اكمليني يا نائلة! - سلمى جميل حداد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

اكمليني يا نائلة!

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

لم أقبل يوماً أن أكون نمطية في شيء أو أن أكسر جسدي وروحي ليتسع لهما قالب لا يشبه ملامحي ولا يعبّر عنها بصدق. فأنا لا أشبه أحداً ولا أطلب من أحد أن يشبهني. حين حاولت أمي، ومن ورائها عمتي، أن تحولني من طفلة نباتية إلى لاحمة لأن النباتي استثناء واللاحم قاعدة ومن غير المستحب أن أشذ عن القاعدة، تمردت بسنواتي الثلاث وعظامي الرقيقة وتمسكت بحقي أن أكون أنا، أن أكون استثناء لا قاعدة لأن القاعدة لا تعنيني طالما أنها لا تعكسني. وحين سعيت للارتباط بحسام فعلتها بكل جوارحي وبكل ما أوتيت من حب لأنني أحسست أن حياتي تبدأ به وتنتهي معه وليس لأنني أؤمن بالمطلق بحتمية الثنائية وحتمية الإنجاب وكارثية غيابهما. لقد كنت عصية على مجتمع يعمل على تنميط الفتاة وتحويلها إلى حالة منذ نعومة أظفارها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
كن اول من يقيم هذا الكتاب
5 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية اكمليني يا نائلة!