السيد خواروز - غونزالو تافاريس, مهدي سليمان
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

السيد خواروز

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

قد يكون خليق بنا أن نعرِّف القارئ الذي لم يسبق له الاطلاع على أعمال تافاريس الكاملة من خلال مناقشة الرسومات التي أبدعتها زوجة تافاريس وشريكته في الأعمال الأدبية لمدة طويلة، الفنانة راتشيل كايانو، وخصوصًا اللوحة التي رسمتها التي تمثِّل خريطة الحي، حيث يظهر فيها الشوارع الضيقة والمباني المتلاصقة التي تمثِّل حيًا تقليديًا في مدينة لشبونة. وقد رسمتْ كايانو في خريطتها التي أبدعتها في الطبعات الأولى من سلسلة «الحي» أربع شخصيات فقط من سكان الحي وهم السيد فاليري والسيد هنري والسيد بريشت والسيد خواروز، مع العديد من الشقق المحيطة بهم وهي فارغة من ساكنيها. ومع اتساع رقعة مشروع تافاريس الروائي، أضاف إلى الحي كل من السيد كالفينو والسيد كراوس ومن ثم السيد فالْسِر. وحتى تاريخ كتابة هذه السطور ينتشر، لحسن الحظ، على الخريطة التي رسمتها كايانو تسعة وثلاثون اسمًا. وبالرغم من أن عشرة من هؤلاء السادة فقط قد ظهروا حتى الآن بشكل كتب مستقلة (وبعضها ما يزال بانتظار ترجمته للإنكليزية)، فهي تمثِّل بمكنوناتها النمو المتواصل لسلسلة «الحي» في المستقبل.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 2 تقييم
14 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية السيد خواروز

    2

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    "كُل ما في الأمر، بسهولة، أن الواقع كان عبئاً ثقيل الظل بالنسبة له."

    ثالث شخصيات سلسلة الحي وهو السيد خواروز، وهو واحد من أغرب الشخصيات صراحة، ويمثل استدعاءاً للشاعر الأرجنتيني "روبرتو خواروز"، وحكاياته كانت لطيفة، وعادية، ولولا قصة المكتبة، التي جعلتني أضحك بشكل كبير، من ذلك الضحك المصحوب بصوت، بالإضافة إلى التوقف عن القراءة، لحاز هذا الجزء على نجمة واحدة بلا تردد.

    لكن دعني أذكر أحد الإقتباسات الهامة على لسان "فيليب غراهام"، من مقاله عن السلسلة الملحق بآخر الكتاب:

    "ففي كل واحد منا مكتبة داخلية؛ في كل واحد منا ذلك الصخب الداخلي للخيالات المُختلفة للكُتاب الذين نُحبهم ونُعجب بهم؛ في كل واحد منا تلك المكتبة التي تحتفظ في سراديبها بجبروت العوالم الخيالية لذلك الصنف من الكتاب كلما تقدم بنا العمر وتلاشت معه التفاصيل الدقيقة لكتبنا المُفضلة."

    إقتباس يستحق الذكر؛ أليس كذلك؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق