بهجة الحياة البسيطة - فرانسين جاي, محمد فتحي خضر
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

بهجة الحياة البسيطة

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

«بهجة الحياة البسيطة» كتاب جدير بأن يكون في كل منزل، وهدية مثالية لأي شخص تحبه يريد أن يبسط حياته. يعلمنا أسلوبًا ممتعًا وسهلًا للتخلص من الكراكيب، ولتنظيم أي مكان نعيش ونعمل فيه. هل تنظر أحيانًا في أرجاء منزلك إلى أشياء اشتريتها، وورثتها، ومُنِحت إياها، فتشعر بأنها تضغط عليك بدلًا من أن تشعرك بالسعادة الغامرة؟ هل تتمنى في بعض الأحيان أن تهب عاصفة قوية فتأخذ معها كراكيب منزلك؟ افتح هذا الكتاب، وستكون في طريقك إلى حياة أكثر بساطة وهدوءًا. بدلًا من اتباع المناهج الصارمة أو المتطرفة أو القاسية الموجودة في كتب التنظيم الأخرى، تقدم «فرانسين جاي» خطوات بسيطة تُشكِّل عادات جديدة، ما يمهد الطريق لتحقيق نجاح مستديم. تَصلُح طريقتها السهلة لأي مكان: من درج واحد إلى خزانة إلى غرفة إلى منزل بأكمله. وأكثر من ذلك: يمكن استخدام أسلوبها في أثناء الانتقال من منزل إلى آخر، أو الزواج، أو إنجاب الأطفال. عن المؤلفة «فرانسين جاي» رائدة من رواد حركة المعيشة البسيطة، وهذا الكتاب الأكثر مبيعًا ساعد مئات الآلاف من الناس على التخلص من الكراكيب وتبسيط حياتهم. تظهر «فرانسين جاي» في وسائل الإعلام على نطاق واسع، بما في ذلك على «السي إن إن» و«البي بي سي» و«توداي» و«النيويورك تايمز» و«يو إس إي توداي» و«شيكاجو تريبيون» و«الجارديان» و«الفاينانشال تايمز» و«فوربز» و«هافينجتون بوست» و«إل» و«الدكتور أوز»، وغيرها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
1.6 5 تقييم
178 مشاركة

اقتباسات من كتاب بهجة الحياة البسيطة

‫ على النقيض مما يحاول المسوِّقون دفعك إلى تصديقه، فما تمتلكه لا يحدد هويتك. فهويتك مستقلة تمامًا عما تمتلك من أشياء، ولا توجد وصفة سحرية فيزيائية أو رياضية يمكنها تغيير تلك الحدود؛ رغم ما يحاول ذلك الإعلان المنشور على صفحة كاملة في المجلة، أو ذلك الإعلان التلفزيوني البارع، أن يخبرك به.

‫ ومع هذا، أحيانًا ما نسقط ضحية لما يقوله المعلنون، ومن ثَمَّ يتعين علينا أن نضع في اعتبارنا فئة أخرى من الأشياء التي نمتلكها، وهي: «الأشياء المرتبطة بطموحاتنا». هذه هي الأشياء التي نشتريها كي نترك لدى الآخرين انطباعات جيدة، أو كي نكافئ «ذواتنا التخيلية»؛ أنت تعرف ما أعني، ذاتك الأقل وزنًا مما أنت عليه بعشرين رطلًا، أو التي تسافر حول العالم، أو تحضر حفلات الكوكتيل، أو تعزف في فرقة لموسيقى الروك.

‫ ربما نكون مترددين في الاعتراف بالأمر، لكن من المرجح أننا اكتسبنا الكثير من مقتنياتنا بهدف أن تعكس صورة معينة. لنأخذ السيارة كمثال. يمكننا بسهولة أن نفي بحاجتنا إلى وسيلة انتقال عن طريق اقتناء سيارة بسيطة تنقلنا من النقطة أ إلى النقطة ب وحسب. لماذا إذن ندفع ضعف الثمن (أو حتى ثلاثة أمثاله) في مقابل طراز فاخر؟ لأن شركات صناعة السيارات تدفع لشركات الإعلان أموالًا طائلة كي تقنعنا بأن سياراتنا ما هي إلا انعكاسات لذواتنا، وشخصياتنا، ومواضعنا في عالم المؤسسات أو الترتيب الهرمي الاجتماعي.

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب بهجة الحياة البسيطة

    6