زُمُرُّدَة

تأليف (تأليف) (تأليف) (تأليف)
قصص زمردة جاءت في ظل تخبط مجتمعي بسبب التعلم الرقمي، والتطور التكنولوجي، وسباق يسبق فيه الطفل الصغير أبويه، والمتعلم معلميه، والمعلومة صار يعرفها الطفل قبل الكبير، وأصبح من الصعب إقناع الطالب الناشئ بمعلومة لم يشعر بها وتؤثر فيه. فجاءت قصص زمردة لتؤثر في أعماق المتعلمين بقالب تربوي من القصص المبنية على مكارم الأخلاق، والتي لا تخاطب في المتلقي إلا فطرته التي سلق عليها، بعيدة تمامًا عن أي فكر لا تتوحد فيه جميع الأديان، فهي البديل لمنهج بناء الشخصية، بقلم تربوي وشديد الحرص أن لا يهدم أي قيمة وهو يوصل هدفه من القصة، تحترم عقل المتلقي، الهدف الأسمى من القصص هو رفع مستوى القراءة لدى القارئ، فنعيد للغة العربية عزها في جيل هو الأولى بها الآن، فكتبت مضبوطة بالشكل، وبأسلوب شيق وممتع يليق بمن يقرأ.
كن اول من يقيم هذا الكتاب
5 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين