قطار إلى باكستان - كوشوانت سينغ, أنس سمحان
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قطار إلى باكستان

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

«قـــــال المسلمون إن الهندوس قد خطّطوا وبدؤوا قتالهم. وأمّا الهندوس، فقالوا إنّ اللوم يقع على المسلمين. الحقيقة هي أنّ الطرفين قَتَلا. وأطلقا النار وطَعَنَا بالسكاكين والرماح وضربا بالهراوات. وعذّبا. واغْتَصَبَا.» نُشرت رواية قِطار إلى باكستان في عام 1956، أي بَعد تسع سنوات فقط من الأحداث التي تناقشها. كُتبت الرواية باللغة الإنجليزية على يد الروائي الهنديّ خوشوانت سينغ، وتعتبر من كُتب الرواية التاريخية أو التخييل التاريخي، على الرغم أن الأحداث فيها لم تحدث حرفًا، ولكن تصف ما حدث، بل تكاد تصف فقط جزءًا صغيرًا جدًا من بَشاعة الواقع. تدور أحداث الرواية حول انقسام باكستان عن الهند بعد انقشاع الاستعمار البريطاني عن شبه القارة الهندية، وتبعات قرار الانفصال والحرب الأهلية بين المسلمين والهندوس والسيخ وغيرهم، خصوصًا المدى والقرى الهندية المتُاخمة للحدود.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 8 تقييم
194 مشاركة

اقتباسات من رواية قطار إلى باكستان

"الشيء الوحيد الذي قد يفعله أي شخص عاقل في نظام مجنون، هو أن يتظاهر بأنه مجنون مثله مثل الآخرين، وأن ينتظر أي فرصة تلوح له في الأفق ليخرج."

مشاركة من أ. عبدالله حسن.
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قطار إلى باكستان

    9

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    قطار إلى باكستان

    الصورة الموهومة عن الأدب في مخيلة بعض القراء تتمثل في كون الأدب صوت المهمشين الذين لا منبر لهم، نصير الحق والعدالة والإنسانية.

    لكن ، هل يمكن للكاتب أن ينفصل عن انتماءاته الطائفية والعرقية والايديولوجية؟

    هل من الممكن أن نطالبه " بالموضوعية" في فن يقوم من أساسه على " الذاتية"؟

    وهل يمكن ان نفصل بين توجهات الكاتب وعمله الأدبي، ونحاكم النصوص المغرقة بنزعة إنسانية بعين من تبصّر بتعصب من كتبها؟

    تقفز إلى ذاكرتي صورتا بورخيس وهو يقف أمام نصب الهولوكست ، وبيتر هاندلكه ومواقفه المناصرة للزعيم الصربي " ميلوسوفيتش" الذي تزعم عمليات " الإبادة العرقية" لمسلمي البوسنة والهرسك، وأقول: كيف يمكن لي أن أقرأ بقلب وعقل منفتح، وأدع للقلب عنان الاستغراق بالنص لمثل هؤلاء الكتّاب؟ .

    إلى أن قرأت رواية " قطار إلى باكستان" ، ولا أقصد أن كاتبها قد أعلن صراحة عن تعصبه لأبناء طائفته من السيخ، لكن من يقرأ ما بين أسطر الرواية يكتشف أن حيادية الكاتب الطائفية كذبة في طرحه للأحداث الطائفية عقب تقسيم الهند في عام ١٩٤٧، عند خروج الانجليز .

    لكن هل على الكاتب أن يكون حيادياً من الأساس؟ أليست الحيادية هي مهمة المؤرخ لا الأديب؟

    لكن مهلا، هنا الحيادية ليست ترفاً، فحين يكتب أحدهم نصاً قد يثير النفوس، ويوغل الصدور، ويذكي نار العنف ، على الكاتب أن يكون أكثر حذراً فيما يقول ويكتب.

    ضمن إطار " التخيل التاريخي" يسرد الكاتب خوشوانت سينغ أحداث روايته ، التي جرت في قرية حدودية متخيلة " مانوا ماجرا" ، يعيش فيها السيخ إلى جانب المسلمين والهندوس بسلام، لم تصبهم بعد لوثة العنف الطائفي، التي اعقبت انفصال باكستان عن الهند، وأودت بحياة و تهجير الملايين من قراهم ، هجرة باتجاهين، المسلمون يهاجرون من الهند إلى باكستان، والسيخ والهندوس يهجرون باكستان إلى الهند، والقطار ينقل الأحياء منهم، إلى أن تحول إلى قطار لنقل الأشباح، وجثث آلاف ضحايا المجازر الطائفية.

    في غمرة هذا العنف، تقتل عصابة "مالي" المرابي الهندوسي، وتلقي الشرطة القبض على البادماش" الحرامي" جوغت سينغ، متهمة إياه بقتل المرابي، يستنكر اهل القرية التهمة، فصحيح ان جوغت سينغ قاتل ابن قاتل وحفيد لقاتل، وصحيح أن والده اعدم شنقاً، لكن من المعيب اتهام جوغت بقتل احد ابناء قريته! فماذا بقي من الشرف إن قتل ابن قريته؟

    لا مستحيل، لا يقتل البادماش ابناء قريته ، هكذا هو العرف، ولابد أن يكون هناك مجرم اخر وراء الجريمة.

    لأصدقكم القول، لم يكن جوغت سينغ في حالة تسمح له بالقتل ساعة وقوع الجريمة، فقد كان في موعد غرامي مع حبيته " نوران" ابنة الملا شيخ المسجد، في علاقة تجاوزت حدود الايان: سيخي يعشق مسلمة.

    لكن لابد من كبش فداء، فما كانت من الشرطة التي تمثل أقصى درجات الفساد الاداري ، الا ان تقبض على جوغت سينغ، وقد راعها قدوم شاب اسمه" اقبال" ، الباحث الاجتماعي اليساري، الذي نام في " معبد السيخ" "غولادوارا "، لكنه كان بفرض أن يصرح عن ديانته، فاسم " اقبال" منتشر بين المسلمين" محمد اقبال" و السيخ و الهندوس.

    فما كان من الشرطة الا ان زجت في السجن بذاك الباحث الذي وصل للقرية امام اعينها بعد يوم من وقوع الجريمة على القطار .

    يمضي الكاتب منتقدا جهل المجتمع الهندي الأمي، الذي لم يكن يعنيه الاستقلال عن الإنجليز شيئا، فهم يرون أن الهنود المتعلمون الذين يحتقرون الفلاحين سيأخذون مناصب الانجليز، فيما سيبقى الفلاحون على حالهم من البؤس والفقر.

    لا يخفي الكاتب استياءه من خنوع الهندي، وانبهاره بكل ما يمت لمحتله من حيث اللغة والشكل، نقد لاذع لحالة " الأمية" والجهل، و الجبن وضعف الشخصية، فالكل يهاب اجهزة الشرطة الفاسدة، فالقاضي هوكم تشاند يستغل منصبه لقضاء سهرات ماجنة مع المومسات، ولا يرى سوءا لو قتل بضع آلاف بل ملايين من بلد يكاد بنفجر سكانيا بينما يرزح تحت الفقر والتخلف.

    لكن يأتي قطار محمل بآلامن جثث السيخ قادما من باكستان، وكل ما على القاضي أن يخفي أثرها دون أن ينفجر العنف في قريته، يحرق الجثث، يتطاير الرماد، ويشم اهل القرية رائحة شواء اللحم البشري، ولكن ويا للمفارقة كل ما يشغل القاضي هو البحث عمن يتهمه بقتل المرابي الهندوسي، بينما تسلل بعض المهاجرين السيخ المتعصبين من باكستان الى قريته وبدؤوا يحشدون الجموع لتأليبهم ضد المسلمين في القرية.

    يمر قطار اخر محمل بالجثث السيخية قادم من باكستان، وهذه المرة تغرق بعض الجثث في النهر، وبعدها تدفن في مقبرة جماعية.

    هذا الامر دفعني للتفكير، لماذا سلط الضوء فقط على الحوادث التي كان ضحاياها من السيخ؟

    واكتفى بإشارات عابرة وسريعة لما تعرض له المسلمين من مجازر، بشكل لا يدفعك للتعاطف، في حين انه افاض وأبدع في رسم مشهد الموت للضحايا السيخ، لدرجة تدفع القارئ للبكاء.

    بل ان الرواي لم يخجل من وصف المسلمين بالقتلة وبأنهم ضد المرأة وانتقدهم بشكل فاضح، الأمر الذي دفعني إلى اعادة قراءة الصفحة لأتأكد إن كان الكلام على لسان شخصية من شخصيات الرواية، لأجد انه صوت الراوي العليم!

    تمضي احداث الرواية ليقرر القاضي ترحيل المسلمين، بعد ان نجح بعض الغوغائين في اقناع اهل القرية بقتل جيرانهم المسلمين.

    لكن ويا للمفارقة، ما فشل به القاضي ، والباحث الاجتماعي، من نزع لفتيل العنف، نجح به القاتل البادماش جوغت سينغ، فأنقذ قطار المسلمين من مذبحة مؤكدة، لإنه انتصر للحب، فحبيبته " نوران" التي تحمل في احشائها طفله على متن القطار.

    وها هنا ايضا، يسند الكاتب دور البطولة للسيخ، فيما يغيب المسلمون، ولا نسمع لهم صوتاً إلا صوت استغاثاتهم المعاصرة على شاشات التلفاز اليوم!

    #رائدة_نيروخ

    #قطار_إلى_باكستان

    #خوشوانت_سينغ

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    لا اعد تلك رواية وان أنصفت فهي تعليق رائع في ثماني وريقات علي أحداث عامة جرت وعلم بها القاصي والداني انفصال الهند والباكستان وما صاحبها من أحداث مريره وحوادث مفجعه رصدت لها أقلام كثيره تناولتها من كافة الجهات السياسيه والاقتصادية والإنسانية والاجتماعية

    وكان منها المعتدل ومنها الذي خرج وليد أنتماء ما وتعصب أعمي

    لكن لم اري في تلك الروايه المجازيه ثمة تعصب وان روي الأحداث من جانب واحد الذي يقف فيه الراوي ولا غضاضة في ذلك

    لكن طرح مسائل وأفكار عامه تصلح لكلا الجانبين الشاهد السيخ والغائب الباكستاني

    أيهما أنفع للبشر والإنسانية جوغت غير المتعلم الذي تصرف وفقآ لمعتقده وقناعته وقاوم التعصب مقامرآ بحياته ولم يتفلسف ولم ينم ضميره ويخمد قناعاته بجرعات المخدر ومبادئ جوفاء

    أم أقبال سينغ او محمد اي كان الذي اعتقل ضميره وراء زيف العجز وحجج الباطل وكؤؤس النسيان من الحماقة أن تحدث شخص عن قيم المجتمع وهو كافر بهذا المجتمع وقيمه فمن نحدث أن كان مقتنع فهو المتحدث

    ام أنه هوكم تشاندر رجل السلطه الذي أكتفي بتستيف دفاتره واوراقه وتزرع بعجزه وأخطاء ألأخرين

    ثلاث اجتهادات طرحها الكاتب بحرفيه يشكر عليها وترك للقارئ أن يتبني اي منها ليكن مثقف عالم كجوغت أم جاهل متفلسف قارئ

    كأقبال أم متلكأ خانع يمشي وراء القطيع كهوكو تشاندر

    ممتاز أنصح به

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب لذيذ ويستحق القراءة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق