التانكي

تأليف (تأليف)
الرواية المرشحة ضمن القائمة القصيرة لجائزة "البوكر" لعام 2020. هذا النص الذي يسكن مُكعَّب معاذ الألوسي مشتغلاً على تراكب العمارة والكتابة يترك القارئ في منطقة اختلال التوازن. إنّه نصٌّ يصعب ولوجه بالوسائل التقليدية، فإذا تورَّطتَ به/ تورَّطتِ به، ستلهثُ/ ستلهثينَ خلف سردٍ مُكثَّف يقطع الأنفاس، يختزل الزمن، ويحرق من خلفنا كل الجسور. أيُّ هستيريا؟ أيُّ شغفٍ؟ أيُّ وجعٍ؟ أيُّ لهفةٍ؟ أيُّ أسىً؟ أيُّ جنون؟ أيُّ تشبُّثٍ باسترجاع الأمل كما يسترجعُ آخرونَ الزمن السعيد؛ يجعلُ هذه الكاتبة العراقية تركض هكذا عبر تمزُّقِ الخرائط واستحالة الأوطان وضيق المنافي وتشظّي الحكايا، حاملة في جسدها، في لغتها جراحَ المكان المبتور بتعبير محمد الأشعري حتى الاضمحلال. التانكي روايةٌ يصعب أن تُحقِّق الإجماع، وهذا طبيعيٌّ بالنظر إلى فرادتها في المكتبة الروائية العربية. روايةٌ مسرَحُها حيُّ النُّخبِ البغدادية الحالمة بالمستقبل في المنتصف الثاني من القرن العشرين، نعود إليه الآن بعدما تغيّر العالم، وعبرت من هنا انهيارات ورِدَّات وحروب، لنقيس هول الخسارة وحجم الهزائم الفردية والجماعية. التانكي ومنذ صدورها بداية عام 2019، حظيت باهتمامٍ لافت من القرّاء والنقاد والمشتغلين بالصحافة الثقافية. تقول الكاتبة في حوارٍ مطوَّلٍ لها عن التانكي: «إنها رواية الخسرانين المتلعثمين في لسانهم الأصلي وعبر ألسنتهم الهروبية أيضاً». وهذا ما استدعى كتابةً غير نمطية حسب تأكيد الكاتب طالب الرفاعي: «التانكي ليست رواية نمطية، بمعنى حدث يتنامى وأبطال يشتبكون مع مصائرهم وحبكة تأخذ بالسرد إلى نهايته، فقد كتبت عالية روايتها بتهاويم وتيار الوعي واللاوعي، وكتبتها كأجزاء صغيرة متناثرة للوحة كبيرة». فيما ذهبت الصحفية بديعة زيدان إلى القول: «أنّ الروائية العراقية عالية ممدوح تنحو نحو سردٍ مختلف، قد يتخذ شكل المكعب الذي قال عنه "معاذ الألوسي" للشخصية المحورية "عفاف أيوب" بأن سنُصممه "معاً وندعو من نغرم بهم إليه"». أما الصحفية لنا عبد الرحمن، فأكدت تقمّص شخصيات الرواية للمكان، ذلك أنّنا: «نلحظ العلاقة المتميزة بين الشخوص الروائية والفضاء المكاني ضمن انعكاس لا يمكن معرفة أيّ منهما ترك أثره على الآخر أكثر (المكان أو الإنسان)، انطلاقًا من هذا يلحظ القارئ كيفية إدراك الأبطال وتمثّلات وعيهم للعالم».
5 1 تقييم
45 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 1 مراجعة
  • 1 تقييم
  • 6 قرؤوه
  • 20 سيقرؤونه
  • 11 يقرؤونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

هههه

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين