أشاكس الأفق بكمنجة - ديمة محمود
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أشاكس الأفق بكمنجة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

في ديوان (أشاكسُ الأفقَ بكمنجة) لغةٌ مغايرةٌ تتحرّك بمرونةٍ، في خابيةِ التمرّد، وثمةَ وقودٌ خفيٌّ لشجرةِ الذكريات، علّها تستفيقُ من حلمِ الحبّ على عينِ الشمسِ، لكن في الطريقِ إلى الموتِ، نتكاملُ ونذوبُ، نقاومُ العرَقَ وهو إبريقُ اللذةِ. هنا أنماطٌ من قصيدةِ النثر تبدعُ فيها الشاعرةُ المصرية ديمة محمود، فقد نرى أشكالاً متباينةً تقتربُ من الشعرِ، لا لتعاقره، بل لتمشي في طريقٍ أخرى تسعى لأن توازيه، تنتظرُ من الشوكةِ عطرَ الوردة، وتأملُ في خيالٍ لا يدركهُ الآخرون، لا يهمّ "ماكياج" المجازِ، ولا ترأبُ صِدعَ القصيدةِ، فتقولُ (تولدُ البداياتِ في عقاربِ الخراب)، لأن الحمامةَ مصلوبةٌ على هيئةِ نسرٍ، والنسرُ بقلبِ حمامةٍ، كما أن البحرَ ضيّعَ ظلّه، ولا مناصَ من مِنجلٍ، فهل السقوطُ "حتميٌّ؟" لا تعاني الوردةُ من عُقدةِ أوديبَ وتقفُ على البعدِ ذاتهِ من الجميعِ وليسَ لديها سَبقُ إصرارٍ وترصُّدٍ للقتلِ ولا لسواهُ وتحتفظُ دوماً باتزانٍ يضمنُ فعاليتَها واكتمالَ ماهيتِها لذا تمارسُ التناقضَ مرتين!". الشاعر والمترجم/ محمد عيد إبراهيم
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
2 5 تقييم
24 مشاركة

اقتباسات من كتاب أشاكس الأفق بكمنجة

مانيفستو الصوت والمبضع

‫إلى: منى مينا

‫ أيتها القدّيسة الرؤوم

‫ علميهم كيف يفتح التاريخ مصراعيْه على الصوت

‫ وكيف تُلونُ الأسلاكُ اسودادّ السراديب

‫ وكيف تستيقظ السماء من آبار الصّمم

مشاركة من عبدالسميع شاهين
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أشاكس الأفق بكمنجة

    5