بَرُّ الضيف - الميراث - الجزء الثالث - يحيى صفوت
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

بَرُّ الضيف - الميراث - الجزء الثالث

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

وتعتبر “بَرُّ الضَّيْف” هي ثلاثية من الروايات المتصلة، ويأتي الجزء الثالث بعنوان “الميراث”، فيما نُشر الجزء الأول تحت عنوان “القَسَم”، والجزء الثاني تحت عنوان “العودة”، وقد نُشر الجزئين الأول والثاني عن دار أكتب للنشر. وملحمة “بَرُّ الضَّيْف” هي أشهر أعمال الكاتب المهندس يحيى صفوت، صاحب التجربة المصرية الأولى للكتابة باللغتين العربية والإنجليزية في أدب الخيال والغموض والإثارة والرعب، ومؤلف رواية “جنينة المحروقي” التي حافظت على مكانتها في الكتب الأكثر مبيعاً في معرض الكتاب في دورته الماضية. وتنتمي ملحمة “بَرُّ الضَّيْف” إلى نوعية أدب الغموض والإثارة والرعب، فمنذ اللحظة الأولى وكانت “بَرُّ الضَّيْف” محط أنظار محبي أدب الرعب والإثارة، لفكرتها المميزة والمختلفة، وطابعها المصري الصميم، وخلوها من “الكليشيهات الأجنبية”.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 24 تقييم
241 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

    عدد الصفحات غير معلوم.
    أدخل عدد صفحات الكتاب حفظ
  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية بَرُّ الضيف - الميراث - الجزء الثالث

    24

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    طيب بسم الله الرحمن الرحيم بر الضيف تعتبر قصة مجزأه بمعني انها حكاية واحدة متجزأه علي ثالت كتب لو مش معاك كل الأجزاء متبتدتيش تقرا لأن هيجيلك جلطة بالذات ان كل كتاب بيقفل في حتت صعبة جدأ وقد اعذر من انذر.. يلا بينا...

    بر الضيف بيتتكلم عن قرية بتحمل نفس الأسم مجهولة، معزولة لا يسمح للغرباء زيارتها ولا يسمح لأي شخص بدخولها والتجول فيها بعد ما الدنيا تضلم أحداث الرواية بتبتدي لما تبتدي سمعة المدينة تخرج برها وتتسرب عندنا من خلال حدث ما..

    طيب انا ايه الي عجبني في الرواية:

    أولا: السرد والبيلد اب: الطريقة الي الكتاب مركب بيها الأحداث بتفكرني بالبازل الاول تبقي تايه ومش فاهم هو مين ايه فين وليه وبعدين حته حتة تبتدي الاحداث تقوم، الشحصيات تترابط وتشوف هيكل وقصة بتقوم قدامك من عامود صلب بيتركب لحد ما في الأخر تبقي قاعد قدام بازل مهيبة شيك، مع أعجابي بمراعاة الكاتب لتفاصيل بيرميها كده من اول الرواية عشان يشرحه لك في اخر 15 صفحة في الرواية عشان تهز دماغك في تفهم تام وتقول يا ابن اللعيبة انا كده فهمت ولذلك شابو..

    ثانياً: الوصف: اسمحولي هنا اتقمص شخصية يوسف بك وهبي واقول "يا للهول" وصف الكاتب للهلع بتاع المخاليق والرعب الي بتحكيه الأحداث كان حاجة فوق الشناعة لدرجة الي خلت واحدة خيالها نشط زي حالاتي لما قريت الرواية قبل ما انام معرفتش انام في الظلام الكالح المعتاد بتاعي.. مش بس وصف شكلهم لكن حركتهم، صوتهم، ملامحهم.. انا كرهت جملة "العب معايا" الحقيقة لأني سماعها بالصوت بتاع الشخصية حاجة اخر حلاوة بالنسبة لحد زي حالاتي بيحب يقطع لنفسه الخلف في تلذذ ولذلك عجبني الوصف..

    نيجي عند التقيل بقي الرعب الموصوف الكاتب بيقدم اكتر رعب بيجبلي انا شخصياً هلع رعب النفس البشرية، رعب نفوسنا وضعفها ووسوستها.. رعب بتاع المواقف الي من عينه يا رب ما تحطني في موقف يختبرني الي بيخليك تنزل من علي كرسي الحكم العالي بتاع الأخلاق الي بنحكم بيه علي حد غلط من بمدأ انا عمري ما هعمل كده..

    انا كسارة اتكيفيت وكلت الثلاثية في يومين بالتمام والكمال وبناءأ عليه #سو_ريفيو لثلاثية بر الضيف 4 من 5 وده فقط لبطء الجزء الأولاني من اول كتاب فقط او مط بعض الأحداث فيه ليس الا، لكنه مش البطئ الي خلاني عايزة ابطل اقرا ولكنه بطئ خلاني اقرا اسرع

    شابو يحيي صفوت لقد انضمت الي صفوفك قارئة جديدة، تيجي "تلعب معايا" :)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية بر الضيف للروائي المصري يحيى صفوت تنمتي إلى روايات الغموض والرعب والإثارة وتأتي في ثلاثة أجزاء القسم والعودة والميراث .في الجزء الأول نتعرف على أبطال الرواية وصلاتهم ببعض وطبيعة عملهم وما يواجههم في عملهم من مشكلات وصلة هذه المشكلات بماضيهم .نتعرف أيضاً على بر الضيف وهي قرية بعيدة غير معروفة يتسم أهلها بالعدائية والتجهم والتكتم .ندرك أن هذه القرية لها سر خطير يجب التستر عليه ومن يكشف ستره يصبح ضحية للعنة قديمة .تتصاعد الأحداث في الجزء الثاني والظواهر المرعبة التي تسيطر على حياة الأبطال بل على كل من يسكن تلك العمارة الواقعة على النيل .أما في الجزء الثالث يعود بنا الكاتب إلى الماضي البعيد إلى أصل اللعنة ومن السبب في استدعاء الضيف ومن هو الضيف .ربما يكون الضيف هو الشر الكامن في النفوس البشرية ويستدعي الطمع والشهوة وانعدام الصبر .كما يوجد الشر يوجد أيضاً الخير والتضحية وحراسة الحدود بينهما متمثلين في توحيدة القطان وهارون أو القبودان والصداقة الوفية في يوسف وو الده وجده الأكبر .نهاية الرواية منطقية وعادلة جدا .اهم ما يميز شخصيات الكاتب يحي صفوت الاتقان لدرجة اني اتخيل ملامح الشخصيات اي أن الشخصية لها تاريخ وعمق .أما اللغة فهي لغة سهلة وسلسة ويستطيع تطويعها في خفة .السرد بالفصحى والحوار بالعامية مع قلة الحوار نسبة إلى السرد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق