لماذا لا تزرع شجرة - أحمد شافعي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

لماذا لا تزرع شجرة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

" يجدُ كامل المُترجم موظّف الحكومة نفسه مُختطفًا وأسيرًا بلا جناية ولا جريرة معروفة سوى أنّه لم يزرع شجرةً في حياته قطّ. أربعون عامًا قضاها عبدًا لكلّ التفاصيل، لم يجد خلالها شِبرًا من الزمن والمساحة ليغرسَ تلك الفسيلة. يتحول اختطافه الغامض وخاطفه الأكثر غموضًا إلى تمثيل كلّي لفكرة الاستعباد. امتهان الكينونة واختزالها في حاجاتها الأولية. وتتداعى في محبسة تفاصيل حياته الخانعة كرجل متوسّط يكرر سيرة أبيه، ويكرران معًا سيرة سلالة ترزح في القيود ذاتها ربما من آلاف السنين، وحيث لا سبيل إلى الفكاك إلا بالشرود عن صوت العقل لثوان في خضم الحياة اليومية. ثوان يعود بعدها صوت العقل يؤبد تلك الأغلال ويبررها ما استطاع إلى ذلك سبيلا. لايبتعد الشاعر والمترجم أحمد شافعي كثيرًا عن عالم القصيدة في عمله السردي الجديد، وكما سبق أن فعل في روايته السابقة "" الخالق"" ،يخلق حالة قصصية أقرب لروح الشعر كاستعارة ومجاز أكبر، وإن كان قد توسل إليها بمفردات السرد القصصي واتكأ علي الواقعي والحياتي، إلا أن العمل نفسه لم يخلٌ من حالة شعرية سواء في اللغة أو البناء الفني. "" لماذا لاتزرع شجرة"" قصة مثيرة للتأمل ، تتسم بالتكثيف والإيجاز رغم ماتحويه من أفكار،إيقاع حاد ومنتظم يسيطر علي العمل ، دون ترهل أوتشوش؛ جاعلا من صوت "" كامل"" الراوي، المترجم المختطف،سؤالا وجوابا في الوقت نفسه لكل من لم يتوقفوا ولولمرة واحدة في حياتهم ويسألوا أنفسهم: لماذا لم نزرع شجرة.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 3 تقييم
21 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية لماذا لا تزرع شجرة

    4

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    "عشت أربعين سنة يا كامل، أربعين سنة على الأرض، أكلت وشربت وتزوجت، صاحبت وأحببت وكرهت، مر عليك أربعون صيفاً وأربعون شتاء، جلست على البحر وسهرت على النهر، ولم تزرع شجرة قط. كامل، لماذا لم تزرع شجرة؟"

    ليس وحده كامل من لم يزرع شجرة.. أعرف العديد من الأشخاص مثل كامل.. أنا مثل كامل، أصدقائي، أقاربي.. أعرف الكثيرين الغير مهتمين من الأساس أن يزرعوا شجرة! لماذا نرزع شجرة غالباً لن ننال منها شيئاً؟ لا ثمارها سنستفيد منها ولا حتى يُمكننا الاقتراب منها.

    أحب هذا النوع من الروايات، القصيرة، التي تحمل رمزية، مُستترة وجلية، تضرب جذورك الثابتة بالأرض، تُزعزع فروعك.. وتجعلك غير مُستقر.. تعصف بذهنك وبأفكارك وتجعلك ترى الحياة من أعلى، كشجرة، لا تُبالي بالورود الصغيرة من حولها ولا كم البشر الذين يُسبحون بجمالها.

    تبدأ الرواية بحدث عادي أو فلنقل غير عادي باختطاف لموظف أربعيني ليوجه له خاطفه أسخف سؤال وجد في الحياة: لماذا لا ترزع شجرة يا كامل؟ حييتُ كامل على انضباطه وعدم سبه لسائله -في البداية- وأنه حاول أن يفقه كُنه الرمزية حول السؤال.. لنخوض معه رحلة في حياته، حياته التي لم ينجح في أي شيء فيها.. حياة عدمية تقوم على الفُتات لا أكثر، من شقة إيجار يدفع فيها أغلب راتبه، زوجة تتحكم في كُل شيء كربة الأسرة -تُحبه؟ لا أعلم- وأبناء يُحاول ألا يُظهر أنه يُحبهم ولكنه كذلك.

    رواية مُزلزلة بلغة شاعرية ليست غريبة على شاعر ومُترجم وكاتب أيضاً!

    يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون