عشرون عامًا من خبرة صائد أشباح - إليوت أودونيل, محمد أحمد حسين
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عشرون عامًا من خبرة صائد أشباح

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

هل سمعت من قبل بأسطورة "البانشي"؟! هل قرأت من قبل عن المنزل الذي قتل فيه المؤلف الشهير زوجته وبقي شبحُها يطوف في أرجائه؟! ماذا تعرف عن أشباح الحرب العالمية الأولى، قضية فتاة "دنفر"، المنزل الذي يجبرك على قتل أحبائك عند المبيت فيه؟ وما هو شعورك إذا سمعت ليلًا ضحكات في الغرفة المجاورة لك مع أنك تعيش بمفردك تمامًا، ثم تعلم أن هناك أربعة أشخاص قُتلوا في ذلك المنزل؟ في كتاب يحمل بين دفتيه العديد من القصص المثيرة عن عالم الظواهر الخارقة، يسرد "إليوت أودونيل" بعض التجارب الذاتية الممتدة لأكثر من عشرين عامًا في مجال له وقْعٌ غريب على البعض.. مجال "تعقب واصطياد الأشباح"!
4.4 20 تقييم
215 مشاركة

اقتباسات من رواية عشرون عامًا من خبرة صائد أشباح

"في إحدى جولاتي الليلية بالحانات الرخيصة تعرّفت على يهودي روسي، كان له هوس غير عادي بالعناكب؛ يقوم بوضعها في صناديق مصممة خصيصا لها مع أغطية زجاجية.

لقد اعتاد على تعيين أطفاله للعمل في جمع الذباب والحشرات الأخرى، واستخدم جميع أفراد الأسرة بأكملها لمراقبة العناكب التي يجمعها في شغف غريب، على الرغم من تلك الهواية الغريبة التي يمكن أن توضّح شخصية ذلك الرجل القاسية، فقد كانت لديه رهبة كبيرة من الأشباح!

"هناك منزل مسكون بالقرب من هنا"، همس لي في إحدى الامسيات ونحن جالسين في الحانة؛ "إذا كنت ترغب في المجيء معي، فسوف أقدم لك المالك. إنه رجل صيني يسمى نفسه "الملك"، يسعد للغاية بذلك الاسم كما أنه يتاجر في الأفيون".

لم يتطلب الملك الكثير من المقدمات او الترحيبات، بمجرد أن دخلنا، قام بتثبيت عيونه التي تشبه الشق قليلا عليّ وقال:

"حسنا ماذا تريد؟ دخان؟"

قلت له: "لا، لقد جئت للسماع عن أشباحك، أنا مهتم بهم."

"هناك الكثير منهم هنا،" غمز لي بشق عينه؛ "المنزل مليء بهم، اجلس!"

أطعته، وعاد صديقي اليهودي الروسي إلى العناكب وتركني وحدي مع الرجل الصيني.

كان مكانا قذرا، نتنًا للغاية، يتميز بعشرات الروائح المختلفة، جميعها كانت مقززة للغاية، وكافية لإصابة الفرد بعشرات من الأمراض.

قام برفع الستارة الموجودة في نهاية الغرفة، ولاحظ أن عيني تحولت نحو هذا الاتجاه، قام الملك وسحب رافعة كانت مثبتة وراء الستار، فاستدار الحائط كاشفًا عن رفين خشبيين فوق بعضهما البعض، الرف العلوي كان فارغًا، والسفلى كان يحمل تابوتًا زجاجيًا رقد فيه رجل بملامح صينية كجثة هامدة، كان ملقيا على جانبه، وجهه نحونا، دون أي تعبير على الإطلاق في عينيه أو فمه. ربما كان قد مات!

وقال الملك: "إنه بعيد يعدو في مزارع الأرز عند منزله الأصلي"

"يتحدث مع زوجته ويلعب مع أطفاله، يذهب إلى هناك كل ليلة في هذا الوقت " ونظر إلى الساعة الكبيرة المستديرة، المعلقة على الحائط.

قلت "تقصد أنه يحلم".

"لا، أنا لا أقصد"، رد الملك. "أعني أنه هناك؛ روحه، نفسه التي بين جنبيه هناك. هذا الشيء الذي تنظر اليه هو جسمه المادي فقط، هو، وأنا، وغيرنا، لا نعرف قيمة ارواحنا وكيفية التحكم فيها، يمكننا الخروج من اجسادنا بسهولة ولكننا لا نعرف الطريقة الصحيحة، انها الذات غير المادية الغير محسوسة".

ثم، جلس على كرسيه، ووضع يده النحيلة الطويلة على ذراعي قائلًا: "اسمع، نحن صينيين، نأتي من الحقول والجبال، ننمو في اتصال وثيق مع الطبيعة، والتركيز مع قواها الخفية."

مشاركة من Mohamed Hussein
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية عشرون عامًا من خبرة صائد أشباح

    20

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب