لعنة حياة مثيرة - حوارات حول الكتابة - مجموعة من الكتاب, جابر طاحون
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

لعنة حياة مثيرة - حوارات حول الكتابة

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

لأننا نعيش في وحدة، والقراءة صحبة...وفيما تبدد القراءة وحدتنا، نكتشف أننا قد تربطنا علاقة بكتاب وبمؤلفه، ويصير هذا المؤلف صاحبًا لنا، نحب أن نعرف أخباره ونسمع منه روتينه اليومي، أو سرًّا يمكنه من الكتابة، وما الذى دفعه إليها... نسمع منه رغباته وإحباطاته". اختار المترجم الشاب جابر طاحون أن يكون عمله الأول بعد فترة صغيرة من العمل بالصحافة الأدبية، ذلك النوع المُحبب من التلصص كما يصفه فى مقدمة كتابه هذا والذي نقل فيه الكثير من حكايات الكُتّاب عن أنفسهم. في الكتاب الذى اتخذ عنوانًا ثانويًا يكشف الغموض، وفى الوقت نفسه يُزيد الفضول؛ "حوارات حول الكتابة"، اختار الكاتب ثلاث عشرة شخصية لينقل لنا حكاياتهم وطقوسهم أثناء الكتابة، من هؤلاء الكتاب: بول أوستر، سلمان رشدي، دون ديليلو، جورج سوندرز، سفيتلانا ألكسيفيتش، وإيف بونفوا، وغيرهم ممن أثّروا في الوجدان العالمي وأثروا المكتبات بكل اللغات.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
5 2 تقييم
38 مشاركة

اقتباسات من كتاب لعنة حياة مثيرة - حوارات حول الكتابة

السؤال سفر والإجابة وصول، ومن هنا تجيء أهمية الحوار: محاولة البحث عن إجابة = محاولة الوصول. وإن كان التلصص ليس بفضيلة، فالتلصص على حياة كاتب أو فنان مفضل عن طريق حوارٍ أُجري معه ربما يكون فضيلةً كبرى.

يقرأ الواحد؛ لأنه وحيد، والقراءة صحبة، وفيما تبدد القراءة وحدته يكتشف أنه قد تربطه علاقة بكتاب ومؤلفه، ويصير هذا المؤلف صاحبًا له يحب أن يعرف أخباره ويسمع منه. يسمع منه روتينه اليومي، أو سرَّ يمكنه من الكتابة، وما الذي دفعه إليها، رغباته وإحباطاته. التركي أورهان باموق، صاحب نوبل في مقدمته لحوارات باريس ريفيو المجمعة، وصف الحوارات بأنها تجسد له «مباهج الأدب وإحباطاته» أكثر من أي شيء آخر.

نعم هي مباهج الأدب وإحباطاته. كيف تكونت البذرة الأولى لرواية؟ كيف ذبلت نبتة قصيدة في عقل شاعر؟ كيف يراعي الكاتب عمله وكيف يُنمِّي الحبكة ويسير إلى جوار أبطاله؟

قرأتُ (أطفال منتصف الليل) لسلمان رشدي، وافتتنتُ بها، وبقيت أتتبع ما يقوله. قرأتُ (ضوضاء بيضاء) لدون ديليلو، وافتتنت بها، وبقيت أتتبع ما يقوله. الأمر نفسه مع بول أوستر، وكازو إيشيجورو، وسفيتلانا ألكسيفيتش، وروبرتو بولانيو، ومارجريت آتوود، وتشارلز سيميك، وجورج سوندرز، وهاري ماثيوز، وديريك والكوت، وإيف بونفوا. أتتبع ما يكتبونه وأتتبع ما يقولونه في حواراتهم.

في حوار معه، يصف سلمان رشدي نفسه بأنه «شخص ملعون بالرغبة في حياة مثيرة». وقد تكون تلك اللعنة هي ما يجمع الكتَّاب وتدفعهم للكتابة. كازو إيشيجورو صاحب نوبل الأخيرة ربما يكون ملعونًا بالبحث عن الجانب الطائش في كتاباته. سفيتلانا ألكسيفيتش سابقة إيشيجورو في الحصول على نوبل، ربما ملعونة بالإنصات إلى حكايات غيرها بعدما وجدت أن لا جديد في الأدب الخيالي. دون ديليلو على النقيض من ألكسيفيتش ما زال مؤمنًا بعمل الخيال ويزاوجه بالواقع فيما يتحدث عن روايته «برج الميزان» التي يعيد فيها اغتيال الرئيس الأمريكي كينيدي، ولكن بطريقة عمل الخيال.

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب لعنة حياة مثيرة - حوارات حول الكتابة

    2