الصبي والنهر - هنري بوسكو, محمد آيت حنا
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الصبي والنهر

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

"رسوا، وسحبوا قاربهم، ليخفوه. ثمّ أخرجوا منه طفلاً. كان ولداً في عمري. وكان مقيّداً. رفعه أحد الرّجالِ وحمله على كتفيه. أبصرتُ وجهَه. كان كالحاً كوجه خاطِفيه، ويماثلُهم شراسةً. لكن لا شيء فيه يشي بالفزع. كانت عيناه مغمضتين، وفمه مزموماً، كأنّما هو حجرٌ. حمله الرّجالُ الأربعة معهم، واختفوا تحت الأشجار (...) على أنّ كلّ ذلك قد جرى منذ زمنٍ بعيدٍ، وأنا الآنَ شيخٌ مسنٌّ. لكنّني، ما طالت بي الحياةُ، لن أنسَى أبداً أيّامَ سنَّي يفاعتي، تلك التي عشتها على المياه. إنّ تلك الأيّام الجميلة حاضرةٌ في كامل طراوتها. وما رأيته يومئذٍ، ما زلت أراه إلى اليوم، وكلّما خطر ببالي، أعادني ذاكَ الطّفلَ الذي أسعدَه، لحظة استيقاظه، بهاءُ عالم المياه .." * * * "نريد أن نقود أحلامَنا، سائرين في إثر حالِمٍ عظيم: هُنري بوسكو. فباقتفائنا أثرَه نستطيع أن نكشِف أعماقَ رؤَى طفولةٍ حُفظت في الأحلام. مع بوسكو نلجُ متاهةً تتقاطع فيها الذّكرياتُ بالأحلام." - غاستون باشلار
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 3 تقييم
36 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الصبي والنهر

    3

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    لو أحببت أن تتذكر تلك الأيام الجميلة من الطفولة، تلك الأيام التي كانت المخاطر فيها قليلة ولكن كان يرتجف لها قلبك حقاً.. فصدقني عليك بهذه الرواية.

    رواية بسيطة في أحداثها، بسيطة في شخصياتها، حتى رسالتها بسيطة، ولكن صدقني ستترك أثراً كبيراً في نفسك، تلك التنهيدة التي تصدر بعدما تقرأ كتاب يلمس جزءاً من روحك، هذا ما ستجده هُنا.

    وذلك لعوامل كثيرة من وجهة نظري المتواضعة..

    رُبما لأن وصف بوسكو للأماكن رائع فجعلك تشعر بالألفة، جعلك تشعر بتلك الأيام من الطفولة والصبا، تلك الأيام التي لا يوجد أحداً منا هذه الأيام لا يتمنى أن يعود إليها!

    ورُبما لأن ترجمة "محمد آيت حنا" جاءت جميلة وسلسة ولطيفة على القلب.

    ورُبما لأننا اشتقنا لتلك الحكايات من الطفولة فوجدنا أنفسنا نعيش تلك المُغامرة بأوصافها في أدغال وبحور وقُرى وثقافات مُختلفة.. وحتى أن كانت هُناك بعض السودواية هُنا.. فذلك لتأكيد أن الرواية واقعية، فالواقع ليس وردياً ولكنه كُغلاف الرواية.. يبدأ بلون وردي فاتح وينتهي إلى أعمق درجات السواد.. فهذه هي الدرجات التي سنمر بها في الحياة وترتيبها فقط ما سيختلف!

    ختاماً..

    رواية جميلة أثارت في الشجن والحنين لتلك الأيام من الطفولة، فقط تمنيت لو طالت الرواية أكثر من ذلك.

    يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق