عظماء في طفولتهم - محمد المنسي قنديل
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عظماء في طفولتهم

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

"يقول العرب: الطفل أبو الرجل. ويعني هذا أنه في داخل كل طفل منا توجد بذرة الإنسان الذي سيكونه في المستقبل، ويعني هذا أيضًا أن أحداث الطفولة كثيرًا ما تحدد جزءًا كبيرًا من شخصياتنا واتجاهاتنا. بقلم بارع ونظرة ثاقبة، يحكي الكاتب الكبير محمد المنسي قنديل في هذا الكتاب عن طفولة عشرين من عظماء التاريخ الإنساني، فنقرأ عن علماء وقادة وأدباء، مثل: الحسن بن الهيثم، وصلاح الدين الأيوبي، وتوماس إديسون، وليف تولستوي، وماري كوري، لنتعرف على طفولتهم وبدايات طريق نبوغهم وتأثيرهم على البشرية. عن المؤلف: محمد المنسي قنديل كاتب مصري من مواليد 1949، تخرج في كلية الطب في المنصورة عام 1975. فازت قصصه الأولى بجوائز وهو لا زال طالبًا. اهتم بالتراث العربي وأصدر عند كتب من أجملها شخصيات حية من الاغاني. فازت مجموعته القصصية الأولى، من قتل مريم الصافي، بجائزة الدولة التشجيعية عام 1988. نشر العديد من الروايات، من أهمها قمر على سمرقند التي فازت بجائزة مؤسسة نجيب ساويرس للأدب المصري عام 2006 وترجمت إلى اللغة الإنجليزية، ويوم غائم في البر الغربي التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2010. كما ألف كتبًا للأطفال وسيناريوهات أفلام."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 26 تقييم
184 مشاركة

اقتباسات من كتاب عظماء في طفولتهم

إن الأديب عباس العقاد لم يلتحق بعد ذلك بأي وظيفة. كانت الكتابة هي وظيفته الدائمة. كان يقرأ كثيرًا حتى يعرف أكثر، ويكتب كثيرًا حتى يكتب أحسن.

مشاركة من gyhan aziz
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب عظماء في طفولتهم

    26

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    عظماء في طفولتهم

    د/ محمد المنسي قنديل.

    دار الكرمة.

    ** وراء كل عظيم فكرة تكون محور حياته نبدأ بذورهـا الأولى من أيام الطفولة ولا تكف بعد ذلك عن التشكل والنضج في كل مرحلة من مراحل الحياة . وفي هـذا الكتاب نستعرض طفولة نماذج مختلفة من عطاء التاريخ الإنساني وننبش معا عن هذه البذور التي شكلت كل الأفكار العظيمة حتى ندرك أن الإرادة الإنسانية قادرة على أن تحول كل الأحلام الصغيرة إلى واقع حي .**

    ملخص على غلاف الكتاب.

    من أجمل و أحلى الكتب التي قرأتها، في الكتاب عشرون شخصية، كل شخصية مايقارب ثلاث أو أربع صفحات من حيز الكتاب، يعرض فيها الكاتب موقف تعرض له صاحب الشخصية، هذا الموقف أثر في بناء الشخصية التي نعرفها أو أنذر وتنبأ بأن تكون هذه الشخصية ذات مقام أو ذات منصب وشهرة.

    **وانصرف الرجل غاضبا . وترك عمر و حزينا أمام بقايا الطعام الذي كان . لقد كبر عمرو .. ونسى الناس اسمه الحقيقي .. « عمر و بن بحر » ولم يتذكروا إلا عينيه الجاحظتين فأطلقوا عليه اسم « الجاحظ » وعرف به حتى يومنا هذا . ولم ينس عمر و هذا الشيخ الذي أكل طعامه . لم ينس هذا الصنف من الناس الذي يفرض نفسه على الآخرين فيأكلون طعامهم ويسلبونهم مالهم في حين يبخلون بهذه الأشياء حتى على أنفسهم .. وأخذ يتتبع أخبارهم . ويعرف نوادرهم . وكتب عنهم أشهر كتبه .. بلى أشهر كتاب في اللغة العربية وهو كتاب « البخلاء » . لقد لفتت هذه الحادثة نظر الجاحظ إلى الطبائع البشرية .. والصفات المختلفة بما فيها من كرم وبخل وشجاعة وخوف .. وكتب غير « البخلاء » كتبا كثيرة مثل « البيسان والتبيين » و « التربيع والتدوير » و « الحيوان » وظل بقلمه البارع . ولسانه اللاذع يطارد هذه الصفات السيئة لكي يحرر المجتمع من أمثال هؤلاء المتطفلين والبخلاء والمنافقين .**

    الكتاب به معلومات مفيدة وذات قيمة، تمت كتابته بإسلوب سهل وبسيط للغاية، مما يجعله مناسباً لجميع الفئات العمرية.

    **واستجمع الخادم شجاعته وهرع نحو الفارس وهو يقول :

    - اصفح عنه يا سيدي إنه غلام صغير لا يقصد ما يفعله .

    وقال الفارس محاولا أن يسترد قوته أو كرامته التي فقدها : سوف يدفع وحده عشرين دينارا .

    وقبل أن يتكلم « يوسف » أسرع الخادم يقول :

    . ها هي .. ها هي يا سيدي . -- والتقط الفارس الدنانير بعنف . وعاد مسرعا إلى فرسانه ، كـان « يوسف » واقفا في مكانه . وبدأ رجال القافلة ينهضون . ويقفون خلفه . كأنهم يحمونه . أو كأنهم يستمدون منه الشجاعة ..

    وهتف الفارس :

    - هيا ننصرف .. قبل أن يتعلم رجال القافلة من هذا الصبي كيف يقاوموننا . وأسرع الفرسان هاربين .. « ويوسف » يقف والناس من خلفه .

    لقد تحققت نبوءة هذا الفارس الصليبي وعلم الغلام الناس كيف يقاومون الصليبيين وكيف يطردونهم من بلادهم ..

    لقد أصبح فارسا شجاها هو « صلاح الدين الأيوبي » الذي غير اسمه إلى « صلاح الدين » بعد أن أصبح سلطانا على مصر .. ووحد كلمة المسلمين وخاض ضد الصليبيين خمسا وعشرين موقعة كانت أكبرهـا وأشهرهـا « معركة حطين » التي استولى بعدها على بيت المقدس وجعل فرسان الصليب يدفعون الجزية ويخرجون ورءوسهم محنية من بوابات المدينة .**

    الكتاب رائع جداً جداً،مفيد ،وممتع وشيق جداً.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون