أسباب للبقاء حيًا - مات هيغ
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

أسباب للبقاء حيًا

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
أِشياء استمتعت بها بعد أن اعتقدت انني لن استمتع بأي شيء على الإطلاق شروق الشمس، غروبها، آلاف الشموس والعوالم التي تشرق في سماء الليل. الكتب. البيرة الباردة. الهواء النقي. الأحصنة. الكتب القديمة المصفرة. القبلات الطويلة، العميقة، ذات المعنى. القبلات القصيرة، السريعة، المؤدبة. أحواض السباحة الباردة. المحيطات. البحار. الأنهار. وجبات الحانات. الأضواء وهي تخفت في صالات السينما. كتاب "أسباب للبقاء حيًّا" يتحدّث الكتاب عن تجربة مات هيج مع الاكتئاب و يذكر فيه بعض الاقتباسات و الحقائق و طرق المساعدة و التّعريف بالمرض بطريقة مثيرة للاهتمام.
عن الطبعة
4 3 تقييم
40 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 3 تقييم
  • 6 قرؤوه
  • 11 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    لأكون صريحة؛ حين وجدت اسم الكتاب بالصدفة لم أقرأه إلّا لأضحك على نفسي ..

    فليس لدي سبب للحياة ولولا إيماني بُحرمانية الإنتحار لكنتُ أقدمت عليه.

    "أسباب للبقاء حيًّا" كان اسمه مُباشرًا بشكل صارخ مقارنةً بمعظم الكتب التي تستخدم أسماء غامضة كأسلوب لجذب القُرّاء

    لذلك لم تخرج تصوراتي عنه عن حدود كتب علم النفس التنموية المبتذلة التي أتجنبها دوما..

    ولكن معرفتي أن مَن كتبه كان شخصًا مُصابًا بالاكتئاب، حفزتني على قراءته فورًا.

    -

    لطالما كانت التجارب البشرية تُنير أفقًا لا تُنيره آلاف الكلمات، ولذلك أحبذ قراءة كتب السِيَر الذاتية.

    أبسط ما يمكنني قوله أن هذا الكتاب بسيط وعفوي، ولذلك أحببته!

    كان يتحدث عن نفسه فأنظر إلى نفسي فأرى التطابق، وصف كُلَّ ما عجزت عن وصفه.

    " هذا العالم مُصمّم بطريقة مخصصة لجعلنا نُصاب بالاكتئاب"

    حين أقارن حياتنا بأسلافنا، فنحن لدينا وسائل الراحة الجسدية، وهم لديهم وسائل الراحة النفسية.

    لم يضطروا للاستيقاظ كل يوم على صوت مُنبّه الموت اللعين الذي يُنذر بأن الروتين القاتل قد بدأ

    لم يضطروا إلى الإحساس كل يوم أنهم في سباق مع الوقت، مع أنفسهم، مع كل شيء!

    سباق إن لم يفوزوا به فإنهم سيتخلّفون عن البشر ويموتون عالةً على أنفسهم وعلى المجتمع

    مَن سيحقق النجاح الأكبر؟ مَن لديه الهاتف الأفضل؟ بل حتّى مَن يملك الوالدين الأروع؟ ..

    حياتنا مٌصممة على كومة من المقارنات البشرية بعضها ببعض، لا أحد بات يعيش لراحته، الكل بات يعيش بأسلوب لا يحيله نفايةً على قارعة الطريق.

    -

    النفس مُتعِبة، ولاشك.

    خُلاصة ما قاله في التعامل مع الاكتئاب هو التقبّل، أن تتقبّل ما أنت عليه، ما يحدث لك

    ما قررّته أنت بنفسك ثم اكتشفت أنه كان قرارًا بائسًا خاطئًا.. التقبّل والتقبّل فحسب

    لا تحارب المشاعر السيئة حتى لا تطغى.. تقبّلها.

    .. وأرجو أن أُرزق هذا التقبل أنا أيضًا ..

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    مرت شهور وأنا لم أكتب مراجعة عن هذا الكتاب

    ولا أعرف حتى ماذا أقول عنه؟

    قرأت الكتاب وأنا توقعاتي منخفضة جداً

    حكماً على إسمه، حسبته كتاب تنمية ذاتية آخر مليء بالحكم والنصائح الغير واقعية وما إلى ذلك

    لأُفاجأ بأن محتوى الكتاب أقوى وأفضل من ذلك بكثير

    الكاتب يحكي تجربته الشخصية مع القلق والإكتئاب والوساوس

    وكيف ساعد نفسه دون الحاجة إلى علاج كيميائي

    وكيف أثرت زوجته في شفاءه

    والكثير من التفاصيل والمواقف المؤثرة التي مرت عليه أثناء رحلته

    "بالنسبة لمن حولك، يبدو الإكتئاب وكأنه مجرد وهم. وأنت تسير بينهم برأس محترق ولكن أحداً لا يرى النيران وهي تلتهمك"

    "لقد كشفني الإكنئاب تماماً. جعل عقلي عارياً. جعل شخصيتي مكشوفة"

    الكتاب في منتهى الجمال والدفء والألم

    أحببته ووجدت نفسي فيه لتشابه تجربتي مع تجربة الكاتب

    أنصح بقراءته خصوصاً لو لك تجربة سابقة أو حالية مع الإكتئاب أو الوسواس القهري

    أو إذا كان لك أحد مقرب يعاني من مرض عُصابي وتريد فهم ما يمر به

    أو حتى لو تريد معرفة ما يحس به ويكابده المريض

    فهذا هو الكتاب المناسب لك.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    رغم أن الاكتئاب من التجارب التي نكابد فاقتها في هذا الوقت، إلا أن الحديث عن التجارب النفسية هو ما نحتاجُ له، بعيداً عن محاضرات الأطباء والمختصين النفسيين، فنحنُ في أمسّ الضرورة إلى أن نقرأ لمن عانى هو نفسه من المرض،وكابد هو وحده المأزق.

    مات هيغ في كتابه هُنا يكتبُ كما لو أنّه يحدّث أقرب صديق له عن اختلاجاته مع الإكتئاب، وهو ما جعلني رويداً رويداً أقرأ بأذن مستمعة فضولية.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • استمع إليّ، إن كنت تعتقد أن المكتئب يريدُ أن يصبح سعيدًا فإنك على خطأ. المكتئب لا يملك الرفاهية الكافية للتفكير في السعادة. إنّه يُريد التخلص من الألم وحسب.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    4 يوافقون
  • هذا العالم مُصمّم بطريقة مخصصة لجعلنا نُصاب بالاكتئاب.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    2 يوافقون
  • لم أرد الموت، أردت فقط ألاّ أستمر بالحياة.

    لطالما أخافني الموت. والموت لا يحدث إلا لأولئك الذين عاشوا ..

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    2 يوافقون
  • لا شيء يجعلك تشعر بحريّة أكبر من أن تتقبّل مقدار ضآلتك في العالم.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    1 يوافقون
  • وإن تأمّلت الأمر، ستجد أن حياةً مليئة بالأهداف ستكون حياة مخيّبة للأمل. نعم، رُبما تتمكن من التقدّم فيها بعض الشيء، وستتمكن من تقليب صفحات وجودك، ولكن أهدافك ستتركك فارغًا في النهاية. لأنك بعد تحقيقك لأهدافك ستسأل نفسك، وماذا بعد؟ هل أنت بحاجة لأهداف جديدة تقلق بشأنها؟

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    0 يوافقون
  • كنت أخاف الصمت. أخاف من انخفاض الصوت ولو قليلًا. لأنني لا أريد الاستماع لصوت عقلي.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    0 يوافقون
  • الخوف يجعلنا نشعر بالفضول، الحزن يجعلنا نهرب للفلسفة.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    0 يوافقون
  • ربما تطوّرنا نحن البشر أكثر من اللازم. وقد يكون ثمن وصولنا إلى هذا القدر من الذكاء لنصبح واعين بالكون بشكل كامل هو أن نشعر بقدر هائل من الظلمة، ظُلمة كونٍ بأسره.

    مشاركة من RoĀa Altunsi
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين