شارك Facebook Twitter Link

مع الأماركة

تأليف (تأليف)
غادر علي العقيلي الولايات المتحدة بعد عشر سنين من مجيئه للدراسة فيها، وقد اغتنمها للتجول والتعرف. فخالط صنوفًا شتى من "الأماركة" جمعته بهم الصداقة والخصومة، وأحاديث الشارع والمقهى، وساعات الانتظار في محطات السفر. ومن هذه المخالطات كلها جمع ملاحظاته مشاهدة وسمعًا وقراءة حتى انتهت مفرقة بين دفتي هذا الكتاب، لتشكل تأملات عميقة في المجتمع الأمريكي، وتشمل التاريخ والجغرافيا، الناس والكلاب، وكيف يفهم الأماركة القانون والنظام وقيم الحب والصداقة والتكافل، من دون أن يعني ذلك "أن هذه هي صورة أمريكا القطعية. ففي أمريكا ألف أمريكا، ولها ألف وجه، وللأماركة تنوّعهم المتنافر أحيانًا في العادات والتصرفات وأنماط العيش." في هذا الكتاب سنرى أمريكا على العقيلي السعودي. سنراها بعين شاعر عربي لا ينطلق من نظرة متحيزة، على الرغم من تأكيده أنه مفتون بوطنه، وليس بمنجاة من التحيز عندما يتعلق الأمر ببني جلدته. "فإذا صح أن الإنسان لا ينجو من التحيز حين يصف العالم، فما نجوت من افتناني بوطني وبعروبتي وبتاريخي، فمما أحمله في نفسي أنطلق في نظرتي إلى الآخر المغاير، كثقافة الأماركة وتاريخهم وسلوكهم، لأن إلى هذه النفس مرد مقارناتي وقياسي." كتاب جميل في سرده الساخر، ولغته الخاصة التي تعسف البلاغة لصالح الرحلة والمشهد والحدث والحكاية والصورة.. وأخيرًا النظرة الشخصية كما عاشها.
التصنيف
عن الطبعة
3.7 3 تقييم
27 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 3 تقييم
  • 2 قرؤوه
  • 10 سيقرؤونه
  • 6 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

الكتاب عبارة عن ملاحظات مبتعث الى امريكا بين عامي ٢٠٠٧ - ٢٠١٧. ينقسم الكتاب إلى ١١ فصلا ينتاول كل فصل مظهرا من مظاهر الحياة في أمريكا واسلوب العيش فيها فنقرأ عن اسلوب الحياة الفردية والصداقات وتعلق الاميركي بالكلاب وسيطرة القانون على حياتهم وجموح وسرعة وصخب اسلوبهم في الحياة وطيبتهم وبساطتهم واسرافهم وتناقضاتهم. يبدا الكتاب بالحديث عن تاريخ امريكا، منذ لحظة نزول كولومبوس الذي اعتبر نفسه مكتشفا لارض كان يسكنها بالاساس شعب اخر فنقرأ: "منح الاوروبي نفسه شرفاً زائفاً في سابقة اكتشاف أرض سكنها انسان آخر قبله!" نتابع القراءة عن بداية تأسيس امريكا وانفصال الشمال عن الجنوب وتوحيده ومشاركة امريكا الزراعية في الحرب العالمية الاولى ومشاركة امريكا الصناعية في الحرب العالمية الثانية وقتلها لاكثر من ٢٠ مليون انسان منذ الحرب العالمية الثانية. يشبه الكاتب امريكا بالطفل المصاب بمرض الشياخ، "تاريخ قزم وجغرافيا عملاقة" فهي تحاول ان تتمسك بالتواريخ لتصنع لنفسها تاريخا طويلا وتظهر معاناتهم من ازمة التاريخ القصير في تسجيلهم لتواريخ اتفه الاحداث. وفي نفس الوقت يقارن بين اهمالنا (في المجال العلمي والبحثي فقط) لتاريخنا وافتقارنا لوثائق وتاريخ واضح لمعالمنا الاثرية كتمثال ابي الهول الذي يعود ل ٤٥٠٠ عام بينما الاماركة يهتمون بتوثيق جسر معلق على نهير تافه ولديهم أبحاث مطولة حول لحظة بناء ونقل تمثال الحرية الذي لا يتجاوز عمره بضعة قرون. وعلى هذا النسق يجري الكتاب عدة مقارنات بين الاماركة والعرب بنظرة تحليلية للامور: بين موقفنا من الصديق، وبين المعاني والمنافع المتعددة للصديق عند الاماركة. بين نفورنا من الكلاب، وعشقهم للكلاب. بين تقديرنا للنساء كلما تقدمن في العمر، وبين تواري واختفاء النساء من الحياة الاجتماعية بعد تجاوزهن سن الجمال والانوثة. بين تمسكنا وتمجيدنا للقديم على الجديد، وبين سعيهم الدائم لكل جديد وحديث. هم يفكرون بالمستقبل كأنه أمر طبيعي ونحن لا ننظر سوى للماضي ومؤسساتنا تنفق على أبحاث الماضي أكثر مما تنفق على أبحاث المستقبل. من الصور الطريفة التي طرحها الكاتب لتقريب فكرة الماضي والحاضر هو أن نقارن في مخيلتنا بين الفارس العربي والجندي الاميركي. سنتخيل مباشرة الاول على حصانه يحمل سيفا وترسا والثاني مدجج بأحدث الاسلحة المتطورة. وبالطبع ليس الهدف من الكتاب المقارنة وانما من سياق الحديث تجد المقارنات تشكلت عفويا في اذهاننا. اكثر ما يمتع في الكتاب هو المواقف والاحاديث الشخصية مع شخصيات متعددة كجارته المتقاعدة جاكي المحاربة السابقة والعاشقة لافلام الرجل الحديدي، والمعارضة لحراك النسويات والتي يغيظها تجرد المراهقات من ملابسهن للتمتع بحمام شمسي. والاستاذ الذي تمكن من استعادة اسماء جميع طلابه برسم خريطة ذهنية لاسماءهم لدى سماعه لها لاول مرة. والاستاذة التي يناقشها حول حقوق النساء في امريكا والشرق الاوسط وابتسامة الصديق الصيني التي تخفي عيناه. وكذلك شخصية ويلي المزارع الآمشي الجشع وصاحب الشخصية المحببة في نفس الوقت وابنته ذات العشرة أعوام التي تمسك بالعجل وتعلقه وتقطعه خلال دقائق. كما أن فصل الآمش هو من أجمل فصول الكتاب حيث يصف بأسلوب روائي زيارته إلى مزارع الآمش وهي طوائف مسيحية بدائية ترفض منتجات الحضارة واستخدام الآلات الزراعية فتدخل مزارعهم المتاخمة لكندا وكانك تعود بالزمن الى القرن السابع عشر. الفصل اشبه بفيلم اميركي تظهر فيه شخصية عربية تريد شراء الأغنام وذبحها على الطريقة الاسلامية. الكتاب ممتع وغني بالأحداث والافكار والاقتباسات والطرائف، ويُقرأ في جلسة واحدة أو جلستين، كثير من المعلومات نقرأها لأول مرة ولا يعرفها سوى من عاش هناك فعليا وكثير من الملاحظات يوثقها بذكر المصادر والمعلومات والمواقع ويعزز تحليلاته بالامثلة سواء من السينما أو الكتب أو الحوادث الشهيرة وأقوال السياسيين وتصرفاتهم. كتاب ممتع ساخر غني بالمعلومات عن شخصية الاميركي التي يعتقد الجميع أنه يعرفها فإذا به يكتشف عبر هذا الكتاب أنه لم يعرف عنها سوى الصورة السطحية التي تعرضها لنا الشاشات. شكراً للصديق علي العقيلي الذي لم أكتشف انه كاتب جميل، إضافة لكونه شاعر أجمل، إلا بعد قراءة كتابه هذا.

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

إن شاء الله يسعد القراء بتقليب صفحاته !

Facebook Twitter Link .
2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين