الاعتذار - إيف إنسلر, سها السباعي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الاعتذار

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

"• كتاب جبَّار - الجارديان • صراحة لا تتزعزع... جمال لا حدود له - أنيتا هيل • عمل شجاع، ومحفِّز على التغيير، ونعم... إنه شافٍ - آن لاموت • كتاب عبقري على نحو مزلزل - التايمز مثل ملايين من النساء، انتظرت إيف إنسلر اعتذارًا فترة طويلة من حياتها. فقد اعتدى أبوها عليها جنسيًّا وبدنيًّا بشكل متكرر. وصارعت إيف آثار هذه الخيانة طوال حياتها، وهي تتوق إلى محاسبة صادقة لرجل مات منذ زمن. وبعد سنوات من العمل كناشطة مناهضة للعنف، قررت أنها ستكف عن الانتظار، وأنه يمكنها أن تتخيل اعتذارًا بنفسها، من أجل نفسها، وموجَّهًا إلى نفسها. كتبت إيف الاعتذار من وجهة نظر أبيها، وبالكلمات التي تاقت إلى سماعها، محاولةً التغلب على الإساءة التي عانتها، بصدق، وتعاطف، ورؤية واسعة للمستقبل. وفرت إيف، من خلال الاعتذار، طريقة جديدة لنفسها، وطريقًا محتمَلًا لأخريات، حتى يمكن أخيرًا للناجيات من الاعتداءات الجنسية تصور كيفيةٍ للتحرر. عالجت هنا أسئلة سعت إلى الإجابة عنها منذ أدركت للمرة الأولى الأثر الذي تركه اعتداء والدها على حياتها: كيف نقدم مخرجًا بدلًا من زنزانة مغلقة؟ كيف ننتقل من الذل إلى البوح، ومن تقييد السلوك إلى تغييره، ومن إدانة الجناة إلى استدعائهم للمحاسبة؟ ما الذي سيتطلبه الأمر كي يعتذر المعتدون بإخلاص؟ الاعتذار كتاب استثنائي وأصيل عن إمكانية أن نبدأ من جديد، وأن نتعافى من جراح الاعتداء الجنسي. إنه كتاب ثوري، يطلب من كلٍّ منا كل شيء: الشجاعة، والصدق، والقدرة على العفو.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 44 تقييم
332 مشاركة

اقتباسات من كتاب الاعتذار

" إيف ..

أحررك من العهد، أبطل الكذبة، أرفع اللعنة.

أيها الرجل العجوز، ارحل. "

مشاركة من Zero KSA
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الاعتذار

    44

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    "اكتسب قدرة على عدم الشعور بأي شيء. تعلمت كيف أختفي."

    كتاب "الاعتذار" هو كتاب واقعي تحكي فيه "إيف إنسلر" مآسأتها الشخصية التي تتجسد في تحرش والدها بها وهي فقط في سن الخامسة من عُمرها. وكُل ما شغل بالي بعدما أنهيت الكتاب؛ كيف استطاعت "إيف" أن تنجو؟ كيف استطاعت "إيف" أن تنجو من هذه اللمسات التي لطخت براءة جسدها! كيف استطاعت أن تنجو من حبال أبيها المُتسلط؟ والذي بدور أيضاً ضحية لوالديه الذين حرقا روحه، وكاد أن يحرق روح ابنته "إيف" ولكنه نجت! نجت من تلك السلسلة المقيتة أن تُشوه أبناءك؛ فأي قوة وُضعت بداخل "إيف" لتصمد ضد كُل تلك الظروف غير السوية من والدها؟ من ذلك المُفترض ان يُقدم الحماية؟ من ذلك المُفترض أن يُساعدها على مواجهة العالم. أن تعيش مع وحش كاسر لعين لا يكف عن تدمير حياتك ولا يتورع في أن يجعله خطأك داخل منزل واحد لهو كابوس؛ وبالنسبة لـ"إيف" التي وعلى الرغم أنها روت الأحداث من وجهة نظر والدها بشكل تخيلي بالطبع؛ ولكني وبالتفكير في ما مرت به "إيف"؛ تلك الأوقات التي تمنت الموت فيها، التي لعنت فيها النوم لأن هناك حقير يترصد بها في بدايته ولأنها ستسيقظ من هذا النوم لتواجه ذلك الحقير مرة أخرى! أي عزيمة لديكي يا "إيف"؟ ومن أي معدن خُلقتي؟

    الكتاب صادم ومآسأوى؛ وشعرت بالغثيات في عديد من المواقف والوصف التفصيلي للأحداث. كتاب يجب أن نقرأه جيداً وبحرص؛ ونفعل أن عملية الإنجاب ليست إنجازاً إذا لم نستطع تربية أولادنا أو سنورثهم أمراضنا النفسية! عملية الإنجاب ليست تقريراً بذكوريتك الطاغية أو بأنثويتك المُغرية. أنها عملية تطلب الكثير من التفكير؛ الكثير من القراءة، حتى لا يضطر طفلك أن يكون مثل "إيف" ولا أن تقوم أنت بدور والدها. صمدت "إيف" لأنها من معدن مختلف؛ حولت المعاناة الشاذة إلى نجاحات عديدة يُمكنك أن تقرأ عنها في سيرتها الذاتية. ولكن، ذلك ليس بالضرورة أن يجعل كُل من سيمر بهذه الأحداث أو ما شابه منها سيصمد وينجو منها؟

    صديقي؛ العالم مليء بالوحوش البشرية، من فضلك لا تقم بزيادتهم.

    يُنصح به وبشدة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    عندما يتجرد الأب من مشاعر الانسانية تجاه طفلته الصغيرة والبريئة التي لا ذنب لها سوى أنها ابنة لهذا الأب المجرم فنحن اذاً أمام جريمة اغتيال واغتصاب الطفولة وقمعها، طفولة كُتب لها الموت ببطء ماهذا الجرم و ما هذا التجني !!

    كتاب #الاعتذار هو أحداث حقيقية من حياة الكاتبة والناشطة #إيف_إنسلر المتوفي والدها منذ مدة طويلة، كتبت إيف رسالة اعتذار تخيُلية نيابة عن والدها المتوفي حيث قالت" كان عليَّ أن أفسح له المجال ليعبر عن نفسه من خلالي" لتستطيع أن تنال حريتها وتحرر نفسها مما عاشته من استباحة جسدها الصغير وهي في سن الخامسة وحتى العاشرة ولم يكتفي الأب بذلك بل بدأ في انكسارها و تحطيمها معنوياً ولفظيا وجسدياً، حتى اصبحت متبلدة المشاعر .. ضائعة.. تائهة .. غريقة. ورغم ذلك كانت تكتب له الكثير من رسائل الاعتذار ..هنا لا وجود للأمان والحب، هنا تهتز القيم وتتبعثر مع أب فاقد للرحمة والعاطفة لسنين طوال و هدفه تحطيم ابنته وكسرها لرفضها له!! هل أعتذر هل برر هل طلب المغفرة؟؟ للأسف لم يفعل ذلك ، غادر الحياة وترك ابنة مدمرة غارقة في الألم تبحث عن التشافي والتصالح لتتمكن من العيش بسلام.. فكانت رسالة الاعتذار منقذة لها ..

    حين كتبت إيف رسالة الاعتذار هي بذلك غاصت لأعمق التفاصيل والأسباب المؤدية لهذا الانتهاك الجسدي ومعوقاته لتستطيع أن تصل لأسباب مقنعة لتخفيف ألمها الداخلي ..فهي شجاعة جداً فيما فعلته وليس بالسهل عليها بعد وفاة والدها بسنوات عدة تحرير نفسها، شجاعة في ابتكارها طريقة الاعتذار هذه لتستطيع أن تشق طريقها لتبدأ حياتها ..

    بالتنقل مابين صفحات الكتاب نجد الألم والقهر مزروع في سطوره من اغتيال وانتهاك الطفولة وقتل المشاعر كتاب مؤثر جداً وصادم يجعل مشاعر القارئ في غضب مستمر .. الاسلوب رائع بترجمة ممتازة لـ سها السباعي ..

    وذكرتني الأحداث برواية لا تخبري ماما لـ توني ماغواير.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    تبدو للوهلة الأولى محاولة مثيرة للشفقة

    ثم تظهر أنها على العكس من ذلك .. شجاعة ومواجهة وخلاص ونقطة نهاية السطر.

    كتاب متفرد متميز في طريقته مع موضوعه ..

    نظره أحادية من وجهة نظر واحدة متقمسه لدرجة أنني كدت أن أنسى انها متقمسه بضع مرات، لأعود وأتعجب من أنها متقمسه وهكذا تكتبها عنها بكل صراحة قاسية عارية خشنة مؤذية بلا مجاملة كما هي

    أما الخاتمة فقد جاءت مُفاجئة ومباغته بشكل لم يقنعني في غايتها في اعتذاره المتخيل ..

    بشكل جعلني أرى أنه لن تحصل منه عليه أبدا

    عمل أدبي صادق مؤثر واقعي نفسي ومُفسر تقريبا..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    صادم قاسي جرئ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق