قصتي الحقيقية > اقتباسات من رواية قصتي الحقيقية

اقتباسات من رواية قصتي الحقيقية

اقتباسات ومقتطفات من رواية قصتي الحقيقية أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

قصتي الحقيقية - خوان خوسيه مياس, أحمد عبد اللطيف
تحميل الكتاب

قصتي الحقيقية

تأليف (تأليف) (ترجمة) 4.1
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • وربما الخوف، الذي كان ينصت به من يكتبون لأبي، فكرتُ أن الكتابة إحدى طرق التبول في السرير، إذ أن هؤلاء البالغين كانوا يتصرفون كأنه يعاقبهم. وأنا واصلت التبول على نفسي، ربما لأني لم أكن بدأت الكتابة بعد.

    مشاركة من مريم العجمي
  • وتأكدتُ حينها بشكل غامض أن مكاني، لو كان لي مكان، سيكون بين من يكتبون، لأني تخيلتهم بسهولة يتبولون في السرير.

    مشاركة من مريم العجمي
  • ‫ سأستمر بقية حياتي محاطاً بأناس عاديين دون أن ينتبهوا إلى أني لست واحداً منهم. لو قلتَ “حاضر” للجميع، يعاملك الناس على أنك طبيعي. ارتد معطفاً، الجو بارد. حاضر. من المدرسة إلى البيت مباشرةً. حاضر. إنها ساعة النوم. حاضر. لا يهم ما يطلبون، أنت فقط قل للجميع حاضر. وأحياناً، حتى تكون “حاضر” مقنعة، ينبغي أن تقول لا. هل تكذب كثيراً؟ لا. وهذه الـ “لا” هي “حاضر” في مضمونها. وبطريقة غامضة، أصابت روحي عدوى الحيادية المطبوعة على وجهي. أغدو متأملاً لطيفاً. لكن بقدر ما يتراخى الحصار خارج البيت، يشتد بداخلي.

    مشاركة من Ghada Ahmad
  • أنا أن يكونوا واقعيين، لكن ربما يولدون خياليين، لأني أشعر أني مدان منذ ميلادي بنوع من اللاواقعية.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • أبي لا يقرأ النصوص الفائزة بجوائز، نصوص مولودة من الخطيئة الأصلية للتجارة، نصوص يقرأها أي أبله لأن أي أبله كتبها. ما إن بدأت الكتابة حتى تحولت إلى أكثر ما يبغضه هو: مؤلف ناجح.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • بينما يتحدث كاهن عن الخطيئة الأصلية كأنها جرح جئنا به إلى العالم. إنها جرح في طبيعتنا، نتشكّل منه وننقله إلى نسلنا كما ننقل جيناتنا الوراثية.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • المتواري يشغل مكاناً أكبر من المكشوف،

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • هل تريدون معرفة الفارق بين الشفقة والحب؟ ابحثوا عنه داخل أنفسكم. إن عثرتم عليه، فأنتم بؤساء مثلي. الشفقة بديل للحب، تكون أحياناً بديلاً طبق الأصل، من هنا يصعب التفرقة بينهما.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • لكل منا أسراره”، عبارة معناها أنها لا تريد معرفة شيء. أو أنها تريد المعرفة وعدمها في نفس الوقت. أو أنها تريد المعرفة دون أن تعرف. أو تريد ألّا تعرف وهي تعرف. كل هذه الاحتمالات مرت برأسي، كلها، كلها، أقسم على التحليل

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • أ أدركت بطريقة عملية ما كنت أرتاب فيه بطريقة نظرية: أن البالغين أيضاً أطفال، أنهم أشخاص هشون، يصنعون جبهة لمواجهة هجوم الواقع، ليس كما ينبغي عليهم بقدر ما يستطيعون إلى ذلك سبيلاً. ثم بعد ذلك يرتبون أمورهم ليحوّلوا ما يستطيعون فعله إلى ما يجب عليهم فعله. البالغون أيضاً مترعون بالهلع، هلع ربما تعلموا مداراته، لكن بنظرة واحدة مثل نظرتي يمكن الإمساك بسهولة بنظرة هلعهم. ❝

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • وخشية أن أشي بنفسي، لم أتجرأ على قراءة “الأبله” ولا “الجريمة والعقاب”. كنت أعرف مكانهما في المكتبة، لأني حين أقول “بابا” فأنا أقول الترتيب الأبجدي، وكنت أسحبهما سراً، وأقرأ طية الغلاف الداخلية أو ظهر الغلاف، وتحققت من أن دوستويفسكي كان يعاني من الصرع

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • أتعرف، ليس ضرورياً أن نحكي كل شيء لآبائنا، فلكل منا أسراره.

    مشاركة من Raeda Niroukh
  • كأن اسمي وألقابي، حين يذكرون في حدث سعيد، يتحتم أن يُنسبوا إلى شخص آخر.

    مشاركة من Ahmed Jad
  • ‫ سأستمر بقية حياتي محاطاً بأناس عاديين دون أن ينتبهوا إلى أني لست واحداً منهم لو قلتَ “حاضر” للجميع، يعاملك الناس على أنك طبيعي ارتد معطفاً، الجو بارد حاضر من المدرسة إلى البيت مباشرةً حاضر إنها ساعة النوم حاضر.

    مشاركة من Ahmed Jad
  • أتذكر أني توقفت عند ناصية ولهثتُ كأني قد ركضت في ماراثون داخلي، ماراثون المتعِب فيه ليس طول المسافة، وإنما كثافتها.

    مشاركة من Aly Farghaly
  • أن الموانع التي كانت تكبح إثارتها من قبل هي ما تحفزها الآن

    روايه مياسيه ممتعه لاخر حرف

    مشاركة من A.S
  • كنت أحتاج إلى الاقتراب منها، مقارنة جرحها بجرحي، كأني كنت أنا أيضاً ضحية لحادثة ولستُ صانعها

    مشاركة من A.S
  • البالغين أيضاً أطفال، أنهم أشخاص هشون، يصنعون جبهة لمواجهة هجوم الواقع

    مشاركة من A.S
  • وخلال أجزاء من ثانية هي مدة نظرتها الروتينية استحال كل قبح وجهها جمالاً بشكل غامض، مثل مذاق لم يكن يروق لك ثم بدأ فجأة يصيبك بالجنون.

    مشاركة من Ghada Ahmad
  • أن البالغين أيضاً أطفال، أنهم أشخاص هشون، يصنعون جبهة لمواجهة هجوم الواقع، ليس كما ينبغي عليهم بقدر ما يستطيعون إلى ذلك سبيلاً. ثم بعد ذلك يرتبون أمورهم ليحوّلوا ما يستطيعون فعله إلى ما يجب عليهم فعله. البالغون أيضاً مترعون بالهلع، هلع ربما تعلموا مداراته، لكن بنظرة واحدة مثل نظرتي يمكن الإمساك بسهولة بنظرة هلعهم.

    مشاركة من Ghada Ahmad
1 2
المؤلف
كل المؤلفون