الإنسان والحضارة والنماذج المركبة - عبد الوهاب المسيري
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الإنسان والحضارة والنماذج المركبة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

" الفرق بين الإنسان والحضارة والمفهوم المركب للإنسان الحضارة الإنسانية والتاريخ والأعراق والثقافات أسطورة العقل العربي والشخصية العربية الانتفاضة الفلسطينية كنموذج الصهيونية وعلاقتها بالرومانسية الإنسان ككائن اجتماعي مُركب منفصلاً عن الزمان والمكان والبيئة *** ونحن إذ نُعيد نشر أعماله الأولى فذلك لأهمية تلك المجموعة النادرة من الكتب والدراسات .. وفي هذا الكتاب القيّم ستعيد اكتشاف مفاهيم لطالما تعودت عليها مثل اليهودي، الصهيوني، المستوطن، العربي، العقل العربي، النظام العالمي، الحضارة، التاريخ، الواقع المحيط .. وغيرها من المفاهيم، وذلك وفقاً لمنهج تفسيري جديد يجعلك تنظر للأمور بشكل مُركب لفهم الإنسان والحضارة بعيداً عن النماذج والطرق الاختزالية في التفكير."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.7 7 تقييم
181 مشاركة

اقتباسات من كتاب الإنسان والحضارة والنماذج المركبة

ولنتخيل علِماً إسلامياً يتعامل مع الأحاديث الشريفة من منظور المضمون وحسب لا شك أنه سيفشل في ربطها مع المفاهيم الكلية الإسلامية الأخرى. هذا على عكس عالِم إسلامي على قدر كبير من الخيال والثقافة والإطلاع والمعرفة بالتراث الديني، كنصوص وكممارسات عبر التاريخ الإسلامي قادر على تجريد النماذج المعرفية الكامنة فيها، وعلى تجريد النموذج المعرفي الكامن في الحديثين.

مشاركة من Rwa
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الإنسان والحضارة والنماذج المركبة

    7

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    يتميز اسلوب المسيري بالسهولة وكثرة الاستشهاد بالأمثلة، وهذا ما نحتاج إليه عند التحدث عن الأفكار التي قد تكون صعبة التناول لمن ليس متعمقًا فيها، فهو في هذا الكتاب قد ناقش أفكارًا هي من الطراز الأول، فهي تتعلق بالإنسان ووجوده في الحياة، لا من ناحية فرديته بل من ناحية جماعته، أي الحضارة الإنسانية، وأحسبني أقول أني قد نلت حظًا وافرًا من المعرفة بقراءتي هذا الكتاب رغم عدم استيعابي لكل ما فيه، فهو ليس من الكتب التي تقرأ لمرة أو في نزهة، بل هو من الكتب التي ينبغي التدارس حولها والعودة إليها مرات ومرات.

    يبدأ الكاتب بالتحدث عن الصهيونية، ولقد حسبته في بادئ الأمر جزءًا من موسوعته ذائعة الصيت عن الصهيونية، لكن الصهيونية كانت مدخلاً لفكرة الكتاب الأساسية، ولا أدعي أن الكتاب هو بحث مركز عن موضوع (الحضارة) لكن هذا الموضوع داخلٌ فيه، فرسالة الكتاب هي من أجل توجيه التفكير في موضوع (الحضارة) وغيره من المواضيع المركبة، وكما قيل أن المسيري هو من مفكري الطراز الثالث، أي أنه لا يعالج المواضيع الفكرية بقدر ما يعالج طرق التفكير فيها.

    إن العنوان الكامل للكتاب هو (الإنسان والحضارة والنماذج المركبة) وأهمية الكتاب تتركز في النصف الأخير من هذا العنوان، فهو يحفز المفكرين على تبني (النماذج المركبة) عند محاولة فهم الظواهر وتحليلها، وكأنه يرد على مفكرين آخرين (قد يكون مالك بن نبي منهم) الذين تحدثوا عن الحضارة بوصفها خلطة سهلة يمكن تطبيقها في أي زمان ومكان، في حين أنه موضوع مركب، أي أن هنالك عدة أسباب وعوامل تساهم في صنع واقع معين، ومن أجل أن نفكر بشكل صحيح فعلينا بناء نموذج مركب.

    كان الفصل الأول بعنوان (الصهيونية والرومانسية) وقد قدم فيه تحليلا عميقًا ومحاولة لفهم الفكر الصهيوني والذي استنتج أنه فكر رومانسي في الأساس، ولم يغفل عن التعريف بالرومانسية ذاتها، كما أنه لم يدع الفكرة الصهيونية بلا شرح أو توضيح، ومن الصهيونية إلى (الانتفاضة) وفي هذا الفصل قدم قراءة في هذه الظاهرة بوصفها (نموذجًا مركبًا)، وكان الكلام في هذا الفصل سهلاً لذيذًا، وفيه بعض المواقف والحكايات.

    فصل آخر بعنوان (معاداة السامية) ويظهر فيه اطلاعه الواسع ومعرفته العميقة، فقد كان الفصل رحلة تاريخية وتحليلية ماتعة، ثم فصول اخرى حملت هذه العناوين: الرأسمالية الرشيدة - حملات الفرنجة والجماعات اليهودية - المتحف والذات القومية - الانفصال عن القيمة - الأفكار والواقع، كما تحدث عن الثورة الصناعية وأسباب ظهورها في بريطانيا أولًا دون العرب مثلا، وعن الفكر الاختزالي الذي حول الإنسان إلى آلة، واحتوت صفحات الكتاب على معلومات كثيرة متناثرة.

    كانت الفصول الأخيرة عرضًا وتحليلاً لكتاب أشاد به ونوه إلى أهميته وكان قد شارك في تأليفه سابقًا، إنه كتاب (الغرب والعالم: تاريخ الحضارة من خلال موضوعات) لقد أشاد بطريقة تعاطيه مع المواضيع لأنه استخدم النموذج المركب (الذي يدعو المؤلف إليه)، ثم راح يناقش الكثير مما جاء فيه في العديد من الصفحات مؤيدًا ومحللاً ومضيفًا.

    أما في فصل (المتحف والذات القومية) فيتعرف القارئ على جوانب من شخصية المؤلف، ألا وهو حبه للمتاحف ونظرته الحضارية لها، فهي أماكن لها مدلولات هامة متعلقة بهوية الإنسان وقوميته، وقد تحدث عن (القومية) و (الهوية) وضرب الأمثلة من عدة متاحف في العالم، ثم ختم بالقضية الصهيونية والمتاحف التابعة لها في الأراضي المحتلة وخارجها، ووصف بعض المتاحف بشيء من التفصيل والربط بينها وبين معسكرات النازية وفكرة المحارق وغيرها من الأفكار المتعلقة.

    كانت رحلة فكرية ماتعة داخل عقلية الدكتور عبدالوهاب المسيري رحمه الله، ولن تكون الأخيرة ان شاء الله.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون