغيير داخل البيئة اللبنانية، ومعنى قيام ‏‏"حركة الوعي" فيها، وإسهامها في تخطي مأزق التغيير اللبناني، "على مستوى الطرح ‏النظري وتكوين وسائل العمل"، وتقييمات شاملة لمسار "حركة الوعي" في هذه الحقبة أو ‏تلك. وقبل ذلك كله، مخطوطات عديدة لوضع "الوثيقة الأساسية" للحركة، ولوضع نظامها ‏الداخلي. ثم قدر كبير من المخطوطات حول برامج "الوعي" المطلبية، وكل ما يتعلق بتحرّك ‏‏1969–1970، وتحرّك 1971 الكبير، وسائر التحركات التي خاضتها الحركة، والنشاط ‏الكثيف لبناء "الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية"، من تحليلات، ومسودة بيانات، ‏ومسوّدات طويلة لوضع النظام الداخلي للاتحاد ببنوده كافة. إلى مواجهة ما كانت تتعرّض ‏له الحركة من ضغوط، ليس من قبل السلطة فحسب، بل أيضاً من القوى الرئيسية في ‏‏"اليمين واليسار التقليديين"، بصحفها ومختلف أجهزتها الدعائية، وعلاقة ذلك بالانشقاقين ‏اللذين شهدتهما الحركة في العام 1971 وفي العام 1975.‏ قريباً ستعمّ الاحتفالات بمئوية "لبنان الكبير"، لبنان 1920. ترى ماذا بقي وسيبقى من ‏‏"لبنان الكبير"، و"لبنان الصغير" الذي سبقه بنصف قرن؟ وإلى أين المصير؟‏
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 1 تقييم
18 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب حركة الوعي

    1