مخلوقات كانت رجالاً - مكسيم غوركي, سعيد توفيق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

مخلوقات كانت رجالاً

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

وقف قايين طويلًا بجوار العتليت، يُحدّق في وجهه القوي الجميل الذي رققه النوم، كان صدره القوي يرتفع وينخفض مع تنفسه المنتظم الذي أراح الشارب الأسود، فكشف عن أسنان الرجل القوية اللامعة، فبدا كأنه يبتسم. وبتنهيدة عميقة ورأس مطأطأة ذلًا وانكسارًا تحول اليهودي عنه، وسار بحذاء النهر خائفًا حذرًا، فالحياة في عينيه الآن مليئة بالرعب والمخاوف، مخففًا من سرعته حيث الطريق مضاء بنور القمر، ويعدو مسرعًا في الأماكن المظلمة، أشبه بفأر، بحيوان صغير جبان، ويعود إلى جحره والأخطار تتهدده من كل جانب. وأرخى الليل سدوله، ورقد الشاطئ مهجورًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 3 تقييم
34 مشاركة

اقتباسات من رواية مخلوقات كانت رجالاً

❞ فالإنسان الذي تخلو نفسه من كل شيء طيب يزهو به، يسره أحيانًا أن يعرض الجوانب السيئة من طبيعته. ❝

مشاركة من abdalluh allrahpy
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية مخلوقات كانت رجالاً

    3
المؤلف
كل المؤلفون