أبناء الغبار - أرنالدور أندريداسون
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أبناء الغبار

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"أبناء الغُبار" الرواية من تأليف الكاتب الأيسلندي أرنالدور أندريداسون وترجمة أوليغ عوكي ومراجعة وتحرير مركز التعريب والبرمجة في بيروت. وفي هذه الرواية: دانيال، وهو مريض في مستشفى للأمراض النفسية في ريكيافيك في الأربعينات من عمره، ينتحر بإلقاء نفسه من النافذة أمام أنظار شقيقه بالمي. وفي الوقت نفسه، يُقتل أستاذه العجوز منذ ...أيام المدرسة حرقاً حيّاً في منزله. أمام هول هذه الصدمة، يسعى بالمي المنكوب بالذنب إلى كشف الحقيقة ومعرفة الرابط بين هذين الرجلين، بينما يُجري فريق من الشرطة التحقيق الرسمي بقيادة المحقّقين إرلندور وسيغوردور أوْلي لكشف القاتل، ويكتشفون في سياق التحقيقات أن كل طلاب ذلك الصف المدرسي قد ماتوا الواحد تلو الآخر في ظروف غامضة في السنوات السابقة، مما يزيد القضية غموضاً وتعقيداً. "أبناء الغبار" هم أبناء مدرسة في ضواحي ريكيافيك أُستخدموا كحقول تجارب لاستنساخ البشر أملاً بحياة أبدية أراد إثباتها علماء الجينات، فكبروا مثل نبتةٍ في وعاءٍ. وبمعنى آخر، في أنبوب اختبار. هم ضحايا أهم اكتشاف علمي في العصر الحديث. أو ضحايا ما يُعرف بالتكاثر اللا جنسي الذي يعتبره البعض الامتداد المنطقي للتقدّم العلمي.. ولكن ماذا عن التقدم الأخلاقي؟ في هذه الرواية العلم والأخلاق نقيضان.. ولكن ماذا لو عادت نسخة ثانية من أحبتنا مرة أخرى؛ كما عاد دانيال إلى حضن أخيه بالمي؟!
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 37 تقييم
289 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية أبناء الغبار

    38

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    بقداد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أبناء الغبار

    لأورلاندو أندريداسون ترجمة أوليغ عوكي

    مستشفى للأمراض النفسية والعصبية، تدهور حاله وحال مرضاه بعدما تخفيض الميزانية الصحية، وازدادت القضبان على التوافذ فيه، كان هذا ما رآه ولاحظه بالمي وهو يقف أمام المستشفى للزيارة الإسبوعية لشقيقه المصاب بالفصام.. يجد بالمي دانييال غرفة أخاه مبعثرة تمامًا ويعلم أنه في الطابق الأخير، يهدد بإلقاء نفسه..

    قام دانييال بإشعال النار في مطبخ المستشفى كما قال أحد الحراس وهو يقف الآن صارخًا في بالمي أن يبعد عنه الحراس فهم يريدون قتله هو والمرضى ويقومون بتسميمهم، وطلب منه ان يسأل عن بقية زملاءه من طلاب المدرسة ومن أين جاء الآخرون، إذ عليه أن يعود إلى السماوات بعد طرده منها، وعندها سيشفى وتحل كل الأمور.. كما تحدث عن كبسولات زيت كبد القد..

    كان يهذي وبدلًا من أن يدخل مع بالمي، قبل جبهته وألقى بنفسه منتحرًا..

    وفي نفس الوقت وفي جزء آخر من البلدة كان هناك أستاذ مدرسة يجلس مقيدًا على كرسي وتنكسب من جسده نقاط البنزين، في مكتب منزله وأمامه صوره وهو تلميذ في مدرسة فيديغردي ثم وهو مدرس مع تلاميذه وفجأة يشعل أحدهم النار فينفجر كل شئ.. أحدى هذه الصور كانت لهذا المعلم مع دانييال..

    يتحدث أحد المشرفين لبالمي عن تغير سلوك دانييال في الأسابيع الأخيرة منذ بدأ رجل غريب في زيارته، يحمل حقيبة ملفات ويردد دومًا:

    "بعض أبيات جوناس هالغريمسون… "أجمل لحظات تبجيلك ستلمع كالبرق في الليل"."

    وحينما استفسر بالمي عمن يكون، فشل الجميع في معرفة اسمه، وطلبوا منه اللجوء إلى يوهان، أقدم ممرض والذي طرده المدير منذ أيام لاعتراضه على طريقة عمل المستشفى!!

    فيخبره يوهان عن أستاذه السابق هالدور..

    مهزلة أن تلجأ المستشفيات النفسية لحشو مرضاها بكل أنواع الأدوية من أجل تهدئتهم، بدلًا من محاولة البحث عن أسباب مرضهم وتقديم العلاج الصحيح..

    كل هذا بسبب تقليص مزانية المستشفى وعدم كفاءة الأطباء والتمريض فكان عليهما:

    "لمنع اندلاع فوضى، وجب إبقاء المرضى فاقدي الوعي "

    أو أن تجعل من المرضى حقلًا للتجارب مع الأدوية وبرامج العلاج..

    يذهب إرلندور مع زميله سيغودور للبيت الخشبي لإجراء التحقيقات وهو يتساءل عن تزامن حادثتي الانتحار والقتل..

    ويتحدث مع شريكه عن أنه ضد ما سمعه عن استنساخ الخراف، إذ يشعر أنها أشياء ضد الطبيعة وليست أخلاقية.. يختلف معه بعض الناس في بلده مثل سيغودور..

    يتذكر بالمي كيف كاد دانيال أن يحرقه في غرفته بعدما ربطه في فراشه، وفي نفس الوقت يذيع الراديو خبر هالدور محترقًا..

    مكالمة تليفونية بين اثنان أحدهما يعيش مع الصغير في منزل محمي بصورة عجيبة خارج المدينة، وكانت المحادثة عن حادثتي الانتحار والقتل، وأن دانييال هو السابع الذي يموت، ويتبفى فقط غيلمار!! كما توجسوا من تسجيلات لدى هالدور قد تتسبب في كشفهما، وتناقشوا عن الفتيان والكوريين والألمان والوزير والصغير وغودرون.. فما هي كل هذه الحكايات؟

    وما هو الرابط بين كل هذا والقتلى؟!

    وعند دفن دانييال يصل زميل دراسة له لا يعرف عن نفسه ويخبر بالمي:

    ❞ أخبَرني أن تلك الكبسولات احتوت على شيء غير زيت كبد القد❝..

    بالبحث عن هذا الزميل يكتشف بالمي ان اسمه سيغمار فتقترح إيلنبورغ سؤال كل زملاء دانييال وهنا تكمن المفاجأة فيما حدث لهم على مدار سنوات!!

    وما هي تلك المادة التي أضيفت للكبسولات ومن أضافها؟!

    يعتبر المتحرش بالأطفال إنسان مريض قذز على المجتمع إقصاءه وعلاجه، ولكن ماذا إذا كان هذا المتحرش معلمًا للأطفال؟!

    كما أن وضع مافيا شركات الأدوية الطلاب المراهقين المشاغبين أصحاب الطب الفقيرة في صف وحدهم، وجعلهم حقلًا للتجارب سرًا وبدون معرفتهم أو معرفة ذويهم، لهي جريمة لا تصدق..

    وما أصعب كلمة دانييال:

    ❞ لطالما عرَفتُ أنني ضحيتهم! لطالما عرَفتُ ذلك. إنهم يصنِّعوننا على خط إنتاج! ❝

    يعيش أغلب كبار السن في أيسلندا في دور المسنين وهو شئ مزري يدق ناقوس ما في ذهن القارئ..

    يبدأ أرلاندور وفريقه في التوسع في التحقيق وكلما اكتشفوا خيطًا وجدوه متشابكًا بعدة خيوط، فهل يستطيع هذا الفريق فك كل هذه الخيوط والوصول لحل عن من هم أبناء الغبار؟! وما هي المفاجأة الصادمة للجميع والتي جاءت قربت نهاية العمل، فأشعرتني أن العلم حقًا سلاح ذو حدين..

    #نو_ها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية بديعة وإنسانية كعادة أرنالدور ❤️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون