كن بريئاً كذئب - ريم نجمي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كن بريئاً كذئب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

تبدأ الشاعرة كتابها بعتبةٍ مستفزة كعنوانها، عن الذئب أو المتشبِّه به، والرِّقة التي يجب أن نتعلَّمها منه، تلك البراءة المُتخفية تحت جلدٍ قاسٍ، في مقابلِ شراسةٍ لا يمكن مواجهتها إلا بالحب. نعم، الحب. رهانُ ريم نجمي عبر "فصول الحب الأربعة"، وهو عنوان القسم الأول من الكتاب، لنمضي مع القصائد التي كُتبت بأنفاسٍ متقطِّعة، متلبِّسة بحالاتِ الانتظار، والترقُّب، والشَّوق المغلَّف بحيرةِ البحث عن "المكان الذي يسمُّونه البداية/ هناك لا فرق بين مَلمَسِ الحبّ ومَلمَسِ الشّجرة". تكتب نجمي تفاصيل حياتها الحميمة، تُقلِّبُ الكلمات، تنفخ فيها من روحها، لتوقد مدفأةَ فصول حبِّها. تقولُ ريم، في إحدى قصائد الخريف: في مَدِينتِنا يَكُونُ الخريفُ بارداً. رغمَ ذلك كُنّا نَقِفُ طوَالَ الليْل مُتَعَانِقَيْن بِجَانبِ النَّهْر حتّى إن المارّينَ اعتقدوا أنّنا شَجَرَة. قسَّمت ريم نجمي كتابها إلى أربعة أقسامٍ ، هي: فصول الحب الأربعة، دفتر اليوميات، معبدٌ محظور، وأوراق من سيرة اللَّيل، وفي كلِّ قسمٍ تأتي عناوين لأبواب فرعية تضمُّ مجموعة من القصائد عن العائلة والسَّفر والغربة، وكيف يُمكنُ للشعر أن يفكَّ شيفرة الأشخاص، والأمكنة والأوقات العصيبة. ويبدو أنَّ ريم نجمي تمكَّنت من ذلك، بلغتها البسيطة، الشفافة، وهي تعترفُ شعراً، أو حقيقةً، أنَّها من "عائلة تقدِّسُ الحب". وأنَّ اعتقاداتها تدعوها لتقول: تعتقدُ هذه الحروفُ حِين تُكْتَبُ أنَّهَا تَتَزَحْلَقُ عَلى الثّلْج ولكنها ضوءٌ صغيرٌ ينْمُو على وَرَقة لِيُصْبِحَ قَصِيدة. هكذا، تضيءُ ريم نجمي أوراقَ مجموعتها الشعرية الجديدة، بقصائد كُتبت بدافع الحب، ببراءة ذئبة تريد أن تتصالح مع العالم، وأن تكسر وهْمَ العنف، وهْمَ الخبثِ الذي جعل الذئب يتقمَّص دور الجدَّة، في الحكاية المتداولة، ويتحدَّث بعاطفةٍ مشبوهة تجاه فريسته المشتهاة ذات الرداء الأحمر. "كن بريئاً كذئب" لريم نجمي، مجموعة شعرية صدرت في 128 صفحة من القطع الوسط،، ضمن مجموعة "براءات" التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.4 29 تقييم
184 مشاركة

اقتباسات من كتاب كن بريئاً كذئب

عندما أنظرُ إلى عينَيْه

‫ أقولُ كُلّ شيء

‫ وأنسى أن أقولَ „أُحبُّكَ“.

_ ريم نجمي

مشاركة من ساره رضا
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب كن بريئاً كذئب

    29

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    #ريفيوهات

    "كن بريئا كذئب......مراوغة مخملية"

    لاحظت مقالا -عن هذا الديوان- يشير لإمكانية الذئاب بأن تحوي فيها البراءة والحنو، لتتساوى مع الشراسة والخداع وفق وصف البشر، أضيف عليه بأن الشاعرة تقاسمت مع الذئاب تجربتها ومشاعرها من البراءة والشراسة "والتي من نوع خاص" بل والفرادة أحيانا في أجواءه الخاصة

    --ليل مخملي "عن المشاعر المستترة"

    -من تخصيص الشاعرة لمجموعة قصائد "أوراق من سيرة الليل" والتي تحاول تفسير العلاقة بين الليل والعشق، إذ تلغي وجوده طالما انتفى العشق وأهله في قصيدة تقاعد الليل، وتجسد معاناته بين أقلام الشعراء في قصيدة الليل يحصل على وظيفة وحنانه لفكرة التشرد، نفهم ما بسطته الكاتبة بتعبير "لغة الضوء" في قصائد مثل لمسة وأبدية راقصة، فمنه وضعت الشاعرة الليل كأرض ممتازة تتحرك عليها المشاعر بقوتها وعنفوانها "كما في مجموعة الفصول الأربعة " ورغم قوة اندفاعها كما في قصيدة عصر السرعة وقصيدة غضب، أو شدة يأسها في قصيدة فزاعة، تسعى للخفة للعودة للطفولة بأمنية يائسة في قصيدة رسالة إلى بابا نويل، أو بالقرب في قصيدة غرفة خاصة للحب

    -ولعل تلك الخفة "الوصف الدائم للفراشة" ما يجعل في القصائد كونها تقترب من ملامسة كل شيء، خفة تشبه زهد الصوفي ورؤيته للأشياء، بل وفي تأويله للأسباب في قصيدة زوجة الشاعر بأنها سقطت لاعتقادها فراشة، وهنا ننتقل لمفهوم الكاتبة عن الموت بمثابة ولادة أو التحول لروح طليقة تلامس السماء، أو على الأقل نهاية سعيدة كما في قصيدة نافذة مفتوحة"وهذا ما لمسته في قصيدة ذات مفقودة من ديوان زهرة محاربة للشاعرة مروة مجدي"، وربما كذلك هي ما تجعل المرأة تبتهل بحبها في قصيدة "أدعية امرأة عاشقة"

    --عواء "رغبة مشروحة مشرحة"

    في مجموعة "الفصول الأربعة " وما كان من توترات المشاعر من النشاط إلى البرودة والذبول، شبها قويا بعلاقة يوليا وعادل في رواية تشريح الرغبة للكاتبة نفسها، ففي مجموعة الربيع والصيف نرى يوليا ومشاعرها الحاضرة وهي تستذكر علاقتها بعادل ومجموعة الخريف والشتاء نرى عتاب يوليا للافتراق المفاجئ "والذي نكتشف تراكماته" ومجموعة الموت وتذكر الخفة نرى مشهد ذكرته عن محاولة انتحار لعجوز ألماني في محطة تجاور محطة "الحياة الأبدية" فضلا عن تفاصيل الحياة في ألمانيا في مجموعة "يوميات ألمانية"، والذي نفهمه بأن الرابط هو التفريغ للمشاعر الحبيسة والمغلفة في أطر العادات ومستترة بين الأعمال الروتينية "كعواء الذئب" لكن هناك رابط أهم.

    -في روايات مثل الوقوف على العتبات للكاتب الشاب محمد عبد الرازق أو رواية جنازة السيدة البيضاء للكاتب عادل عصمت لا يوضح المسافة بين البطل وقرينه أو العكس إلا العلاقة الحميمية، ولئلا تنفعل عليّ فأكتفي بوصفها نقطة تفسر الجفوة كما في بطل رواية الوقوف على العتبات وزوجته مي وتخيل مي ذاتها لطبيعة العلاقة، والتي أيضا تضيف لعلاقة نعمة وعثمان جفاءً أكبر "في رواية جنازة السيدة البيضاء "، ونخلص من هذا أن تلك العلاقات -رغم تحفظي- هي تفريغ للمشاعر واستيضاحها أمام صاحبها، تفريغ يجعل يوليا ترى العالم بعين أجمل في رواية تشريح الرغبة، أو يسود الرؤية في عين نعمة، كما أن البعد عن تلك العلاقة له نظر مغاير "كما في مناجاة يوليا لحبيبها وخوائها بعد اختفاء حبيبها"

    ملاحظة: ربما في وجهة نظر الشاعرة بأن العواء هو ثورة كذلك على بعض القيم وتقريبا لأشياء بعيدة المنال لأبعاد وقواعد كما في قصيدة حب و قصيدة الجار الصيني و قصيدتي حلم متكرر وصيام

    --ذئب بريء "سكر تفاحة الغواية"

    كما في قصائد مصادفة وعزلة، نرى صورة التفاحة حاضرة بشكل قوي، والتي في رأيي ترمز للغواية، والفكرة الموروثة عن غواية حواء لآدم، وهي تدل على فكرة أن رغم استمرارية المراوغة على الحب والكره والتسامي والهبوط، تظل الغواية يتقاسمها المحب وحبيبه، يتجرعه ويسقيه صاحبه، يذوبان من سكرها، ويتركان الذنب معلقا، إلى أن يحدث البين، وعند المعاتبة ترى كما رأينا على يوليا وعادل "ذئاب بارعة في المراوغة، لكن لا ذنب عليهما".

    الخلاصة: تجربة جميلة، رغم قصرها وعدم اعجابي بقليل من القصائد إلا أنني سعدت بتحليلها واكتشاف أفكارها وروابطها

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ديوان جميل .. مشكلته أنه ينتهي بسرعة

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق