ما أخفاه الرماد - يحيى صفوت
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ما أخفاه الرماد

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

يتعرض بطل الرواية لموقف يهدد حياة ابنه ويذكره بوقف مشابه تعرض له في صغره. يكتشف أنه كي ينقذ ابنه يجب عليه أن يعود بذاكرته للفترة التي ظهر فيها (مراد) في حياته ومعه حلول كل مشاكله. وحين يتذكر الاتفاق المخيف الذي أبرمه مع (مراد) يتوصل إلى أسئلة في منتهى الخطورة. من أين ظهر (مراد) هذا وكيف علم بما كان بطلنا يحترق شوقاً إليه؟ لماذا خرج من حياته بهذه الطريقة الشنيعة بعد أن ساعده في تحقيق هدفه؟ والسؤال الأهم على الاطلاق: ما هو الثمن الحقيقي الذي اكتشف أنه دفعه له دون أن يطالبه به؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.4 59 تقييم
509 مشاركة

اقتباسات من كتاب ما أخفاه الرماد

في معارك بتخسرها لما تكسبها ومعارك تانية بتكسبها لما تخسرها.

مشاركة من Donia Darwish
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب ما أخفاه الرماد

    59

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ما اخفاه الرماد

    والدتي تحب القراءة بشكل غير مسبوق وتحافظ على الكتاب زي عينيها ومتسلفش كتبها لحد مهما حصل ( وانا طالعة لها في النقطة دي).

    لاحظت منذ ان بدأت قراءة الرواية اليّ انهتها مؤخراً انها بتقرا في اوقات كانت مخصصة لحاجات تانية - زي قراءة الجرايد وتجهيز بعض الامور في البيت وحاجات روتينية متعودة عليها منذ وقت طويل جداً منذ ان كنت أنا طفلة - من ساعة ما جبتلها الرواية دي استبدلت هذه الأمور بالقراءة وبقت تقرا ساعات بالليل ودة شيء عمرها ما عملته من ٢٠ سنة على الأقل .

    انا: خير يا وزة مكلبشة في الكتاب كدة ليه ؟

    وزة : مش قادرة اسيبه يا منى كتاب في مغناطيس.

    انا: مغناطيس ايه يا وزة دة ؟ انت نفضتيلي لما كلمتك النهاردة في التيلفون …كنت بتقري الكتاب ؟ ما هو موجود هيروح فين ؟

    وزة: متزعليش يا منى بس انت السبب - هو انا كنت اعرف حاجة عن الكتاب دة اصلاً ؟ انت اليّ جبتهولي من المعرض.

    انا: ايوة ماشي مش مختلفين فهتقلبيني يعني علشان تقري ولا ايه ؟

    وزة : يا منى الكتاب اليّ يخليكي تغيري نظام يومك علشان تقريه وتلتهميه في كل فرصة ممكنة هو حقاً كتاب متميز لكاتب متميز - والكتاب دة كدة.

    انا: ما تقوليلي طيب قصته ؟

    وزة: ليه؟ ما تقريه

    انا: بتمسكيني من ايدي اليّ بتوجعني - انت عارفة انا بخاف واتوتر من النوعية دي من الكتب .

    وزة: ايوة يعني بس دة كتاب يا بنتي اجمدي كدة واقريه .

    انا : مش هقدر معلش - احكيلي انت طيب يلا بقى.

    ورة: هتكتبي اليّ هقولهولك وتعملي ريڤيو ؟

    انا: ايوة يا ستي هعمل كدة

    ورة: بس انت كدة هتحرقي الكتاب للناس الي مقرتوش، لا متعمليش كدة.

    انا: خلاص مش هحرق حاجة انت بس احكيلي.

    وقعدت تحكيلي التفاصيل والشخصيات ومين عمل ايه ودخلت في تفاصيل مرعبة وكلها ساسپنس وتشدك لدرجة التوتر .

    بعد ان انهت مامتي سرد الرواية لي بتفاصيل ليست قليلة قالت لي:

    الرواية مرعبة لأنها تخوض في جوانب غير تقليدية ويفضل القاريء مش عارف لمدة طويلة البطل والشخصية الاخري ' مراد ' في القصة اتفقوا على ايه - هم اتفقوا على صفقة او حاجة ونفضل احنا كقراء نشوف الصفقة دي نتايجها ايه من غير ما نعرف ايه هي.

    القصة تبدو من معطياتها بسيطة بس دي خدعة كبيرة - شاب رياضي من الصعيد عايش في مطروح وقاعد في شقة مع زمايله له في المعهد - والده عايش في القاهرة الشاب مش مهتم اوي بدراسته لكن مهتم بالجودو وعايز يبقى بطل الجمهورية فيها، بيعيش حياة مملة والليَ بينام فيه بيقوم فيه ، ابوه مش فاضيله بالمرة .

    وفي يوم بعد موقف ما يدخل حياته مراد في سنة ١٩٨٨ وبتتشقلب حياته شقلبة غير عادية.

    تريلر الرواية قال:

    الي شاف مش زي الي سمع…ليا مع مراد حكاية لو حكيتها هقتله

    وواضح ان القصة فعلاً توقف الأنسان عند كل صفحة وتحسسه برعب كبير بس برضه بيكمل القراية - مامتي قالتلي شيء استوقفني: حتى وانا مش بقرا الرواية وبعمل اي حاجة تانية في بالي الأبطال والأحداث واللغز و الأشياء الغير عادية الي حصلت.

    لاعب الجودو، مراد ، حسن ، طه ورقية كلهم في الرواية ، كلب مسعور ، اثاث وكراسي قاعد عليها ناس بس مفيش ناس ، اثار اقدام على الحوائط ، وكنبة بتتشال بواحد عنده قوى غير عادية وقطعة نقدية معدنية من مخلفات البحر يلاقيها البطل وتنادي له مراد لتكون الدعوة الرسمية التى تجعله يدخل البيت مع باقي الرجال في الرواية - دخل البيت وتوالت الأحداث التي لا يمكن ان تحدث بلا سبب او بلا اتفاق شيطاني .

    ولكن يتبقى سؤال : يا ترى ما الذي اخفاه الرماد؟

    الرواية must read لكل محبي هذه النوعية وفيها خط بسيط كدة رومانسي على خفيف اوي ولكنها تصنف كرواية رعب او پاررانورمال من الطراز الأول.

    وطبعاً انتهي كلامي مع مامتي بطلبها لباقي روايات يحيى صفوت ووعدها ليا انها هتقرا في النور وهتنظم وقتها - وهو امر اشك فيه بعد ما شفت ال attitude بتاعها مع الرواية دي - بس ماشي المهم تكون مبسوطة.

    تحية كبيرة للكاتب المهندس يحيى صفوت على قطعة فنية كما ذكرت والدتي وان شاء الله بالتوفيق دايماً وطبعاً دلوقتي فهمت ليه الرواية طلعت best seller في المعرض - واضح جداً انها متميزة بشهادة قارئة مخضرمة.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ايه الرواية العظيمة دي .. لا بجد مش عارفة اعبر عن الجمال .. حقيقي رواية رهيبة ماقدرتش اسيبها الا لما خلصتها ..

    الاسم : ما أخفاه الرماد

    الكاتب : يحيي صفوت

    نوعها : تشويق و اثارة و اجتماعي و رعب نفسي

    بتحكي عن شاب عايش في مرسى مطروح مع اتنين أصحابه في الشقة بتاعت أهله و اللي موجودة قريبة من المعهد اللي بيدرسوا فيه و مامته متوفية و باباه متجوز و عايش في القاهرة و هو رياضي و بيحاول يكسب البطولة و بيتدرب عشانها كتير .. و بعدين و هو واقف في البلكونة بيشوف حادثة معينة حتغير حياته كلها بعدها .. الأحداث شيقة جدا و مليانة مفاجآت و المفاجأة اللي في اخر الرواية رهيبة فعلا انا لغاية دلوقتي مش قادرة اصدق .. حقيقي رواية تحفة و ارشحها جدا و اتمنى التوفيق للكاتب

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    يا له من تويست 😮😮😮😮😮😮😮😮😮

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    التويست … يا إلاااااهي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    تم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق