كنوز وسط البلد - ميشيل حنا
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كنوز وسط البلد

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

ما أكثر الكتب والدراسات التي صدرت عن وسط البلد، لكن بالرغم من هذا تظل هناك مساحة شاغرة لحكايات ومعلومات إضافية، ويظل هناك -دائمًا- نقص في الصور. لا يدّعي هذا الكتاب تقديم تاريخ شامل أو متسلسل لوسط البلد، لكنه محاولة متواضعة لالتقاط لمحات من هنا وهناك.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 67 تقييم
452 مشاركة

اقتباسات من كتاب كنوز وسط البلد

وسط عشرات اللافتات التجارية والأسلاك والقوائم الحديدية وخراطيم التكييف، يكاد هذا الوجه الأرستقراطي أن يختفي تماما، حتى أنك ربما لا تتمكن من رؤيته إلا بالكثير من التدقيق.

مشاركة من Ahmed Elsukkary
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب كنوز وسط البلد

    67

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    يأخذك الكاتب في جولة في وسط البلد

    لتري معه أبرز معالم القاهرة الخديوية أو ماتبقي منه

    يشرح في اسطر صغيرة قصة المكان وتاريخ الانشاء ومن قام بتأسيس المكان مع صوره له

    يظهر في الصور وكما يبين لنا الكاتب عدم الحفاظ علي تلك المنشآت حتي في محاولة إعادة البناء أو تجديدها يتم تشويهها

    تجد في الكتاب اشهر التماثيل في وسط البلد

    عمر مكرم عبد المنعم رياض

    القصة الحقيقية لتمثال لاظوغلي

    اعلانات قديمة  الحزام الممتاز

    واعلانات الكونياك والويسكي

    اللافتات ( اليفط)

    الجكت والمنطلون

    شركة هنشلود

    في ذكري موسي قطاوي

    كازينو كوبان

    عمارات كعمارة يعقوبيان الاصليه وليست التي   ظهرت في الفيلم

    عمارة الشواربي

    عمارة وايزر اقدم شركة مستحضرات التجميل في مصر

    عمارة سوارس

    جروبي ونادي السيارات وشركة قها وصالون مي زيادة ومحل مجوهرات بايوكي

    ايضا بعض الوجوه الضاحكة والغاضبة التي لانعرف عنها شئ

    ممكن الكتاب تختلف عليه الآراء هو مش كتاب تاريخ ولاهو توثيق لاحداث أو مكان معين

    ممكن نعتبره رؤية للأماكن بعين فنان ومصور

    تختلف عن رؤيتك

    وده اللي هاعمله في اقرب وقت اروح في نفس الاماكن واشوف الحاجات اللي مركزتش فيها قبل كده

    الكتاب خفيف يخلص في جلسة واحدة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    هي بالفعل كنوز لا تقدر بثمن، لقد جدد هذا الكتاب عزمي على زيارة مصر والاطلاع على تراثها الذي لا ينضب، إن هذا الكتاب ينتمي إلى نوع من الكتب يمكن استنساخه في كل مدينة ودولة دون أن يفقد جدته وقيمته بل يمكن تكراره في كل حي ومدينة دون أن تنضب موارده، وليت كل مهتم بالآثار في مدينته وبلاده يعمد إلى كتابة هذا اللون الرائع من الكتب.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أظن اننا بحاجة دائما لهذا النوع من الكتب .. سهل ممتنع .. يوثق علاقتنا بالمكان الحميل الذي نحبه/ وسط البلد / القاهرة/ الآثار .. وتحكي لنا معها أخبارا ومعلومات طريفة تاريخية لم نكن نعرفها .

    كتاب جميل وشيق .. يقرأ على رواق .. ويترك أثرا جميلا 💕

    .

    شكرا ميشيل .. شكرا الرواق .. ومشروع منطقتي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب رحلة ممتعة في وسط البلد بالقاهرة شاهدت معظم ماورد في الكتاب ولكني عرفت الكثير عن تاريخ ما شاهدت .. كتاب جميل تزينه صور وتعليقات مختصرة معبرة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب جميل، سهل ومبسط، معلوماته قيمة جدا ومفيدة وتدل على مجهود كبير من المؤلف

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب جميل عن مباني وسط البلد و احلي حاجه عجبتني الصور

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كنوز وسط البلد

    كتاب لميشيل حنا الذي يملك عيونّا مدربة على التقاط التفاصيل وقلبًا أحب وسط المدينة وأقدامًا جابت شوراعها وأزقتها.

    فهو تتبع كنوزًا ما بين لافتات معدنية تعلو جدران شوارعها أو مبان حوت فيما بينها كنائس، مساجد، مدارس وبنوك

    أفاريز تزين المباني، بواكي تظلل السائرين، تماثيل تزين الميادين والكنائس، واجهات كنائس ومدارس وبنوك وعمائر تزينت بوجوه أحيانًا وأسود في أحيان أخرى، بوابات حديدية مشغولة بإتقان تبقى شاهدة على ما مر به فن العمارة وكيف انحدر وقد شُوهت القاهرة بعد أن كانت تتغنى بحدائقها ومسارحها التي كانت تلتف حول قصورها.

    وهكذا تحول الأمر، ‫فمن مزرعة إلى قصر إلى مسرح إلى كبابجي، ومن صالون ثقافي لمي زيادة إلى محطة بنزين!

    تاريخ طويل لمكان واحد، لكنه معبّر عن الاتجاه الذي يسير فيه الزمان في هذه البقعة من العالم!

    عشرات السنين حولت الجمال لقبح

    حولت الفرادة لمسخ

    حولت البهاء لبشاعة

    خسارة 🥺

    الكتاب ممتع بكل ما حواه من لقطات تصويرية لتلك الأماكن، يحسب للكاتب ذكر عنوان كل مَعْلَم وكذلك بأسلوب مبسط فريد أسرد لنا تاريخ تحول الأثر أو المعلم وأحيانًا يرفق صورة لما كان عليه الأمر وما تحول عليه!

    النبذات قصيرة وفي بعضها كانت شديدة القصر، كنت أتمنى يحكي أكثر

    ممتع، يثير حنينًا للماضي وحنينًا لوسط البلد.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    البوم لطيف بعدسة مصور لا مؤرخ، يتتبع بقايا ولمحات تاريخيّة في وسط البلد مسحتها يد الحداثة "(الزمنية لا المعمارية) او خبأتها وراء قبح الحاضر .. شخصيا سأتقصى الكثير من صور الكتيب في جولتي القادمة بوسط البلد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق