شمس - سمية جمال شعيب
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

شمس

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
" وكيف تغيب! إن أكثر الذكريات حضورًا هي تلك التي استطاع مكنونها يومًا أن يخترق أقصى داخلنا دون استئذان، راسمًا سبيله دون مقدمات، تاركًا فينا آثاره الجميلة تقودنا إلى الأمام، حتى وإن كانت ذكرى ذات نهاية مشبعة بالألم، وموجعة كثيرًا حد البكاء بدون توقف. تبقى رغم الأيام وتتحدى الزمان والنسيان. "
4 2 تقييم
19 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 7 اقتباس
  • 2 تقييم
  • 1 قرؤوه
  • 5 سيقرؤونه
  • 4 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • ألا تشعرين بأن هذا الخوف يجعلك تلبسين قناع تقولين لنفسكِ من خلاله أنكِ بخير هكذا رغم أنكِ تُدركين جيدًا أنكِ لست كذلك؟

    مشاركة من AHLAM
    0 يوافقون
  • إن قلوبنا كعقولنا سواء، فإن كانت الحياة بتجاربها تغذي عقولنا فكرًا، قرارًا، بُعدًا، وعمقًا، فإنها تزيد القلب قدرة على تقدير مشاعره بحيث لا يمنح مشاعره لشيء لا يستحق، ولا يتعاطف إلا مع ما ينبغي، أكثر تقديرًا في وضع مشاعره بالموضع الذي تستحق،

    مشاركة من AHLAM
    0 يوافقون
  • كفى بكِ زجًا بروحك وقلبكِ وعقلكِ نحو هذا الشرخ الذي سببته لك تلك التجربة يا هدى، فلتخرجي الآن من كل هذا، فلتنظري إلى ما يمكنكِ تعلمه منها، بدلًا من النظر لها بتلك الطريقة.

    ⁠‫-   ولكنني لم أتعلم منها شيئًا سوى الخوف.

    مشاركة من AHLAM
    0 يوافقون
  • إنه الإيمان يا زينب، الإرادة، الرغبة في الحياة، والصدر الرحب، ما يجعل المرء يرفض الاستسلام ليأسه والانخراط في عواقبه، تحرري من كل هذا يا زينب، فإن المرء لا يُمكنه رؤية حياة قد عزف عنها دون إدراك منه، فإن السعادة قرار

    مشاركة من AHLAM
    0 يوافقون
  • " وتذكر دائمًا بأن الجرح لا يلتئم بليلة واحدة، وأن الصعود لأعلى لا يكفيه خطوة عابرة، وأن الظلام لا يزول بدون ضوء، وأن الضوء لا تجلبه إلا النفوس التي تُدرك كيف تتوجه بسبيلها نحو النور في أشد الأوقات ظلمة. "

    مشاركة من سمية جمال شعيب
    0 يوافقون
  • " إن سقطاتنا هي تلك القرارات التي تنكرت في شكل اختياراتنا رغم كونها لم تكن سوى قرارات الآخرين وتدخلهم في أمورنا من منظورهم الذي يختلف، يختلف كثيرًا عن منظورنا، في توقيت سيطر التشويش علي كامل قدرتنا على الثقة في اتخاذ خطوتنا المُقبلة، فاستحوذت قناعات الآخرين على أحقيتنا في اتخاذه، فأخذوه بديلًا عنا ولكن بنطق ألسنتنا فأصبحت ما بين ليلة وضحاها محض قراراتنا، التي نعتاد فيما بعد البحث عن قدرة لتحمل عواقبها، فقط لأننا لم نملك من الجرأة ما يكفي لتخطي ذاك التشويش ...... "

    مشاركة من سمية جمال شعيب
    0 يوافقون
  • " لا تعني الحياة أن تستقيم كل معالمها حتى تصير حياتنا والنعيم سواء يا هدى , فإن تفاصيل ما نعلمهُ وما نتعلمه منها ما كان بإدراكه لولا إنعواجها , فلولا شرها لما قدرنا خيرها , ولولا مشكلاتنا بها لما زاد في عمق إدراكها إدراكنا ,ولا في تجاوزها زادت قُدراتنا , إن قلوبنا كعقولنا سواء فإن كانت الحياة بتجاربها تغذي عقولنا فكرا ,قرارا , بُعدا ,وعمقا , فإنها تزيد القلب قدرة على تقدير مشاعره بحيث لا يمنح مشاعره لشيء لا يستحق , ولا يتعاطف إلا مع ما ينبغي , أكثر تقديرًا في وضع مشاعره بالموضع الذي تستحق ."

    مشاركة من سمية جمال شعيب
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين