هَمسُ العقرب - محمد توفيق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

هَمسُ العقرب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

الرواية مستوحاة من رحلة صحراوية قام بها أحمد حسنين (الذي صار لاحقا رئيسا للديوان الملكي المصري) والمستكشفة البريطانية روزيتا فوريز عام 1920 إلى واحة الكفرة. يلتقي حسين باشا وروز في حفل خاص يقيمه الملك فاروق في قصر المنتزه في مايو 1938 ويتبادلان ذكريات الرحلة التي قاما بها عام 1920. تسير أحداث الرحلة عام 1920 في خط مواز لأحداث الحفل الملكي, فتتبلور الظروف السياسية التي سمحت باتمام الرحلة؛ ويتضح أن روز تقدم على رحلتها بعد صدمة عملها كممرضة في الحرب العالمية الأولى وفقدانها لأسرتها وأحبابها ولتحقيق ذاتها كامرأة في وقت تكافح فيه النساء للوصول للمساواة مع الرجال؛ بينما يهرب حسين من حالة عدم الاتزان التي أصابته بوصفه سكرتير المندوبية السامية البريطانية وقت اندلاع ثورة ١٩١٩ والصراع النفسي بين خلفيته الأزهرية وانبهاره بالغرب نتيجة لدراسته في أكسفورد. ولإنجاح المهمة يقومان بعملية خداع مركبة للمجتمع البدوي المستقبل لهما فيدعيان أنهما متزوجان؛ وأن روز أسلمت وتتظاهر بالصلاة. في الصحراء تواجه القافلة الفناء أكثر من مرة؛ ويضطر كل منهما لمواجهة الهواجس التي يهرب منها كما تتبلور علاقتهما بشكل أكثر عمقا. عند وصول القافلة لواحة الكفرة يستقبلهما أهل الواحة بريبة؛ ثم يتقبلونهما و يستضيفهما سيدي فوزي كبير الواحة في منزله؛ لكن وجودهما يخل بالتوازن الدقيق الذي يحافظ على بقاء الواحة؛ ويمثل لأهل الواحة ولهما تحديات وجودية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 2 تقييم
26 مشاركة

اقتباسات من رواية هَمسُ العقرب

. إن إدراك الإنسان بأن بوسعه أن يتحدى المجهول ثم ينتصر عليه، يجسد خلاصة المسيرة البشرية.

مشاركة من Linda Jawish
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية هَمسُ العقرب

    3

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    0

    سيدة إنجليزية محطمة تقرر الدخول في مغامرة خطيرة ومثيرة، رحلة في الصحراء لاكتشاف واحة غير معروفة، يصاحبها شاب مصري يعمل في خدمة بلدها، ويسافران فعلا إلى ليبيا ومنها ينطلقان إلى عمق الصحراء، ويكتشفان فعلا واحة لم يصل إليها أحد من المستكشفين.

    هذه هو الخط الأساسي في رواية الكاتب والدبلوماسي محمد توفيق، "همس العقرب"، الصادرة عن دار العين للنشر والتوزيع في القاهرة.

    والرواية تقوم على حدث حقيقي بالفعل، وهي الرحلة التي قامت بها الرحالة الإنجليزية الشهيرة روزيتا فوربس بصحبة محمد أحمد حسنين باشا، رائد الملك فاروق ورئيس ديوانه وزوج أمه فيما بعد، لكن بالطبع فإن أحداث الرواية لا تمت للواقع بصلة، وكل أحداثها - إلا بعض شذرات - من خيال المؤلف.

    تبدأ الرواية بلقاء بين البطلين بعد سنوات من انتهاء رحلتهما، وفيه يستعيدان بعض تفاصيلها، كلُ من زاويته ورؤيته وتفسيره للأحداث، ثم نعيش معهما، بالتبادل، ما حدث فعلا في الرحلة.

    في تلك الفترة كانت أوروبا تعيش مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى، وكان التصور أنها الحرب التي أنهت كل الحروب، وكان تأثيرها كبيرا على الجميع، بما في ذلك ممرضة مجهولة في إحدى مستشفيات لندن اسمها روز، حيث فقدت فيها حبيبا وشقيقا.

    على الجانب الآخر من أوروبا كان الشاب المصري، حسين، يمر بفترة من الحيرة والتخبط، فهو رسميا يخدم المحتل الإنجليزي ولكن مشاعره مع أبناء وطنه في مطلبهم المشروع في الاستقلال والحرية.

    هنا يلتقيان ويقرران - كل لأسبابه - خوض المغامرة، لعلها تنجح في استعادة توازنهما النفسي والعاطفي، وهي فكرة تليق بالفعل بذلك الزمن، حيث كان العالم كله يعيش فترة غريبة، تختلط فيها مشاعر ورغبات وأماني متضاربة سبقت الحرب وزادت بعدها، ما بين الأحلام المفرطة في الرومانسية، وخيالات البعض عن عوالم بريئة لم تلوثها الحضارة الحديثة وسحر الصحراء مع خطط الدول الاستعمارية - عبر جواسيسها في كل مكان - لمعرفة كل شيء، تحسبا لما قادم.

    هذه هي الرواية الثالثة التي أقرأها عن الصحراء، الأولى كانت "فساد الأمكنة" لصبري موسى، والثانية "واحة الغروب" لبهاء طاهر.

    إن الصحراء - بطبيعة الحال - عالم غريب ومثير، لا يصل الكثيرون إلى فك ألغازه وأسراره وسحره، وهذا ما يتطلب استعدادا خاصا ممن يقررون السفر إليه وفيه، والنتيجة دائما إما شفاء للروح والجسد وإما تدمير كامل لهما، ولا حلول وسط بين الإثنين، سواء ل"الغرباء" المغامرين أو لأهل تلك الصحراء وسكانها.

    في الغالب فإن إلتقاء أشخاص ينتمون إلى عوالم مختلفة ومتباينة يُحدث تقاربا أو تنافرا، إيجابيا أو سلبيا، بحسب حاجة كل طرف وتفهمه للطرف الآخر، لأن كل واحد منهم يتعامل بحسب مفهومه وتصوراته المُسبقة، يتخللها ويتشابك معها بعض الفهم المتبادل لعالم الآخر، لكن ما إن يحدث اللقاء فإن المفاجآت تكون أكثر من أن تُحصى، لأن كل طرف - ومهما كان قبوله وتفهمه واستعداده - لا يفصح عن كل أسراره، وهنا يحدث الاحتكاك، خشن أو ناعم، الذي يؤجله الجميع.

    إن "الغريب" بطبعه يريد معرفة واكتشاف كل شيء عن حياة الصحراء، وهو بطبعه من البداية مغامر، فإنه لا يقبل بسهولة المحاذير والخطوط الحمراء (التي تكون غالبيتها غرائبية لا يقبلها عقله المادي) من ساكني الصحراء.

    جانب آخر أكثر أهمية من كل ذلك، وهو "الإنسان" داخل كل طرف، مهما كانت درجة تمدنه أو بدائيته، اعتماده على منجزات العلم الحديث أو على فطرته، وهو ما يُحدث انجذابا محفوف بالمخاطر له عواقب وخيمة على الطرفين، قد تظهر آثاره في حينه أو بعد ذلك بسنوات طويلة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون